اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / تدخل عنيف لفض وقفة سلمية لتنسيقية المعتصمين و المعطلين الصحراويين بشارع أكادير بمدينة بكليميم.

تدخل عنيف لفض وقفة سلمية لتنسيقية المعتصمين و المعطلين الصحراويين بشارع أكادير بمدينة بكليميم.

مكان الحدث : كليميم شمال الجمهورية.
تاريخ النشر: 2012/12/26 – 07:28 PM.

المصدر: (عن اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بكليميم) .

 

تدخلت قوات الأمن المغربية بعنف زوال اليوم الثلاثاء 25 ديسمبر / كانون الأول 2012 ، لفض وقفة سلمية لتنسيقية المعتصمين الصحراويين بشارع أكادير أمام مقر الولاية ، للتنديد بسياسة التماطل و إدارة الظهر لمطالبهم المشروعة ،و ما يوازي ذلك من قمع و تنكيل يومي خلف مجموعة من الضحايا بين شهيد و معتقل و جريح نتيجة مشاركتهم في الوقفات و المظاهرات السلمية التي يتم تنظيمها بشكل مستر لأزيد من سنة في عدة أحياء بمدينة كليميم / جنوب المغرب .

 و قد أجبرت هذه الوقفة موكب والي المدينة على مغادرة مقر الولاية من الباب الخلفي في اتجاه المستشفى الإقليمي لحضور بعد الرسميات الشكلية، و هو ما جعله يعطي تعليماته لقمع هذه الوقفة مما خلف عدد من الضحايا بين جريح و مصاب إلى جانب سقوط أربعة مواطنين صحراويين في حالات إغماء حادة، نقلوا على إثرها إلى المستشفى الإقليمي، ويتعلق الأمر بكل من :”أمباركة بوستا”(61) سنة،”زناد ماء العينين”(33) سنة،”السالك الطالب”(25) سنة،”لعويسيد عمر”(61) سنة.

  و ردد المحتجون مجموعة من الشعارات المطالبة بحقوقهم السياسية و الاجتماعية و الثقافية، إلى جانب شعارات منددة بالمقاربة الأمنية الفاشلة التي تنتهجها الدولة المغربية ضد الصحراويين ، و أخرى مستنكرة الإبقاء على المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية خصوصا مجموعة “اكديم إيزيك” ، و باستنزاف الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي في ظل سياسة التفقير و التجويع المنتهجة ضده لأزيد من ثلاث عقود .

 في غضون ذلك حشدت السلطات المغربية مختلف قواتها الأمنية التي عمدت على محاصرة المحتجين و عمدت على التنكيل بهم، و استهداف عدد من المعاقين و المناضلين و المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، من الوصول لإسعاف بعض الضحايا الممدين على الإسفلت في حالات إغماء ، عقب التدخل الهمجي الذي أشرف عليه رئيس المنطقة الإقليمية للأمن المدعو” أحمد كعبوش” الذي كان يتلذذ بالتنكيل بالمحتجين الذين أُمطرُوا بوابل من السب و الكلام النابي الحاط بالكرامة الإنسانية، و جر المعاقين و النساء بشكل مهين مع الإسفلت و رميهم بقوة على الرصيف، و مصادرة عدة هواتف لمناضلين كانوا يقومون بتصوير التدخل.

 في حين التحق الأستاذين المحاميين ” عبد الله بن عبد الله” رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان ، و “لمديميغ عبد الوهاب” عن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، لمؤازرة الضحايا و تحميل السلطات المغربية مسؤولية التدخل الهمجي الذي لم يراعي الجوانب القانونية ، المعمول بها في تفريق المظاهرات السلمية كوضع الشارة و توجيه إنذار مسبق عبر مكبر الصوت للمحتجين ، علاوة على استهداف النساء و المعاقين بأسلوب وحشي و غير أخلاقي .
 لمشاهدة أو تحميل مقطع فيديو يظهر جانب من التدخل الهمجي للوقفة السلمية المذكورة ، اضغط هنا :
www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.