الرئيسية / اخبار / مسيرة حاشدة لتنديد بالتدخل الأمني في حق المجازيــــــن الصحراويين بأسا فوج 2012.
SAM_4702

مسيرة حاشدة لتنديد بالتدخل الأمني في حق المجازيــــــن الصحراويين بأسا فوج 2012.

خرجت عن بكرة أبيها  ساكنة في مسيرة التنديد بالتدخل الهمجي الذي طال معتصم الكرامة للمجازين الصحراويين فوج 2012 يومي 1و2 مايو و الذي اسفر عن خسائر مادية و بشرية في صفوف المجازين  2012وكذا الجماهير الشعبية الدرع الواقي حيث إنطلقت المسيرة من معتصم الكرامة بعد إلتحاق مسيرة من شارع الزاك لتجوب شوارع المدينة رافعين شعارات مطالبة بالحرية و الكرامة العيش الكريم شعارات الصمود و التحدي في وجه النظام المخزني بكل تلاوينه شعارات المطالبة بالإفراج عن كافة المعتقلين الصحراويين لتعود لساحة المتعصم و تستمر أكثر من ثلاث ساعات تخللتها جملة من المداخلات التي أكدت على شراسة المد النضالي الراقي من داخل المدشر و أن الجماهير قادرة على الضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه المساس بمكتسبات المدشر و أن الجماهير قادرة على ردع أي تدخل همجي كيف ماكان ليختتم الشكل  ببيان جاء فيه
                                                             

قد تستطيعون إخضاع بعض الشعب لكل الوقت, وقد تستطيعون إخضاع كل الشعب لبعض الوقت, لكنكم لا تستطيعون إخضاع كل الشعب لكل الوقت”.
إسلنقى عامل الإقليم على ظهره واضعا الركبة على الأخرى غير آبه بمعانات الشرائح الإجتماعية ” مجازين, معطلين, عمال…” وبمطالبها العادلة والمشروعة التي سلم بها حجر المدشر قبل بشره, متناسيا في الحين ذاته أن إرادة الشعوب ونضالاتها عصية على الكسر, ومطالبها خطوط حمراء تجابه بضربة سوداء. فبعد فشل سياسة الحوار مع جميع أبواق السلطة الرجعية, أبى المجازون الصحراويون بأسا فوج 2012 إلا أن يدشنوا محطات تصعيدية شتى كان أخرها بناء الخيمة من داخل معتصم الكرامة, لنفاجأ برتل من سيارات القوات المساعدة التي طوقت الساحة من كافة الأرجاء وحاصرت جنبات المعتصم, لتصل بهم الوقاحة إلى اقتحام ودهس محتويات المعتصم كخطوة أولى تزامنت بإلقاء وابل من الحجارة من طرف جحافل القمع الهمجي الذي لم يعر أي اعتبار لوجود الأمهات الماجدات والرفيقات الباسلات اللاتي وقفن وقفة رجل واحد إلى جانب رفاقهن أمام هذا القمع الوحشي لتحصين المعتصم, ليبدأ مسلسل الركل والسب والشتم والضرب بالهراوات ودهس بعض الرفاق, مما خلق إصابات بليغة في صفوف الجماهير على مستويات عدة, فأقل شيء يمكن قوله في حق هذه المجزرة أنها حرب اغتصابية, لصوصية غير عادلة, ماديا ولا حتى معنويا, ففشل القمع تكسر ولازال يتكسر على صخرة الواقع الباردة ولم يكن في يوم من الأيام حلا للمشاكل الإجتماعية, فلن يزيد الثورة إلا شرارة, لتعيش المدينة في جو من الرعب والترهيب وتطويق المدشر بكافة تلاوين القمع, فالذين منعوا الثورة السلمية هم من أجبروها لتصبح ثورة عنيفة, فعندما تكون الديكتاتورية واقعا تصبح الثورة حقا مشروعا بيد الجماهير الشعبية, فقد كان خوسيه بيركمان محقا حينما قال ” قد يكون من المستحيل أن يكون لدينا ثورة خالية من بعض الجرائم ولكن هذا لا يجعل الثورة جريمة”, فجريمة المخزن أبدا لا تقاس بالثورة المضادة, حيث اندلعت مواجهات على خلفية التدخل الهمجي الغادر رفعت شعار كرامة شعب أسا خط أحمر, وواهن المخزن الجبان أن المعتصم يمكن فضه أو الإجهاز عليه, وما هي إلا ساعات من المواجهة حتى لعلع نصر الجماهير الشعبية عاليا محلقا في سماء قلعة الصمود والتحدي.
وكنتيجة لاستهتار المسؤولين بملف المجازين وكذا التدخل الغادر اجتمع مجلس القبيلة وعمل على صياغة ملف مطلبي كان عنوانه البارز هو استنكار واستهجان التدخل الهمجي المتكرر ومدى مشروعية مطالب المجازين, وإننا إذ نؤكد اليوم في جمعة الإستنكار لجماهيرنا الشعبية على أن التدخل المخزني لن يثنينا عن مطالبنا العادلة والمشروعة ولن يكسر عزيمتنا واستمراريتنا في مسارنا النضالي الساخن عبر خطوات تصعيدية جريئة, كما لا يفوتنا التنديد بما تعرض له رفاقنا ” خليهن واركزيز وبيحن عمر” ,ونحمل من هذا المنبر المسؤولية لعامل الإقليم فيما آلت وما ستؤول إليه وضعية ملف المجازين الصحراويين بأسا فوج 2012.
وعليه نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي مايلي:
تنديدنا بالتدخل المخزني الغادر والمتكرر. 
تحميلنا الدولة مسؤولية ما تعرض له رفاقنا ” خليهن واركزيز و بيحن عمر”.
مطالبتنا الجهات المسؤولة بإيجاد حل فوري لملفنا العادل والمشروع,
تضامنا مع جريح المدشر الوالي قاديمي.
عزمنا الدخول في خطوات تصعيدية تتحمل الدولة فيها كامل المسؤولية.
تضامننا المبدئي واللامشروط مع كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين.
تضامننا مع كافة نضالات المدشر” عمال البلدية, ساكنة شارع الزاك…”
تشبتنا بخيار إحــــــــــــداث عمالة المحبس ـ اجديرية. 
عن المجازين الصحراويين بأســـا
فوج 2012

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*