اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / لجنة دعم مخطط التسوية الا ممي وحماية الثروات تصدر بيان بمناسبة إنتفاضة الزملة التاريخية.

لجنة دعم مخطط التسوية الا ممي وحماية الثروات تصدر بيان بمناسبة إنتفاضة الزملة التاريخية.

لجنة دعم مخطط التسوية الا ممي.

وحماية الثروات الطبيعية.

بالصحراء الغربية.

بيـــان.

ان انتفاضة  الزملة التاريخية التي اندلعت بتاريخ 17 يونيو 1970 ومرور46 سنة على اختطاف رمز وزعيم المقاومة الوطنية التاريخي”سيدي إبراهيم بصيري”هده الذكرى التي تأتي في وقت تدشن انتفاضة الاستقلال عامها الثاني بصيغ نضالية وازنة جديدة تؤكد على حقيقة واحدة جلية وهي قدرة الجماهير الصحراوية اللامحدودة لضمان استمرارية الانتفاضة ،   بل لا زال ظل انتفاضة الزملة يستظل به الجميع ، وإذا كنا اليوم نعيش على إيقاع تفجر انتفاضة الاستقلال المباركة منذ 21 ماي 2005 ، فإن جدورها تمتد إلى انتفاضة الزملة المباركة 17 يونيو 1970 ،  و على مدى ثلاثة عقود سلسلة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، تمثلت في حملات واسعة من الاختطاف والاعتقال السياسي والتقتيل الجماعي والتعذيب والترهيب والمعاملة القاسية والمسيئة والقتل العمد خارج نطاق القانون والترحيل والتهجير القسري وقصف المدنيين بمواد محظورة كالنابالم والفوسفور الأبيض وحرق الخيام واتلاق الممتلكات والاغتصاب وإجهاض الحوامل والثكال المرضعات وغير ذلك من أشكال الانتهاكات كمصادرة الحريات العامة والحقوق الأساسية.. وغيرها وقد واكبت هذه الحملات العشوائية الواسعة التي شملت كافة فئات المجتمع أجواء ترهيبية خيمت على ساكنة المنطقة  ، بالإضافة إلى جو الترهيب والتعتيم والحصار الإعلامي والعسكري المضروب على المنطقة، ووضعية النفي والتشريد التي لا زال يعيشها المجتمع الصحراوي

إن الانتفاضة شكلت منعطفا دراماتيكيا في كفاح الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير بفضل عامل الكثافة والتنوع الجماهيري للمدنيين القائمين بالانتفاضة الوطنية التي  اتسمت باللاعنف ، والتنسيق الاستراتيجي.لقد استطاعت الجماهير الصحراوية أن تجعل من ذكرى انتفاضة إحدى المحطات الوطنية المضيئة والمشرقة من خلال تخليدها بالمظاهرات الشعبية ورفع الأعلام الوطنية بالرغم من الحصار العسكري والأمني الشديد على المنطقة كان اخرها ملحمة الصمود البطولي للمعتقلين السياسيين الصحراويين اسود ملحمة اكديم ازيك  بالسجن  السيء الزاكي بسلا  المغربية، كان أبرزها معركة الأمعاء الفارغة التي تجاوزت 37 يوما و المواجهات الباسلة بالمحكمة العسكرية  المغربية  الجائرة و الظالمة و التي شكلت فرصة نضالية خالدة لمحاكمة النظام المغربي الاستعماري وفضح كل جرائمه ضد الانسانية منذ 1975 و المرافعة عن الحقوق الوطنية للشعب الصحراوي في الحرية و الاستقلال.

ان معركة الامعاء الفارغة  للمعتقلين السياسيين  الصحراويين اسود اكديم ازيك  وهم على فراش الموت وقد بعثوا وصيتهم  الأخيرة و أجسادهم منهكة ، 

سجلت مواقف مؤازرة مشرفة عبر العالم من خلال الوقفات الاحتجاجية والتضامنية و المظاهرات و الرسائل و البيانات التي عبر من خلالها العديد من المنظمات الحقوقية العالمية و الجمعيات المدافعة عن حقوق الانسان و الحكومات و الهيئات و البرلمانات والشخصيات الدولية عن ادانتها و استنكارها لموقف الحكومة المغربية المتعنت و الرافض للاستجابة للمطالب المشروعة التي عبر عنها المعتقلون السياسيون الصحراويون في مذكراتهم و عرائضهم المتطابقة مع الحقوق المنوه عنها في كل المواثيق و الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان و الشعوب.

