اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الجمهورية الصحراوية تشارك في اشغال الدورة العليــــــا الثانية لشبكة ترقية المرأة الافريقية في ابوجا.

الجمهورية الصحراوية تشارك في اشغال الدورة العليــــــا الثانية لشبكة ترقية المرأة الافريقية في ابوجا.

 بحضور وفد صحراوي عالي المستوى برئاسة الأخت خديجة حمدي عضو الامانة الوطنية للجبهة وزيرة الثقافة الصحراوية، انطلقت اليوم بالعاصمة النيجيرية ابوجا اشغال الدورة العليا الثانية لشبكة ترقية المرأة الافريقية بحضور عدد من الرؤساء  الأفارقة ورؤساء الحكومات واعضاء البرلمان والوزراء والفاعلين الجمعويين وكدا شركاء دوليين في مقدمتهم هيئة الامم المتحدة المكلفة بمرض فقدان المناعة المكتسبة الايدز.  الدورية العليا الثانية التي تهدف الى دراسة الاوضاع الصحية للنساء الافريقيات، المحصل من اهداف الالفية الثانية في ميدان محاربة فقدان المناعة المكتسبة (الايدز)، الحد من ممارسة العنف بحق القاصرات والنساء في مناطق النزاعات، انطلقت صبيحة اليوم الخميس 27 يونيو بحفل افتتاح مهيب تميز بمداخلات لرؤساء ليبيريا، ملاوي، نائبة رئيس غامبيا، نائبة رئيس وزراء زمبابوي، سيدة نيجيريا الاولي، وزيرة الدولة للخارجية النيجيرية  وكدا المدير التنفيدي للأمم المتحدة لمكافحة الايدز.  ضيف الشرف الرئيس النيجيري السيد كودلاك جوناتان اكد باسم القادة الافارقة على “الالتزام بترقية المرأة الافريقية وتحقيق اهداف الاتحاد الافريقي في محاربة الامراض الفتاكة وتعميم الحق في التعليم والصحة وادماج ضحايا العنف من النساء والقاصرات الافريقيات”، مشدداً على “ضرورة استغلال الدورة العليا الثانية لتدارك التأخر الحاصل وجعل اعلان ابوجا علامة فارقة في هدا الميدان”.

  يرافق الاخت خديجة حمدي وفد صحراوي يضم كل من الاخت فاطمة المهدي عضو الامانة الوطنية والامينة العامة للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية، سكينة لارباس سعيد مستشارة برئاسة الجمهورية، الأخ ابي بشرايا البشير سفير الجمهورية الصحراوية بنيجيريا والاخ وداد المصطفي  مكلف بمهمة في سفارة الجمهورية الصحراوية بأبوجا.

   بحضور اكثر من خمسين دولة وعديد من الفعاليات الافريقية وكدا منظمة الامم المتحدة تتواصل اشغال الدورة العليا الثانية لشبكة النساء الافريقيات حيث تميزت الجلسة الثانية بكلمة الاخت خديجة حمدي عضو الامانة الوطنية وزيرة الثقافة اكدت من خلالها على دور افريقيا في دعم الكفاح العادل الذي لازال يخوضه الشعب الصحراوي مند اكثر من 38 سنة موضحة اصناف الانتهاكات السافرة لحقوق الانسان والتي تتعرض لها المرأة بالمناطق المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية مع تصاعد  المقاومة السلمية هناك, فإضافة الى كل ممارسات التعسف والاعتقالات والمحاكمات الجائرة فإن الشعب الصحراوي يواجه كل ممارسات التهجير والتفقير امام التعطل الذي يشهده مسلسل السلام الاممي الافريقي امام تعنت الاحتلال المغربي.

 وفي سياق المعالجة لأوضاع المرأة في افريقيا , اكدت الاخت الوزيرة انه رغم غنى القارة الافريقية بالموارد الاقتصادية المتنوعة , ورغم الاختلال الثقافي الايجابي فإن الفقر الناتج عن حقب الاستعمار والميز العنصري يظل المظلة التي تعشعش تحتها كل الامراض بما فيها السيدا والجهل والتخلف والعنف الى غير ذلك.

 كل ذلك يستدعي مشاركة حقيقية للمرأة في مواقع صنع القرار كونهن الاقرب لادراك المشاكل اليومية للاسرة والمجتمع, داعية الى تحرير المبادرات النسائية والشبانية خاصة تلك المكملة لجهد الحكومات مع الاعتماد على القدرات والكفاءات الافريقية المتخصصة في مجالات البحث ودعم برامج التنمية ألمستدامة كما دعت الى الاكثار من حملات التحسيس في كل وسائل الاعلام المتاحة واستغلال مواقع التواصل الاجتماعي بشكل فعال يعمق وحدة افريقيا وتكاملها اقتصاديا وثقافياً. 

في الاخير اكدت الاخت على ان احترام حقوق الانسان في افريقيا سيتقى القاعدة المثلى لأي تطور حًضاري منشود كما ان استكمال سيادة افريقيا امراً يتطلب وعي النساء الافريقيات بمعاناة المرأة الصحراوية أهمية التضامن معها من اجل تقرير المصير والاستقلال الوطني

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.