اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / الشاب الصحراوي “محمد الداودي” يتعرض للتوقيف التعسفي و للتعذيب الجسدي ( + الصور ).

الشاب الصحراوي “محمد الداودي” يتعرض للتوقيف التعسفي و للتعذيب الجسدي ( + الصور ).

فوجئ الشاب الصحراوي ” محمد الداودي ” في حدود الساعة 11 ليلا بتاريخ 05 أكتوبر / تشرين أول 2016 باستهدافه و هو رفقة صديقيه من قبل 04 عناصر من الشرطة المغربية بزي مدني كانوا يمتطون دراجات نارية بشارع الجديد بمدينة ػليميم / جنوب المغرب.

و قام عناصر الشرطة المغربية بتكبيل يدي الشاب الصحراوي ” محمد الداودي ” و تعنيفه بالشارع العام بشكل أدى إلى سقوطه مغمى عليه قبل نقله عبر سيارة تابعة للقوات المساعدة المغربية إلى مقر مفوضية الشرطة المغربية بالمدينة المذكورة، حيث تعرض من جديد للضرب المبرح و للتعذيب الجسدي.

و بحسب إفادة بعض الشهود أن الشاب الصحراوي ” محمد الداودي ” نقل بتاريخ 06 أكتوبر / تشرين ثاني 2016 من طرف ضابطة الشرطة القضائية عبر سيارات الإسعاف إلى المستشفى الإقليمي بسبب تدهور وضعه الصحي الناتج عن تعرضه للتعذيب و سوء المعاملة الحاطة من الكرامة الإنسانية، حيث خضع لعلاجات أولية دامت حوالي 45 دقيقة بقسم المستعجلات.

و أكدت عائلة الشاب الصحراوي ” محمد الداودي ” أن الشرطة المغربية لم تتصل بأي فرد من العائلة قصد الإخبار بهذا التوقيف التعسفي الذي طال ابنها، بحيث تم إخبارها من قبل مجموعة من المواطنين تابعوا توقيفه و تعنيفه من قبل عناصر من الشرطة المغربية بالشارع العام قبل وضعه و هو مغمى عليه داخل سيارة تابعة للقوات المساعدة.

و بتاريخ 07 أكتوبر / تشرين أول 2016 قرر أفراد من العائلة التوجه إلى مقر مفوضية الشرطة من أجل السؤال عن مصير ابنهم الموقوف منذ تاريخ 05 أكتوبر / تشرين 2016، لكن ضباط الشرطة المغربية أخبروهم بعدم وصول الوقت المحدد لتقديم ابنهم أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية دون ذكرهم لأسباب و ظروف و ملابسات التوقيف و التهم الموجهة للشاب الصحراوي ” محمد الداودي “، الذي سبق و أن تعرض للاعتقال رفقة أبيه السجين السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” بتاريخ 29 سبتمبر / أيلول 2013 و قضى رهن الاعتقال سنتين سجنا نافذا.

و في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال بتاريخ 07 أكتوبر / تشرين أول 2016 ، فوجئت عائلة الشاب لصحراوي ” محمد الداودي ” يدخل عليها بمنزلها و هو في حالة صحية صعبة بسبب ما تعرض له من ضرب مبرح و من تعذيب جسدي و نفسي و من سوء للمعاملة ، و هو ما جعل العائلة تنقل ابنها عبر سيارة خاصة إلى المستشفى بعد اتصالها بالوقاية المدنية المغربية ل 03 مرات على الأقل دون أن تلبي طلبها.

و وجدت العائلة مقر المستشفى الإقليمي بمدينة ػليميم / جنوب المغرب محاصرا من طرف مختلف أجهزة الشرطة المغربية في محاولة لمنعها من مرافقة ابنها ” محمد الداودي ” إلى قسم المستعجلات ، و هو ما جعل العائلة تعود بابنها إلى المنزل دون أن يخضع لأي علاج يذكر تخوفا من أن يطاله الإهمال أو يتعرض لممارسات مهينة داخل المستشفى المذكور.  

و كشفت مجموعة من الصور توصل المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA، عن آثار التعذيب الجسدي الذي تعرض له الشاب الصحراوي” محمد الداودي ” على مستوى الوجه و الرقبة و الأرجل و اليدين و الظهر و الصدر و الأضلع، مبديا تخوفه من أن تتضاعف خطورة هذه الإصابات و تنعكس على وضعه الصحي، خصوصا و أنه لم يخضع للعلاج الضروري و الكافي بسبب حصار السلطات المغربية للمستشفى الإقليمي بالمدينة المذكرة ـ حسب ما أفادت به عائلته ـ.   

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.

02 unnamed-1 03

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.