الرئيسية / اخبار / ‘أطباء بلا حدود’ توجه ‘صفعة قاسية’ للمغرب وتحـــــزم حقائبها وتغــــــــــــــــــــــــــادره .

‘أطباء بلا حدود’ توجه ‘صفعة قاسية’ للمغرب وتحـــــزم حقائبها وتغــــــــــــــــــــــــــادره .

لكم – أعلنت منظمة “أطباء بلا حدود”عن مغادرتها المغرب بع أن أعدت تقريرا “صادما” حول الوضعية المزرية التي يعيشها المئات من المهاجرين غير الشرعيين من دول إفريقيا جنوب الصحراء في المناطق الشمالية للمغرب، اعتبرته بمثابة “هدية” للمغرب.
واستعرض التقرير الذي قدم يوم الأربعاء 13 مارس الجاري، خلال ندوة صحفية بالعاصمة الاسبانية مدريد، معطيات مفصلة حول الحالة الصحية والاجتماعية والإنسانية الهشة التي يعيشها المهاجرون الأفارقة الذين أصبحوا عالقين في المغرب بعد تشديد المراقبة الحدودية في مضيق جبل طارق وقطع الطريق عليهم نحو أوروبا.
وسجل التقرير الذي عنونته المنظمة بـ”عالقون على أبواب أوروبا”، خرق المغرب للمواثيق الدولية التي وقع عليها والمتعلقة باتفاقية جنيف لحماية حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين تعرضوا لمختلف أشكال التعنيف والضرب منن طرف قوات الأمن الاسبانية والمغربية، وذلك حسب ما جاء في شهادات بعضهم التي تكشف عن ما تعرضوا له من تعنيف عن طريق الأسلاك الكهربائية والرصاص المطاطي وأدوات حادة.
وفي نفس السياق حذرت منظمة أطباء بلا حدود من ارتفاع أعمال العنف ضد المهاجرين غير النظاميين في المغرب، خلال تقديم تقرير عن أوضاعهم، معلنة انسحابها من المغرب باعتبار “مهمة المساعدة الطبية التي تقدمها لم تعد متأقلمة مع الوضع على الميدان”.

تقرير من 40 صفحة.

واكدت منظمة أطباء بلاد حدود في تقرير من 40 صفحة هو الأول من نوعه منذ ثماني سنوات ان “العنف واقع يومي بالنسبة لغالبية مهاجري دول جنوب الصحراء الكبرى في المغرب”.
وأضاف التقرير انه تم تسجيل “ارتفاع حاد للعنف” خلال ،2012 محملا المسؤولية لقوات الأمن المغربية والإسبانية، وداعيا الرباط ومدريد، الى “اتخاذ تدابير جذرية على الفور” لوضع حد ل”لانتهاكات المؤسسات الأمنية التي صارت واسعة”.
وسلطت منظمة أطباء بلا حدود الضوء كذلك على مسؤولية الاتحاد الأوروبي، مشيرة الى ان بروكسل خلال السنوات العشر الأخيرة “شددت الرقابة على حدود الاتحاد”. اما المغرب فتحول من “دولة عبور” الى “دولة إقامة” مفترضة لمهاجري دول جنوب الصحراء.

ما بين 20 و 25 ألف مهاجر.

ووفق جمعيات محلية فإن ما بين 20 و25 ألف مهاجر غير شرعي ينحدرون من دول جنوب الصحراء تواجدوا على الأراضي المغربي نهاية 2012، على أمل العبور الى إسبانيا.
وحسب منظمة أطباء بلا حدود فإن “التجربة أثبتت أنه كلما طالت إقامة المهاجرين الأفارقة في المغرب، فإن وضعهم يزداد هشاشة وتدهورا”.
ونشرت “أطباء بلا حدود” الموجودة في المغرب منذ ،1997 تقريرها في وقت أعلنت فيه عن نيتها مغادرة المغرب، وهو قرار تم اتخاذه منذ أكثر من سنة وفق دافيد كانطيرو المنسق العام للمنظمة في المغرب.

قرار متناقض.

وشرح كانطيرو لفرانس برس ان “قرار مغادرة المغرب قد يبدو متناقضا مع واقع الحال، ولكن وجدنا أن العمل الذي كان مطلوبا منا القيام به هنا لم يعد اليوم عملا مرتبطا بمنظمة غير حكومية طبية. نحن لسنا جمعية للدفاع عن حقوق الإنسان، حتى ولو نددنا بالانتهاكات”.
وأوضح كانطيرو ان “الرعاية الصحية للمهاجرين تحسنت بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة، وقمنا بكل ما في استطاعتنا لتمكين الجمعيات المحلية من القيام بما كنا نفعله قبل انسحابنا”.
وأكدت أطباء بلا حدود في تقريرها ان البيانات التي تحصل عليها ما زالت جزئية، مشيرة الى انها قدمت الرعاية الصحية لأكثر من 1100 شخص خلال 2012 في المنطقة الشرقية للمغرب (مدينتا الناظور ووجدة) حيث يتواجد أغلب المهاجرين.

عنف جنسي واتجار في البشر.

وعززت المنظمة تقريرها بصور تكشف أنواع الإصابات (كسور في الفك والجمجمة والساقين …)، كاشفة عن انتهاكات مرتبطة بالعنف الجنسي والاتجار بالبشر لها عواقب نفسية خطيرة.
وحسب المنظمة فإن السلطات الأمنية المغربية “طردت مرات عديدة 80% من المهاجرين الموجودين على أراضيها”، وأسفت في تقريرها “للعبة البينغ بونغ التي تمارسها الرباط والجزائر في حق المهاجرين” عبر الترحيل من الجانبين، والذي تضاعف أربع مرات خلال 2012 حسب المصدر نفسه.
وأكدت المنظمة انه خلال السنة نفسها كانت هناك عدة محاولات لاقتحام سياج مدينة مليلية الإسبانية على التراب المغرب شرقا “نتجت عنها أعمال عنف كثيرة في حق المهاجرين لم تصل الى الرأي العام.
وأصيب الثلاثاء 25 مهاجرا بسبب تدخل عنيف لقوات الأمن لمنعهم من اقتحام سياج مدينة مليلية على ما أفاد مصدر حقوقي لفرانس برس.
وتعتبر كل من مدينتي سبتة ومليلية شمال المغرب بمثابة الحدود البرية الوحيدة بين أوروبا وأفريقيا والتي يعتبرها المهاجرون منفذهم الرئيسي نحو “الحلم الأوروبي”.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.