اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / عاجـل، ثلاثـة ”خــيارات” مطـروحة أمـام مجلس الأمن لإنهاء الوضع في الكركرات، وروسيا تتسلم الرئاسة.

عاجـل، ثلاثـة ”خــيارات” مطـروحة أمـام مجلس الأمن لإنهاء الوضع في الكركرات، وروسيا تتسلم الرئاسة.

ستكون القضية الصحراوية حاضرة في جدول أعمال مجلس الامن الدولي خلال شهر اكتوبر الحالي، حيث من المتوقع ان يعقد مجلس الامن اجتماعه النصف سنوي لتقييم الوضع،خاصة مسالة عودة بعثة المينورسو الى ممارسة مهامها بشكل كامل والتعامل مع الوضع الجديد بمنطقة الكركرات.

ووفق لتقرير أعدته مجموعة خبراء تعمل بالأمم المتحدة فان رئاسة روسيا لمجلس الامن شهر اكتوبر ستعطي دفعا قويا لاستكمال عودة كافة عناصر بعثة المينورسو إلى عملهم، وانهاء الوضع المتوتر بمنطقة الكركرات.

وأكدت الوثيقة ان جلسة مجلس الامن النصف سنوية حول الصحراء الغربية التي ستعقد خلال اكتوبر ستحمل الجديد خاصة مع تقديم تقارير ميدانية عن الوضع السياسي وسير مهمة المينورسو من طرف المبعوث الشخصي” كريستوفر روس” والممثلة الخاصة” كيم بولدوك”.

وأكد التقرير ان مجلس الامن امام امتحان حقيقي فإما ان يواصل متابعة الوضع من خلال عقد اجتماعات للاستماع إلى إحاطات من الامم المتحدة، وهو خيار اثبت عدم فاعليته أمام استمرار الوضع لاكثر من ستة أسابيع ، ويتمثل الخيار الثاني المطروح امام مجلس الامن إصدار بيان رئاسي يطالب المغرب وجبهة البوليساريو بالانسحاب من منطقة الكركرات، وانهاء الوضع الحالي ، اما الخيار الثالث فيمكن من خلاله لمجلس الامن استغلال التطورات الحالية، لفرض استئناف المفاوضات المباشرة بين الطرفيين للتوصل إلى حل يكفل للشعب الصحراوي ممارسة حق تقرير المصير.

وحذر التقرير من تداعيات حالة الانقسام بمجلس الأمن إزاء معالجة التطورات في الصحراء الغربية المستمرة منذ مارس الماضي عندما قام المغرب بطرد المكون المدني للمينورسو.

وكشف التقرير ان اطرافا داخل مجلس الامن لاتريد اشراك مجلس الامن في القضية بل تعمل على استمرار التوتر من خلال دعمها للموقف المغربي، غير ان دولا مثل فنزويلا والارغواي وانغولا ونيوزيلندا تواصل معركتها لتعزيز دور مجلس الامن من خلال مواكبة التطورات والخروج بنتائج حاسمة توقف المناورات المغربية الهادفة الى عرقلة الجهود الدولية لحل القضية الصحراوية.

نقلاً عن الزملاء بموقع الصمود مع تغيير العنوان والصورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.