اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / بالصـــور : اليـــوم الثانـي من أشغال الأيام الحقوقيــة المفتوحـة للـ ASVDH بالعيون المحتلة.

بالصـــور : اليـــوم الثانـي من أشغال الأيام الحقوقيــة المفتوحـة للـ ASVDH بالعيون المحتلة.

واصلت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية لليوم الثاني الثلاثاء 11 تشرين الأول/أكتوبر، الايام الحقوقية المفتوحة المنظمة بمقر الجمعية بالعيون المحتلة تحت شعار “معا ضد طمس الحقيقة وعدم الإفلات من العقاب”، بحيث أقيمت جلسة نقاش سيرها “بشري بن طالب” رئيس الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الثقافة والتراث الصحراوي، ألقت خلالها المناضلة الصحراوي مينة باعلي محاضرة تطرقت خلالها لمقاربة هيئة الانصاف والمصالحة في تعاطيها مع الضحايا الصحراويين للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ومقارنتها مع طبيعة وطريقة تعاطي الهيئة المغربية مع الضحايا المغاربة، متخذة من المعايير الدولية المعمول بها في تجارب دولية سبيلا للمقارنة أيضا، بحيث استنتجت المناضلة الصحراوية بأن الهيئة المغربية لم تعمل على إنصاف الضحايا الصحراويين عبر جميع التجارب التي أشرفت عليها هيئة الانصاف والمصالحة والمجلس الاستشاري لحقوق الانسان المغربي والمجلس الوطني لحقوق الانسان المغربي في نسخته الحالية، إذ استوقفت على الحيف والاجحاف الذي طبع تعاطي هذه المؤسسات المغربية مع الضحايا الصحراويين، فعلى سبيل الذكر أكدت المناضلة الصحراوية “أمينة باعلي” بأن المغرب لم يعمل على محاسبة الجلادين بل العكس عمل على ترقيتهم، وذكرت التعويضات الهزيلة التي قدمت للضحايا الصحراويين، كما تحدثت عن طمس معالم ما يسمى “بيسيسيمي” وتعمد الدولة المغربية على طمس الحقائق المرتكبة في تلك الحقبة التاريخية الموسومة بفظائع رهيبة ارتكبت في حق الصحراويين.

المحاضرة الثانية ألقاها الناشط الحقوقي “الصبار إبراهيم” الكاتب العام للجمعية الصحراوية، تطرق خلالها لنشأة الحركة الحقوقية بالصحراء الغربية ، خلال الحصة المسائية وقد ركز على لجان التنسيق التي أسسها معتقلي أكدز ومكونة سنة 1194، وظروف اشتغالها خلال حقبة سنوات بداية االافراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين الذين أمضوا سنوات من السجن في المخابئ والمعتقلات السرية المغربية، بحيث يعتبر “الصبار إبراهيم” من بين هؤلاء المفرج عنهم أنا ذاك ومن بين المؤسيسين لهذه التجربة الحقوقية الجنينية خلال تلك الفترة.

الفقرة الثانية من أشغال الحصة المسائية تناولت شهادات لمناضلات صحراويات ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، بحيث أدلت المختطفة السياسية السابقة “فاطمتو دهوار” بشهادتها حول تعرضها للاختطاف القسري والظروف القاسية التي أمضتها في غياهب السجون وطرق وأشكال تعذيب التي تعرضت لها من طرف الجلادين المغاربة، كما أدلت المختطفة السياسية السابقة عضوة الجمعية الصحراوية “الغالية الدجيمي” لشهادتها كمختطفة سياسية سابقة بحيث أسهبت في التطرق للظروف التي صاحبت اختطافها القسري، إلى جانب ذلك تطرقت المناضلة الصحراوية “مريم البورحيمي” في شهادتها لتجربتها النضالية خلال سنوات الانتفاضة بالمدن المحتلة كمناضلة ميدانية تشارك بشكل دائم بالمظاهرات المنادية بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وأشكال القمع المسلط عليها والمتابعات والتضييق الذي تتعرض له.

للإشارة فقد تميز اليوم الثاني من الايام المفتوحة التي تنظمها الجمعية الصحراوية بنقاشات حقوقية بين المحاضرين والحضور النضالي المتميز خلال جميع فقرات النشاط الحقوقي.

نقلاًعن الزملاء بموقع صوت الجماهير.

1-768x509 2-768x509 3-768x509 5-768x509 21-768x509 26-768x509 27-768x509 29-768x509 31-768x509 31-768x509

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.