اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / قوات القمع المغربية تتدخل بقوة لتفكيك معتصم المعطليــن الصحراويين بالعيون المحتلة.

قوات القمع المغربية تتدخل بقوة لتفكيك معتصم المعطليــن الصحراويين بالعيون المحتلة.


 تقرير التدخل الأمني في حق معتصم المعطلين الصحراويين

 انخرط المعطلين الصحراويين في إطار الحراك السلمي الذي تقوده الجماهير
الصحراوية بمختلف مناطق تواجدها، بحيث نظم المعطلين الصحراويين اليوم
الموافق لـ 2013-05-01، بمدينة العيون اعتصام سلمي قبالة مندوبية وزارة
التشغيل الكائنة بشارع مكة، في حدود الساعة الحادية عشر صباحا بتوقيت
غرينتش، هذا الاعتصام الذي شارك فيه المعطلين الصحراويين على اختلاف
مستوياتهم ( أطر، مجازون، تقنيين، تأهليين، مسعفات…)، وقد انطلق بفتح
 شكل نضالي رفعت من خلاله مجموعة من الشعارات المنددة بسياسة القبضة
الأمنية الذي تنتهجها الدولة المغربية بالمنطقة، بالإضافة إلى مجموعة من
الشعارات المطالبة بالحقوق الاجتماعية و الاقتصادية، وكانت هذه أهم
الشعارات المرفوعة:
 
أهل الصحراء نقمعوا و ضاعوا و الخيرات الأ ينباعوا.

– الصحراوي لا يهان أكديم ازيك هو البرهان.

 – حقوقي حقوقي دم في عروقي.

– الصحراويين في كل مكان كرامتهم ما تنهان.

– ضد القمع و ضد الجوع الاحتجاج حق مشروع.

– صامدون صامدون درب النضال نحن عليه سائرون.

– معطل صحراوي صامد، ملف مطلبي واحد، فشل حكومي واضح.

– ما في خوف صحراوي كلاشينكوف.

إلى غيرها من الشعارات المنصبة في نفس الاتجاه بحيث استمر هذا الشكل
حوالي ساعة تقريبا، ليتلوه بعد ذلك مباشرة الإعلان الرسمي عن فتح اعتصام
مفتوح.

إلا أنه و مباشرة بعد ذيوع الخبر استنفرت الأجهزة المخزنية المغربية جميع
تشكيلاتها القمعية من بوليس سري بلباس مدني، ثم عناصر كبيرة من قوات
التدخل السريع و الذين تمركزوا من أمام مندوبية وزارة التشغيل مشكلين طوق
 أمني مشكل من حوالي ثمانية سيارات لتدخل السريع، وذلك بحضور مجموعة من
كبار الضباط المغاربة يقودهم الجلاد محمد النشطي باشا مدينة العيون، هذا
الأخير الذي جاء شخصيا بمعية مجموعة من عناصر الاستخبارات المغربية
المحملين بكاميرات التصوير ليعمل على تهديد المعتصمين بضرورة إخلاء
المعتصم، أو التعرض لتدخل بوليسي.

بعدها بحوالي ربع ساعة تقريبا أخذت مختلف عناصر الشرطة المغربية بمختلف
تكويناتها السرية و العلنية بتأهب استعدادا للتدخل البوليسي، والذي تم
تنفيذه في حدود الساعة الثانية زوالا بتوقيت غرينيتش، بشراسة منقطعة
النظير استعملت فيه عناصر الشرطة المغربية كل الوسائل الغير المشروعة
بحيث عمدت إلى الهجوم على المعطلين المسالمين و إرغامهم عنوة على إخلاء
مكان المعتصم سلاحهم في ذلك الرفس و الركل على أنحاء حساسة من الجسد و
كذا استعمال الهروات.

 و قد سجل هذا التدخل إصابة العديد من الجرحى و المعطوبين في صفوف
المعطلين الصحراويين، والذين تم نقلهم إلى مستشفى المدينة بعد طول انتظار
ونذكر منهم الأسماء التالية:

– متو الحيرش، السالمة الموساوي، سيدي احمد الزيني، النومرية ابراهيم،
 يوسف الشرقاوي، محمد مولود دداه، الشيخي محمد فاضل، العروسي التونسي،
حسنا بارا، محمد عالي الادريسي، ماسيك ماء العينين.

 هذا ونسجل بأن عملية التدخل هذه تضرر من خلالها مجموعة من منازل العائلات
الصحراوية بحي الإنعاش.

مسلسل القمع و التنكيل هذا لم ينتهي في هذا الحد بل استمر حتى داخل
المستشفى بحيث عمد أحد أفراد الشرطة السرية إلى نزع هاتف نقال من أحد

بيان المعطلين الصحراويين بمدينة العيون

تأبى الدولة المغربية إلا أن تدير ظهرها لجميع الالتزامات و العهود ثم
المواثيق الدولية، الخاصة باحترام حقوق الإنسان و لعل أخرها قرار مجلس
الأمن الدولي الذي شدد على ضرورة احترام حقوق الإنسان بالمنطقة، ولعل
التدخلات البوليسية و التجاوزات المصاحبة لها طيلة الفترة الأخيرة التي
تلت صدور تقرير مجلس الأمن الدولي لتؤكد ذلك بما يدع مجالا للشك.


و في خضم هذا الحراك النضالي السلمي الذي تقوده الجماهير الصحراوية
 المسالمة، أبى المعطلين الصحراويين على اختلاف مستوياتهم إلا الانخراط
 فيه بوعي و مسؤولية كاملة من منطلق الحرص على سلمية أشكالنا النضالية و
 هو الشيء الذي ما فتئنا نؤكد عليه مرارا و تكرارا، إلا أن العقلية
 القروسطية الرجعية المحددة لطبيعة الدولة المغربية، يتضح بأنها لا تعي
دروس التاريخ البشري، إذ عمدت يوم فاتح ماي على ارتكاب مجزرة جديدة في
 حقنا من خلال هجومها الجبان على معتصمنا السلمي بشارع مكة.

 و من هذا المنطلق فإننا نؤكد على تمسكنا الراسخ بحقنا في الاحتجاج السلمي
دفاعا عن حقوقنا العادلة و المشروعة في العيش الكريم، مستنكرين في الآن
ذاته استعمال العنف ضدنا كحل وحيد أمام عجز الدولة المغربية عن الوفاء
 بتعهداتها الدولية ثم الدستورية، مما يكشف بجلاء حدة الأزمة السياسية
التي تتخبط فيها الدولة المغربية.

 و عليه فإننا نعلن للرأي العام المحلي و الدولي عما يلي:

– إدانتنا الشديدة للتدخل البوليسي الذي طال معتصمنا السلمي.

– تنديدنا بالسلوكات الشادة لباشا مدينة العيون، المدعو محمد النشطي.


– تمسكنا بحقنا الثابت بالإدماج الفوري و المباشر بأسلاك الوظيفة
العمومية و الشبه عمومية.
 
 – ضرورة العمل الجاد و المسؤول من أجل توسيع مهام بعثة المينورسو لتشمل
مراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية.

– نهنئ كافة العمال الصحراويين بحلول الذكرى الأممية للطبقة الشغيلة.

– تضامننا المبدئي و اللامشروط مع تنسقية اكديم ازيك الشاملة
للفئات الاجتماعية المهمشة.
 
– تضامننا مع جماهيرنا الصحراوية المنتفضة بكافة مواقع تواجدها.

 المعطلين الصحراويين بمدينة العيون

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.