اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / بيان تضامني مع المناضلة الكبيرة سكينة جِدْ أهلو

بيان تضامني مع المناضلة الكبيرة سكينة جِدْ أهلو

تعاني المختطفة الصحراوية ” سكينة جدأهلو الإدريسي ” رئيسة منتدى مستقبل المرأة الصحراوية من ظروف صحية صعبة بسبب ما تعرضت له من ضرب مبرح و تعذيب جسدي من قبل مجموعة من عناصر الدرك المغربي قاموا باستهدافها بتاريخ 21 آب / أغسطس 2016 و هي ترفع العلم الوطني الصحراوي بشاطئ فم الواد ـ 25 كيلومتر  جنوب غرب مدينة العيون / الصحراء الغربية خلال مشاركتها في وقفة احتجاجية سلمية مطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

و بالرغم من أن الضحية الصحراوية ” سكينة جدأهلو الإدريسي ” نقلت إلى مستشفى الحسان بن المهدي بمدينة العيون / الصحراء الغربية ، فإن وضعها الصحي ظل متأزما و يزداد تفاقما بسبب الإهمال الطبي و بسبب خطورة الإصابات على مستوى الظهر و العمود الفقري بعد أن باتت طريحة الفراش بمنزلها بمدينة السمارة / الصحراء الغربية و  لا تقوى على الوقوف ، و هي ما يجعلها في حاجة ماسة إلى العلاجات الضرورية.

إن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA:

إذ يشير إلى تعرض المواطنة الصحراوية ” سكينة جدأهلو الإدريسي ” للاختطاف مرتين سنتي 1981 و 1992 و للاختفاء القسري لمدة تجاوزت 12 سنة بالمخبئين السريين ” قلعة مكونة ” و ” آكدز ” / المغرب و بالنخبئ السري بثكنة التدخل السريع بالعيون / الصحراء الغربية،

و إذ يؤكد بأنها من المدافعات الصحراويات عن حقوق الإنسان اللواتي يتعرضن باستمرار للمضايقات و للسياسة عقابية تمثلت في مصادرة حقها في الحصول على الإدماج الاجتماعي طبقا لتوصيات متضمنة في مقرر تحكيمي صادر عن هيئة الإنصاف و المصالحة المغربية،

فإنه يعلن:

أولا: تضامنه المطلق مع المختطفة الصحراوية السابقة و المدافعة عن حقوق الإنسان ” سكينة جدأهلو الإدريسي ” رئيسة منتدى مستقبل المرأة الصحراوية و مع كافة ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.

ثانيا: إدانته لما تعرضت له المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ” سكينة جدأهلو الإدريسي ” من ضرب و تعذيب جسدي استهدف سلامتها البدنية و الجسدية بسبب مشاركتها في مظاهرة سلمية مطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

ثالثا: تحميله الدولة المغربية المسؤولية كاملة في تعريض حياة المختطفة الصحراوية السابقة ” سكينة جدأهلو الإدريسي ” و في ما تعرضت له من إهمال طبي بمستشفى الحسن بن المهدي بالعيون / الصحراء الغربية.

رابعا: دعوته المنظمات الحقوقية و الإنسانية الدولية بمؤازرة الضحية الصحراوية   ” سكينة جدأهلو الإدريسي ” إنقاذا لحياتها بعد أن باتت تعاني من ظروف صحية صعبة ألزمتها الفراش بمنزلها بسبب المضاعفات الخطيرة للإصابات و الجروح على مستوى الظهر و العمود الفقري.  

             

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.