اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / جنيـف تشهد تنظيم ورشات للمرافعة عن القضية الصحراوية وفضح الإحتلال.

جنيـف تشهد تنظيم ورشات للمرافعة عن القضية الصحراوية وفضح الإحتلال.

بالموازاة مع أشغال الدورة الـ33 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، التي تتواصل منذ الثلاثاء الماضي (13 سبتمبر 2016)، حضر الوفد الصحراوي المشارك مجموعة من الورشات، نظمتها منظمات وجمعيات حقوقية دولية، رافع خلالها المشاركون عن أبرز القضايا التي تهم الشعب الصحراوي وقضيته العادلة.

وخلال ورشة أطرتها جمعية “بهارتي الثقافية لفرانكو-تامول” حول حق الشعوب في تقرير المصير، تحدثت الناشطة الحقوقية الصحراوية، أغلانة الحمدي، عضو منظمة شمس الحرية، عن حجم الأهمية التي يوليها القانون والمواثيق الدولية لحق الشعوب في تقرير المصير، مشيرة إلى حرمان الشعب الصحراوي من هذا الحق بفعل الاحتلال اللاشرعي المغربي لأرضه.

وأكدت الناشطة الصحراوية أغلانة على رفض الدولة الصحراوية قيادة وشعبا لأي حل لا يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير عبر استفتاء حر يعكس الإرادة الشعبية ورغبته في الحرية والاستقلال.

كما دعت المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لإيجاد حل سريع وعادل يمكن الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير ويُنهي معاناة دامت لأكثر من 40 سنة.

وفي ذات السياق، شارك سيدي أبريكة، نائب ممثلة جبهة البوليساريو بسويسرا، في ورشة تمحورت هي الأخرى حول حق الشعوب في تقرير المصير، شاركت فيها منظمات غير حكومية دولية من الهند، كولومبيا، باكستان والولايات المتحدة الأمريكية، ندد خلال مداخلة قدمها بصمت المنتظم الدولي “الغير مبرر”، وعدم اتخاذه مبادرة هادفة لحلحلة النزاع القائم بطرق قانونية تحترم حق الشعب الصحراوي غير المشروط في تقرير المصير والاستقلال قبل فوات الأوان ونفاذ صبر الشباب الصحراوي أمام طريق مسدود سببه تعنت المملكة المغربية ومن ورائها دعم أعمى من طرف فرنسا التي تستغل حق النقد “الفيتو” للحفاظ على مصالحها الاقتصادية ومطامعها التوسعية في المنطقة، محمِّلا الأمم التحدة المسؤولية المباشرة تجاه إقليم الصحراء الغربية.

من جهتها ممثلة جبهة البوليساريو في سويسرا، أميمة عبد السلام، تطرقت في ورشة أطرتها المنظمة العالمية الإسلامية،  إلى الوضع القانوني لمنطقة الصحراء الغربية المحتلة من طرف المملكة المغربية، مُبرزة المعاناة اليومية الناتجة عن هذا الوضع وعن سياسة انتهاك حقوق الإنسان الممنهجة ضد المواطنين الصحراويين العزل في المناطق المحتلة، مُستشهدة بحالة الناشط الحقوقي والمعتقل السياسي الصحراوي، يحيى محمد الحافظ إعزة، ومعتقلي مجموعة “أكديم إزيك” وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين بسجون الاحتلال المغربي.

وحول موضوع “العنف ضد المرأة”، أطرت منظمة “ليبيراسيون” البريطانية ورشة شاركتْ فيها الناشطة الصحراوية عضو منظمة شمس الحرية، أغلانة الحمدي، حيث حاولت خلالها نقل صورة عن الواقع المزري وما تعيشه المرأة الصحراوية من انتهاكات جسيمة ومعاملة حاطة من الكرامة الإنسانية تحت غطرسة الاحتلال المغربي، مُطالبة المجتمع الدولي بالالتفات إلى الخروقات الممنهجة التي تمارسها دولة الاحتلال المغربية في حق الشعب الصحراوي عامة والمرأة الصحراوية بوجه خاص.

تجدر الإشارة، إلى أن أشغال الدورة الـ33 لمجلس حقوق الانسان، التي يشارك فيها وفد صحراوي عن المناطق المحتلة وجنوب المغرب ومخيمات اللاجئين الصحراويين والجاليات بالمهجر، تستمر إلى غاية نهاية الشهر الجاري.

نقلاً عن الزميل محمد هلاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.