اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / المشاركون في الملتقى الوطني الأول للموسيقى الصحراوية ببيتوريا: يؤكدون على استمرار الكفاح والنضال لنيل الحرية

المشاركون في الملتقى الوطني الأول للموسيقى الصحراوية ببيتوريا: يؤكدون على استمرار الكفاح والنضال لنيل الحرية

مدينة بيتوريا|اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين | 2013-01-22 05:12 |

احتضن معهد خيسوس قوريدي للموسيقى بمدينة بيتوريا ملتقى للموسيقى الصحراوية بمشاركة عدد كبير من كبار الفنانين الصحراويين الذين كان لهم الدور الهام في نشر ثقافة الشعب الصحراوي والتعريف بها في الكثير من دول العالم، صباح السبت.

الملتقي الأول من نوعه في أوروبا من تنظيم جمعية ساند بلاست البريطانية بالتعاون مع جمعية الجالية الصحراوية بمنطقة ألابا، التي حضرت منذ أشهر من اجل إنجاح هذا الحدث، والذي عملت جمعية ساند بلاست على تنظيمه منذ 2010.

 وفي كلمتها أمام الحضور أوضحت السيدة دانييل سميث رئيسة ساند بلاست ان الهدف من وراء هذا الحدث هو تبادل الأفكار بين الفنانين الصحراويين على إختلاف اجيالهم، وجمع الأصوات الصحراوية من الجيل الذهبي مع شباب اليوم الذين يحملون المشعل دفاعا عن حق الشعب الصحراوي، كما عبرت عن سعادتها الكبيرة ككل المناصرين للقضية الصحراوية بعد هذا اللقاء الأول من نوعه للأصوات الصحراوية من مختلف الأجيال، وتمنت في الأخير أن يتواصل هذا البرنامج في السنوات القادمة خدمتا لرسالة الفن النبيل.

الفنانة القديرة ام أرقية رئيسة جمعية الجالية الصحراوية بألابا، قدمت جزيل الشكر لكل الذين الساهمو في اقامة هذا الحدث والذي اعتبرته يوم تاريخي بالنسبة لكل الفنانين الصحراويين الذين يرون في نشر الثقافة الصحراوية اكبر شرف لهم، وفي حديثها عن تجربتها الخاصة عرجت على البدايات الولى للأغنية الصحراوية والصعوبات التي واجهة الفنان أنا ذاك، قبل ان تتحدث عن رفاق الدرب والأشخاص الذين صنعو النواة الأولى للأغنية الصحراوية خاصة السيد محمد عبدالله التهامي “التامي”.

 كما قالت أن الشعراء كان لهم دور بارز في نشر الغنية الصحراوية وتطويرها، قبل ان تختم حديثها بأن الفنانين الصحراويين ملوا بشرف رسالة الدولة الصحراوية، وقد ساعدهم في ذلك التشبث بالقضية الوطنية.

الفنانة الكبيرة أم دليلة لحزام، اعتبرت الحدث محطة هامة في مسيرة الفنانين الصحراوية والذين يحملون القضية الوطنية في كل مكان من العالم، وأضافت ان المهم بالنسبة للفنان اليوم هو التعريف بقضيته العلادلة دون أنتظار أي مقابل.

وشهد الملتقى الذي حضره اكثر من 50 فنانا معظمهم من الجيل الذهبي العديد من المداخلات والمحاضرات، كالمحاضرة الأكاديمية التي قدمها الصحفي والباحث ميشان إبراهيم أعلاتي بعنوان “الموسيقى الصحراوية.. النشأة والتطور” والتي تحدث من خلالها عن تاريخ الموسيقى الصحراوية منذ البدايات الأولى لها وعوامل ومراحل التطور التي مرة بها، وصولا إلى ماهي عليه اليوم.

فيما تحدثت بعض المداخلات عن تاريخ الفنان الصحراوي والتضحيات التي قدمها الجيل الذهبي، كما أشار البعض إلى اختلاف الصحراوي عن الأخر خاصة من خلال الأغنية التي أوصلت صوت الشعب الصحراوي إلى كل بقاع العالم.

 ليختتم الملتقى بسهرة فنية أحياها مجموعة من الفنانين من الجيلين لقيت تجاوبا كبير من قبل الحضور الذي اكتظت به القاعة المخصصة للحدث.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.