اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / هــام وبالفيديـو، رئيس الحكومة في حوار صريح مع ميزرات يتحدث فيه عن الأوضاع الداخلية والخارجية.

هــام وبالفيديـو، رئيس الحكومة في حوار صريح مع ميزرات يتحدث فيه عن الأوضاع الداخلية والخارجية.

حل رئيس الحكومة بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وعضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر، ضيفًا على قناة شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية عبر اليوتوب، والذي من خلاله تحدث عن الأوضاع الداخلية والخارجية للبلاد.

وخلال هذا اللقاء، الذي أجراه المنسق العام والمتحدث الرسمي بإسم شبكة ميزرات الزميل الساهل ولد أهل أميليد، والذي تميز بالوضوح والصراحة  وجه رئيس الحكومة الصحراوية عدة رسائل خاصة للمغرب في ظل تعنته، وأخرى للمنتظم الدولي في ظل تساهله مع تصرفات الرباط، ورسائل غير متشابهة للجارة الموريتانية بمناسبة نجاح قمة نواكشوط العربية، وأخرى إلى جماهير شعبنا بالأراضي المحتلة.

حيث أكد السيد عبد القادر الطالب عمر، في مستهل كلمته أنه و بفراق الشهيد البطل محمد عبد العزيز، يكون الشعب الصحراوي خاصة والعالم عامة، قد خسر زعيماً بارزاً و مناضلاً عظيماً و قائداً مهيباً خدم و بإخلاص وبلا كلل كل قضايا الشعب، والوطن معبراً عن حزنه الشديد لهذا المصاب الجلل الذي أبكى الصحراء، وأهلها وألبس الجمهورية الصحراوية رداء الحزن، على رجل عرفته جبهة لبوليساريو شجاعاً وشامخاً لا يهتز أبداً في ساحة الوغى.

وأبرز السيد رئيس الحكومة،أن عزاء الشعب الصحراوي وعزاء المناضلين الوحيد هو إجماع ووحدة كل الصحراويين والذي ساهم بمالايدع مجالا للشك في فضح وإفشال كل المؤامرات التى حاكها العدو قبيل وفاة الزعيم، حيث أظهر الشعب الصحراوي وحدته وتلاحمه ووضوح مقاصده وساعد على إنتصاره في إنجاح المؤتمر الإستثنائي والذي من خلاله إختار الشعب وبشكل حداثي قل نظيره رئيسه الجديد السيد إبراهيم غالي نظرا لما يتوفّر عليه الأخير من صفات الوطنية وصون أمانة الشهداء الذين أفنوا شبابهم وقدموا أرواحهم من أجل تحرير الوطن.

وفي رد على سؤال متعلق بمعالـم خريطة الطريق المستقبلية بعد نجاح إستحقاقات المؤتمر الإستثنائي أكد عضو الأمانة الوطنية والوزير الأول أن حكومته ملتزمة تماما بما تقره القيادة السياسية من خلال الإستمرار في الكفاح الوطني حتى تحقيق الأهداف  السامية للشعب الصحراوي والتي يبقى على رأسها الإستقلال على كامل التراب الوطني.

وشدد المتحدث أن حكومته ستتصدى بكل قوة وحزم لسياسة الإحتلال المغربي في ظل عرقلة  الرباط لتنظيم إستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية، وكذلك ما تمارسه من إنتهاكات جسيمة للحقوق الإنسان والحريات في حق المدنيين الصحراويين العزل بالأراضي المحتلة إضافة إلى سياسة الإستنزاف لخيرات البلاد.

وأبرز السيد عبد القادر الطالب عمر أن محاولة المملكة المغربية مؤخرًا للإنضمام إلى الإتحاد الأفريقي لم ولن يكن من أجل دعمه وإنما من أجل تعليق عضوية الجمهورية العربية الصحراوية لكنه يقول الوزير الأول فشل فشلاً مُوديًّا.

وأكد السيد الوزير أن فشل الرباط في سياستها الخارجية جعلها تبحث عن مؤطئ قدم بإفريقيا لكن لن يكون أبداً لها ذلك على حساب الدولة الصحراوي.

وأشار السيد عبد القادر الطالب عمر أن المملكة المغربية تبحث اليوم عن حلفاء جدد في روسيا والصين بعدما فقدت الأمل في حلفائها التقليدين لكنها لن تنجح في ذلك لإنها ستصتدم و كالعادة بشرعية وعدالة قضية الشعب الصحراوي الغير قابلة للتصرف.

ويضيف رئيس الحكومة أنه رغم ما يميز السياسية المغربية من تخبط وفشل إلا أننا يجب أن نحتاط من كل المؤامرات التي يحيكها ضد ثورتنا المجيدة.

ولم ينفي السيد عبد القاد الطالب عمر أن المنطقة قد تتجه إلى مزيد من التصعيد في ظل إستمرار الرباط في عرقلة عمل قوات بعثة المينورسو من أجل تنظيم إستفتاء في الصحراء الغربية مشددا على ضرورة تحرك الأمم المتحدة وتحمل مسؤوليتها كاملة.

وبخصوص نجاح القمة العربية السابعة والعشرون التي عقدت في العاصمة الموريتانية نواكشوط هنئ رئيس الحكومة الصحراوية رسمياً عبر قناة ميزرات موريتانيا قيادةً وشعباً على نجاح هذه القمة والتي أكد أن الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وبقيادة فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز قد نجحت نجاحاً بهاراً في تنظيم القمة رغم ضيق الفترة الزمنية وحساسية الأوضاع الراهنة عربياً ودولياً معتبراً  أن نجاح الموريتانيين هو من نجاح الصحراويين والعكس صحيح.

وخاطب رئيس الحكومة الصحراوية السيد عبد القادر الطالب عمر عبر قناة ميزرات جماهير شعبنا بالأراضي المحتلة والتي أكد أنها هي رمز المقاومة ورمز البقاء والثبات والإنتصار رغم ظلم الإستعمار وجبروته والذي ما فتئ يستخدم كل أشكال سياسات التفرقة والعنصرية والإقصاء و التهميش والإنتهاكات السافرة لحقوق الإنسان وإغراق المنطقة بالمخدرات وبالتالي زرع كل الآفات والمشاكل التي تستهدف وبشكل مباشر وحدة وحق ومشروعية الصحراويين في الحرية والإستقلال.

وطالب عضو الأمانة الوطنية بضرورة  الإفراج فوري عن معتقلي أسود ملحمة أكديم إزيك و كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.

ونبه رئيس الحكومة الصحراوية في الأخير من مؤامرات الإحتلال المغربي مطالباً بمزيد من الوحدة الوطنية وتقوية الجبهة الداخلية والإلتفاف حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، كممثل شرعي ووحدي للشعب الصحراوي حتى تحقيق النصر القريب بإذن لله تعالى.

ولمزيد من التفاصيل حول هذا اللقاء الهام ننصحكم بمتابعته على الفيديو أسفله :

IMG_2403


 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.