الرئيسية / اخبار / مرافعة الأسيــــــر “البشير خدا” من داخل المحكمـــــــة العسكرية بالرباط المغربية «فيديو مـــــــــــــــع التعليق».

مرافعة الأسيــــــر “البشير خدا” من داخل المحكمـــــــة العسكرية بالرباط المغربية «فيديو مـــــــــــــــع التعليق».

المكتب التنفيذي لـــ شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من مدينة العيون المحتلة، يقدم الحلقة الثالثة من  بث السلسلة الصوتية لمرافعات أسرى ملحمة “أكـديــم إزيــك” التاريخية من قلب المحكمة العسكرية بالرباط المغربية.
 وفي هذه الحلقة الثالثة ستنقل الشبكة  مرافعة الأسير “البشير خدا المحكوم عليه بــ ـ 20 سنة سجنا نافذا .

هذا وتتعتمد الشبكة في هذه السلسلة الصوتية على معطيات منقولة من  تقرير  صدر مؤخراً عن تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA.

1 _ مرافعة الأسير “البشير خدا الصوتية بصوت منشط برامج شبكة ميزرات الإعلامية :

2 _ مرافعة الأسير “البشير خدا” المكتوبة بقلم تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان :
ـ اليوم الثاني، جلسة 09 فبراير / شباط 2013 :
و في حدود الساعة 07 و 45 دقيقة ( 19h45mn )، رئيس المحكمة نادى على ” البشير خدا ” الذي مثل أمامه و هو يردد شعار ” يا صحراوي لا تمل الاستقلال هو الحل ” قبل أن تواجهه هيئة المحكمة بالتهم التالية:


ـ تكوين عصابة إجرامية.

ـ المشاركة في العنف في حق القوة العمومية أثناء مزاولتهم لمهامهم المفضي للموت بنية إحداثه.


و بدأ ” البشير خدا ” مرافعته بتقديم الشكر لهيئة الدفاع و المراقبين و المنظمات الحقوقية الدولية و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، و طالب من رئيس المحكمة منحه الحق في الكلام و إعطائه وقتا كافيا لتبسيط أفكاره و الإجابة عن سؤال لماذا هو هنا أمام المحكمة ، مثيرا مسألة أساسية هي أنه ممنوع من حقه في التعبير و صودر كلامه و جزء من حياته و هو رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا المغربية.

و استرسل في الكلام محييا الشهداء الأبرار و على رأسهم عريس الشهداء ” الولي مصطفى السيد “،

يوقفه رئيس المحكمة و يأمره بالتقيد بالدعوى العمومية و الدفاع عن نفسه في إطار التهم الموجهة إليه،

يرد ” البشير خدا ” ، متهما هيئة المحكمة بمصادرة حقه في التعبير بعد سنتين و عدة شهور طيلة مدة لاعتقال الاحتياطي ، متسائلا عن أية عدالة تتحدث هيئة المحكمة و نحن ممنوعين من الحق في التعبير ؟ … قام بتوجيه التحية للمرأة الصحراوية و لعائلات المعتقلين التي تعاني من القمع يوميا ، مؤكدا أنه معتقل سياسي سابق، حيث سبق و أن أجهر بمواقفه السياسية من قضية الصحراء الغربية بالعيون المحتلة ، و طالب بتقرير المصير و ألح على أن الممثل الوحيد للشعب الصحراوي هو الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب…

و لم يفرق بين الأمس و اليوم في إشارة إلى استمرار الدولة المغربية في ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد المدنيين الصحراويين، معتبرا أن هذا الاعتقال يمر أمام المحكمة العسكرية و أمام مراقبين دوليين ، مبرزا في شهادته أنه تعرض للاختطاف بتاريخ 04 ديسمبر 2010 من طرف عناصر الشرطة بزي مدني بمقهى لاس دوناص بالعيون ، حيث تم اقتياده رفقة ” محمد التهليل ” و ” حسن الداه ” إلى جهة مجهولة خضع على إثرها للتعذيب بشتى أنواعه قبل أن ينقل إلى مقر الدرك ، حيث تم استنطاقه عن لماذا يطالب بتقرير المصير و لماذا هو صحراوي و ليس مغربيا ؟؟.

يقاطعه رئيس المحكمة و يسأله عن سوابقه، مؤكدا أنه سبق و أن أدين بالسجن على إثر ارتكابه لتهم ذات طابع إجرامي،

يرد ” البشير خدا ” بالنفي موضحا أن الضابطة القضائية و مختلف الأجهزة الاستخباراتية المغربية تعمد إلى تلفيق تهم جنائية و أخرى جنحية في حق مناضلين و حقوقيين صحراويين يدافعون عن تقرير المصير و الاستقلال و يجاهرون بانتمائهم لجبهة البوليساريو…

و نفى ” البشير خدا ” جميع التهم المنسوبة إليه و أكد أنه لم يقتل أحدا، مطالبا الدولة المغربية و من خلالها المحكمة على تقديم أدلة أو إثباتات تدينه، و متسائلا عن من يضمن حقه في البراءة و المحاكمة العادلة و هو يمثل أمام المحكمة العسكرية؟.

و أوضح أنه لم يقرأ و لم تتل عليه أي تصريحات محددة و فوجئ أمام قاضي التحقيق بالتهم الخطيرة الموجهة إليه وهو بريء منها ، ملحا على أنه لم يكن يوم 08 نوفمبر 2010 بمخيم اكديم إزيك ، و أثناء اعتقاله كان سيسافر إلى جنوب إفريقيا و يقدم شهادته كحقوقي حول ما تعرض له المدنيون الصحراويون بالمخيم و بالعيون.

و عاد مجددا ” البشير خدا ” ليؤكد أنه تعرض للتعذيب و ظل طيلة فترة الحراسة النظرية معصوب العينين و مكبل اليدين و حتى و هو ينقل عبر الطائرة قبل أن يمثل أمام قاضي التحقيق و هو في حالة يرثى لها و لا إنسانية، حيث واجهه أحد ضباط الدرك بكلام ينم عن العنصرية و الحقد و الكراهية، و كان حسب إفادته يتمنى من قاضي التحقيق أن يسأله عن من مارس ضده العنف؟، لكن لم يفعل ، و ما فعله هو أنه استنطقه حول تهم يسمعها لأول مرة مباشرة بعد إزالة الأصفاد من يديه و العصابة من عينيه.

و تقدم ممثل النيابة العامة بطرح مجموعة من الأسئلة متعلقة بالتصريحات المتضمنة بمحضر الضابطة القضائية و قاضي التحقيق، متسائلا عن توقيعه و بصمته المتضمنة بهذه المحاضر…

في حين تقدم محام الدفاع بطرح جملة من الأسئلة حول ظروف و ملابسات اعتقاله و استنطاقه و عن المواضيع التي تم استنطاقه حولها مع علاقته بمجموعة من الأسماء المتابعين في هذه القضية، و على رأسهم ” النعمة أصفاري ” و بعض النشطاء الحقوقيين الصحراويين.

و لم يتردد ” البشير خدا ” عن الإجابة عن هذه التساؤلات، متمسكا بدوره كحقوقي و بنضاله السلمي البعيد عن العنف و القتل و عن كل الأفكار الهدامة وببراءته من جميع ما هو متضمن في محاضر الضابطة القضائية. 
www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.