اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / عدنان أمساعد جريح انتفاضة الاستقلال في حالة حرجــــة، ينتظــــر تدخلاً عاجلاً من وزارة المناطق لإنهاء معاناتــــه.

عدنان أمساعد جريح انتفاضة الاستقلال في حالة حرجــــة، ينتظــــر تدخلاً عاجلاً من وزارة المناطق لإنهاء معاناتــــه.


أكد عدد من المناضلين الصحراويين الميدانيين المتابعين لصحة الطفل الصحراوي الجريح عدنان أمساعد، الذي سقط نتيجة تعنيف رهيب على يد قوات الشرطة المغربية بسبب مشاركته في مظاهرات مطالبة بتقرير المصير والاستقلال، لـــــ  شبكة  ميزرات الإعلامية الإلكترونية ان حالة الأخير خطيرة وحرجة ،تتطلب تدخلاً عاجلاً من وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات والريف الوطني  لنقله إلى بلد آخر قصد علاجه هناك لإنهاء معاناته.

وقال أفراد من عائلة عدنان أمساعد، لمراسل الشبكة ان ابنهم يعاني من اضطرابات نفسية خطيرة حيث يقوم بالهجوم على والدته متخيلاً  انها الشرطي الذي عذبه كما يحاول دائما بالقوة نزع جهازه التناسلي.

هذا وطالبت العائلة من خلال نـــداء عاجــــل‏ من الشبكات والهيئات والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني، بتحمل مسؤوليتها تجاه هذه لانتهاكات الخطيرة التي يمارسها الاحتلال بحق الأطفال الصحراويين كما حملت العائلة حكومة الاحتلال المغربي المسؤولية الكاملة عن ما تعرض له ابنهم “عدنان أمساعد”من انتهاك خطير استهدف حياته بشكل مباشر.
 
عدنان أمساعد ، 16 عاما ـ اختطف الساعة الثامنة من مساء 30 نيسان-ابريل 2013 من شارع القيروان بالعيون المحتلة . تعرض للتعذيب من طرف رجال الشرطة ولمدة ساعتين داخل باص صغير اخلى سبيله بعدها بعيدا عن منزله .انه يعاني من كدمات على مستوى الرأس… والفك السفلي ، والام حادة على مستوى جهازه التناسلي …. ولد عدنان بالعيون المحتلة العام 1997 ، واصل دراسته الى السنة الثالثة من التعليم الاعدادي. والى ساعة اختطافه كان يجيد القراة والكتابة ، لكن بعد تعرضه للضرب والتعذيب في 30 نيسان- ابريل لم يتعرف على الحروف الابجدية مثلما لم يتعرف على المؤسسة التي يدرس بها ولا حتى على افراد اسرته .بدا عدنان متخوفا من الاشخاص الذين يضعون نظارت على اعينهم عند اقترابهم منه ، احساس ينتقل حين سماعه الاذان و يجعله في حالة من القلق . تمكنت العائلة من معرفة ان كل ذلك مرتبط بمظهر جلاديه والتوقيت الذي تعرض فيه الى التعذيب .بحسب عائلة المساعد ، فان صدمة ابنهم كانت قوية على المستوى النفسي ، مع العلم انه لاتوجد وحدة للعلاج النفسي بمدينة العيون لذلك فضلوا بقاءه في المنزل من اجل حمايته .الا انه في 13 من ايار- ماي 2013 تم نقل عدنان الى مستشفى بن المهدي بسبب الام حادة على مستوى جهازه التناسلي . لكن الطبيب المغربي المسمى حاجي رفض علاجه وطالب بنقله الى اغادير بالمغرب .وبحسب نشطاء صحراويين فان السيد حاجي يرفض بشكل منظم اسعاف وتقديم العلاج للصحراويين ، هو نفس الطبيب الذي هدد السيدة فاطمة الداودي التي اصيبت على مستوى اصابعها في 25 ابريل بكسر اصابعها المتبقية .

تسجيل الكامل للقاء المتلفز  الذي اجراه طاقم شبكة ميزرات مع الجريح عدنان أمساعد بتاريخ الاثنين, يونيو 24, 2013


www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.