اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / لجنة دعم مخطط التسوي وحماية الثروات تناشد الرأي العام من أجل مقاطعة الإنتخابات المغربية.

لجنة دعم مخطط التسوي وحماية الثروات تناشد الرأي العام من أجل مقاطعة الإنتخابات المغربية.

بسم الله الرحمن الرحيم

لجنة دعم مخطط التسوية الاممي
و حماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية

 2رقم  نــــــــــــــداء


الانتخابات تحت الاحتلال الأجنبي دعمٌ للاحتلال وتكريس لقوانينه

انتخابات الاستعمار  المغربي  ملطخة بدم الشعب الصحراوي
قاطعوا انتخابات هذه المؤسسة العنصرية

تحية إجلال وإكبار لكل الشهداء والأبطال .

تحية صمود وشرف لكل من لازال في قلبه ذرة من الرفض والممانعة .

الخزي والعار للخونة والجلادين ومصاصي دماء الشعوب

أيتها الجماهير  الصحراوية في المناطق المحتلة و جنوب المغرب وفي كل مكان

يحاول المحتل دائماً إضفاء الشرعية على احتلاله بادعاءات التمدين والديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان ، ويسعى النظام المخزني الاستبدادي المحتل لإيجاد قوى محلية تقبل بمقولاته سواء بالتعيين أو بإجراء انتخابات في ظل الاحتلال وفقاً لقوانينه، ويدعي من يقبل ذلك من الوجهاء وأصحاب المصالح الضيقة
وهذه العملية المزورة أثبتت فشلها دائماً حيث تقاوم الانتفاضة الشعبية للمحتل الغاصب منذ عشرات السنين بكافة الأشكال . وتقدم التضحيات الهائلة رغم سجن آلاف من المناضلين والمناضلات في سجون الاحتلال ومعانات الأسر الصحراوية من عنصرية النظام المغربي المستبد  وبعد المسافة  امام سجون الاحتلال السيئة الذكر  بكل من سلا ومراكش وايت ملول حيث يقبع  اسود ملحمة اكديم ازيك و خيرة الطلبة الصحراويين   في هدا الصيف الأسود   و استنزاف خيرات المنطقة من طرف تحالف جهنمي يضم أركان النظام المخزني والمافيا المحلية

 وها نحن نقف اليوم أمام نفس الأسباب, المبدئية والتاريخية, التي تدعونا لممارسة المقاطعة لانتخابات النظام المخزني المستبد  كأحد أشكال التعبير السياسي وكسلوك جماعي إنها مقاطعة منظمة وتعني كسر قواعد اللعبة المزيّفة المفروضة علينا من قبل الدولة الاستعمارية  وبالذات من قبل مؤسساتها وأحزابها التي تعتبرنا احتياطي أصوات ودليلاً على بهاء الديمقراطية المزيفة.

وبعد 41 عاماً لقد بات واضحاً ان المشاركة في الانتخابات تعني الاقرار بالاستعمار المغربي والاقرار بمنح الشرعية لبرلمان دولة الاحتلال كما وانها تمنح الشرعية لاستمرار سياسة الاضطهاد والتمييز العنصري التي تجد متنفساً لها من خلال عشرات القوانين العنصرية التي تشرّع من خلال البرلمان.

و انه لا جدوى من المشاركة في اللعبة المزيّفة وان صوتنا لا يؤثر لا بل تحول “الصوت” الى “سوط” في أيدي جلادينا يتشدقون في العالم كله عن واحة الديمقراطية الوحيدة في المغرب العربي  بينما يطبقون, على أرض الواقع, أبشع الأساليب القمعية والتمييزية والاضطهادية ضد جماهيرنا.

إننا وإذ نؤكد أن موقف مقاطعة الانتخابات هو موقف مبدئي ويستند الى العديد من المسوّغات السياسية والضميرية والعملية فاننا نناشد وبشكل خاص اولئك الذين قد يكونوا ضحية وعود وإغراءات أحزاب الاحتلال  التي تضاعف قوتها من خلال بعض  الاصوات الصحراوية  التي ستتحوّل الى سياط لجلد أبناء شعبهم واننا نناشد ضمائرهم بالعودة الى أحضان شعبهم وكنس الأحزاب النظام المخزني الاستبدادي  من الشارع الصحراوي

صوت المقاطعة هو تعبير سياسي وسلوك جماعي قومي ويوحدنا واما خوض فيا جماهيرنا… هلموا نرفع صوتنا عالياً… بمقاطعة الانتخابات نتصرّف كشعب يرقى ويسمو الى تطوير آليات ووسائل نضالية وان يرقى بخطابه السياسي لتحقيق حقوقه الجماعية كاملةً و دالك بتقرير مصيره.

صحراوي صحراوية  … صوتنا سوطٌ بيد جلادي . صحراوي صحراوية..
معاً نقاطع… معاً نقطع سوط الجلادين…

 لن نسير كالقطيع الى حظيرة البرلمان المغربي.

لن نمنح الشرعية لهذه المؤسسة العنصرية.

لن ندفن أصواتنا في صناديق الاقتراع بل نجعل المقاطعة صرخة مدوّية في وجوه جلادينا.

لنقاطع جميعاً انتخابات العدو العنصري ومقاطعة الأحزاب السياسية المشاركة في مسلسل تزوير إرادة الشعب الصحراوي وفي استنزاف خيراته.

نائب الرئيس – أعلي سالم محمد سيدي إبراهيم -بوبيت.

الكاتب العام – محمد عبدالله محمد دداش- جعيم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.