تأتي ذكرى انتفاضة الزملة المباركة المجيدة  لتشهد وبالملموس أبشع الجرائم والمجازر التي عرفتها الانسانية والممنهجة بشكل سافر في حق أبناء ومناضلي الشعب الصحراوي تسعى لاذلاله واستعباده بقوة النار والحديد  وطمس هويته وتدجينه.وتتعدد السياسات القمعية الممنهجة في حق شعبنا الأبي لتشمل الرمي بالمئات من المناضلين الأشاوس في سجون الذل والعار المغربية وكذا التدخلات الهمجية في حق النضالات السلمية لشعبنا في كافة ربوع الوطن الصحروي المغتصب وفي المواقع الجامعية المغربية وتأتي هذه الاستراتيجية الوحشية القمعية المغربية بعد سقوط كل الأقنعة التي كان يتزين بها النظام المغربي وادارة الاحتلال في الصحراء الغربية والمتجلية في رفعها شعارات الديمقراطية الزائفة والتي تسعى من خلالها الى تمويه الرأي العام و على إيقاعات طبول القمع المحمومة التي تدقها القوى المخزنية المغربية مند احتلالها الصحراء الغربية  لاحتكار إرادة الجماهير الشعبية الصحراوية وتكميم أفواه الحق الشئ التي تأبى إلا أن تفضح للعالم بأسره الوجه البشع الذي تتسم به السياسات المغربية في محاولته الجبانة للإبقاء على مسلسلها الاستعماري الطويل في أرضنا السليبة  والدي طالت حلقاته وتعددت فصوله واختلق فيه الجلاد المغربي أشكالا فضيعة في انتهاك الحرمات ونشر الرعب وأساليب الترهيب  والتمادي في الاعتقال واستباحة الأعراض وهضم الحقوق ضاربة عرض الحائط كل المواثيق الدولية الوضعية وحتى السماوية.   

وعليه  فان لجنة دعم مسلسل التسوية الاممي وحماية الثروات الطبيعية للصحراء الغربية وهي تتابع عن كثب الوقائع الميدانية المفجعة و الاستفزازات اليومية، تدعو المنظمات و الهيئات المهتمة و المعنية و تناشد المنتظم الدولي العمل من أجل :

احترام حقوق الإنسان و وضع حد للممارسات القمعية للدولة المغربية و ثنيها عن الاستمرار في ارتكاب جرائمها في حق المواطنين الصحراويين العزل.

إطلاق سراح  اسود اكديم ازيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين دون قيد أو شرط و الكشف عن مصير مئات المختفين الصحراويين و تسليم رفات الشهداء بالمعتقلات السرية.

دعمنا وانخراطنا في انتفاضة الاستقلال الباسلة المندلعة في العيون العاصمة المحتلة وكافة مدن ومداشر الوطن السليب.-

 كما نطالب مجلس الأمن الدولي:

 –  باتخاذ الإجراءات الكفيلة بتوفير الحماية للمواطنين المدنيين الصحراويين و تفعيل التوصيات المتضمنة في تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان

– بتحمله المسؤولية في تطبيق الشرعية الدولية و تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.

–  أن يضع ثروات الإقليم تحت وصاية الأمم المتحدة من اجل الحد من استنزافها المفرط و اللاقانوني من طرف الدولة المغربية

– أن يتم إلغاء الجدار العازل بين العائلات الصحراوية و إزالة الألغام التي تحصد يوميا العديد من أرواح المواطنين الصحراويين

– أن تدرج الأمم المتحدة واقع حقوق الإنسان المتردي في الناطق المحتلة من الصحراء الغربية ضمن اهتماماتها و أنشطة بعثة المينورسو

مطالبتنا المنتظم الدولي التدخل الفوري لمحاكمة الجلادين المغاربة وانصاف شعبنا الابي ورفع الحصار العسكري والاعلامي المفروض على الصحراء الغربية .- تنديدنا للخروقات الصارخة والتجاوزات الخطيرةآ  لحقوق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية في الصحراء الغربية.-

 نجدد مطالبتنا بفتح تحقيق في موضوع اختفاء 15 شابا صحراويا، و كشف مصيرهم و تتضامن مع عائلاتهم

  تحية المجد والخلود لشهدائنا الأبرار وعلى رأسهم شهيد الكرامة والحرية مفجر ثورة العشرين مايو أيار الخالدة الولي مصطفى السيد كما نحيي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأشاوس صانعي ملاحم وبطولات هذا الشعب العربي بأرض الساقية والوادي وألف تحية إلى جماهير شعبنا المنتفضة بالمناطق المحتلة والجنوب المغربي و لاسود ملحمة اكديم ازيك  و لكافة المعتقلين الصحراويين وإلى أهالينا بمخيمات العز والكرامة  والجاليات  نزف إليهم آلاف التحايا ومن خلالهم إلى ممثلنا الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير لساقية الحمراء وواد  الذهب.

  وختاما نعلن لجماهير شعبنا في الأراضي المحتلة  و لاسود ملحمة اكديم ازيك  و لكافة المعتقلين الصحراويين تضامننا المطلق و نعاهدهم اننا سنبقى أوفياء لروح الشهيد الولي مصطفى السيد و كل الوطن أو الشهادة. 

نائب رئيس اللجنة : علي سالم بابيت

الكاتب العام :    محمد جعيم

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.