الرئيسية / اخبار / امحمد خداد : الخيار العسكري يبقى دائما على الطاولة ، وطلب العضوية في الجمعية العامة هدف لا بد من تحقيقه.

امحمد خداد : الخيار العسكري يبقى دائما على الطاولة ، وطلب العضوية في الجمعية العامة هدف لا بد من تحقيقه.

مكان الحدث : راديو ميزرات الاخباري.
تاريخ النشر: 2012/12/15 – 04:00 PM.
المصدر: ( 
شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية  ) .

اكد السيد ”امحمد خداد” عضو الامانة الوطنية للبوليساريو و الوزير المكلف بالعلاقات مع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية ”مينورسو خلال لقاء خاص مع شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من مدينة العيون المحتلة ان وجود الجيش الشعبي الصحراوي في الأراضي المحررة على كل التراب الوطني  يؤكد ان الخيار العسكري عامل أساسي  في المعادلة التي يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار”.

وخلال  أجوبته على  أسئلة المواطنين ابرز ان”الخيار العسكري يبقى دائما على الطاولة”.

وبخصوص المفاوضات قال امحمد خداد انها وسيلة وليست غاية” . 

وفي ما يتعلق بالموقف الفرنسي قال محمد خداد أنفرنسا جزء من المشكل و عليها أن تكون جزء من حل    .

وخلال جوابه على سؤال منشط البرنامج المتعلق بتوجه الجبهة نحو الجمعية العامة للامم المتحدة بطلب عضوية الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الطبيعي داخل الأمم المتحدة قال الاخ محمد خداد ان طلب العضوية في الجمعية العامة هدف لابد  في يوم من الأيام الوصول إليه  خاصة اذا لم يتقدم اﻟـــﻤـــﺴـــﺎر اﻟــﺘــﻔــﺎوﺿــﻲ” .

هذا وشرح الاخ محمد خداد بشكل مفصل ودقيق تقرير السيد  تقرير كريستوفر روس، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحد ة للصحراء الغربية الاخير وتقرير فولفغانج فيسبرود فيبرالممثل الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية.

وقد استمع لهذا لقاء الهام عشرات من العائلات الصحراوية من المناطق المحتلة ودول اوربا عبر راديو ميزرات راديو ميزرات الإخباري  كما نقل البث المباشر عدد من المواقع الهامة . 


وفي الختام وجه  السيد امحمد خداد”  كلمة  الى كل  المستمعين الصحراويين خاصة  بالمناطق المحتلة من اجل العمل المشترك بين قيادة وقاعدة لخدمة الوطن وتحريره من براثن  الاحتلال المغربي.

للاستماع للقاء الهام الذي دام 50 دقيقة اضغط هنا

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.