اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / أصوات من الداخلة المحتلة تقول … الأرض مقابل السلام .

أصوات من الداخلة المحتلة تقول … الأرض مقابل السلام .

عملت اللجنة المكلفة بملف حدائق الركيبة منذ الوهـــلة الأولى بالإنكباب بكل مصداقية على دراسة الملفات المقدمة من لــــــــدن الملاك … وهـــــــو ما انبـثـق عنه حل لهذه المعضــلة العويصة التي أراقت سلطات الإحتلال  لسنوات إلا أن الملفت للنظر هو تلك الخرجــات التي مافتئ  الكاتب العام للجهة يخرج بها بين الفينة و الأخرى على أعضاء اللـــــجنة مـــن تماطل و وعود كاذبة جعلته ينعت لدى الساكنة بالــــرجل المتغطرس ، و كما أنه لا يـــفــوت فرصة دون أن يظهر فيها مدى كراهيته العلنية للإنسان الصحراوي وهو ما يؤكد لنا و بكل صراحة أننا لازلنا في تلك العهود الظلامية لسيطرة المخزن .

و هكذا فإن  الكاتب العام لم يقف عند هذا بل عمل مؤخرا على إخــــراج مســــــرحية مفضوحة للرأي العام المحلي هادفا من ورائها إلى إقصاء اللجنة المكلفة بحدائق الركيبة من حضــور اللـقـــــاء التــواصلي مع رئيس المجـلس الاقتصادي والاجتماعي الذي عقد يومـه 2013/09/13 بالجهة  .


 وكأني به كطائر الفنيق الذي يبـعث في كل مرة من رماده ، حيث عمل رفقة رئيس الشؤون العام للولاية على التلاعب وطـمــس العديد من الملفات الحاسمة بالجهة كملف المتزوجين و المجازين و المعوزين و كل ما يتعلق بســـــــاكنة الإقليم ظنن منه أن سياسة التجويع ستؤدي إلى تركيع الصحراويين البواسل ،  وقد بات الكل بما فيهم بيادق المخزن منتخبي الجهة مالين من الوعود الكاذبة لهذا الحارس المتغطرس لأبواب الولاية ، متناسيا أننـــا في زمن تقريب السلطة من المواطن كما يدعي أسياده .


بيد أنه رغم الدسائس و الوعود الكــاذبة التي يعطيها الكـــاتب العــــام لأعضاء اللجنة المكلفة بحدائق الركيبة  ، ومحــاولة إبعادهم عن الاجتمـــاع المنعقد مؤخرا مع نــزار بركة رئيس المجلس الاقتصادي و الاجتماعي إلا أن الأقدار كانت ضده حيث إلــتـقى أعضاء اللجــنـــة بنزار بركة و شرحوا له ما تتخبط فيه الجــــهة من مشاكــــل اقتصادية و اجتماعية  وما يقوم به الكاتب العام من ممارسات سلــطوية مشينة في حق الصحراويين …


و لا أدل على ذلك من اختياره لرؤساء الجماعات ، و الجمعيات المطبلة له ، و الراكعة للظل ، في إقصاء ممنهج لكل الأصوات الحرة الناطقة و الصادحة بالحق  …


 و في حين ظل  الكاتب العام للجهة يصطاد في المياه العــكرة و ذلك بوعوده الكاذبة تارة ، و التماطـــــل تارة أخرى ، وذلك ربحا منه للوقت مع العلم أن الثروة التي تزخر بها الجهة كفيلة بحل مشاكل ساكنتها ، وما يؤكــد كراهية الكاتب العام لساكنة الجهة هو أن الجهة استفادت مؤخرا من ما يقارب 400 بطاقة إنعاش وطني قام هذا الأخير بتقسيمها و توزيعها على معارفه و المقربين منه من المستوطنين في تعمد واضح هدفه إقصاء الساكنة و يبقي السؤال :


مـــــــــــن الـــمـستفـيــد من هــــــــــذا الــوضـــــع القــائــــم ؟

وكما يظهرا جليا في الشريط المصور الممارسات القمعية  التي لا نرها إلى في الأفلام البوليسيا المرعب ، حيث يقوم بطل المسرحية قائد الملحقة الرابعة بضرب الطاولة و محاولة إسكات أصحاب الحق كي ينطق هو بالباطل لكن مقاومة الملاك مستمرة و بحناجر عالية مؤكدين على إستمرارهم في المطالبة بأرضهم التي سلبت منهم .

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.