الرئيسية / اخبار / حملة المرصد الدولي لحقوق الانسان في الصحراء الغربية.

حملة المرصد الدولي لحقوق الانسان في الصحراء الغربية.

مكان الحدث : المرصد الدولي لحقوق الانسان .
تاريخ النشر: 2012/12/09 – 01:17 PM.
المصدر:
( اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين).

 

عنوان المرصد:

http://www.wshrw.org

لازال محمد الديحاني محتجزا في سجن سلا (الرباط) في انتظار اجراء جلسة الطعن يوم 14 يناير 2013 ضد الحكم الذي تعرض له يوم 27 اكتوبر 2011 بالسجن 10 سنوات مع النفاذ .

وخلال تلك المحاكمة أعلن محمد الديحاني أن الاعترافات المقدمة إلى الشرطة قد انتزعت منه تحت التعذيب ونفى كل التهم الموجهة إليه. وفي الحكم الذي أدين به لا وجود لاي ذكر لأقوال الشهود، سجلات، أوأدلة بوثائق أو تسجيلات هاتفية، لا شيء، لا يوجد أي دليل. وفي الحقيقة فإن القضية برمتها تظهر بأنها “عملية مفبركة ضد هذا الناشط الصحراوي”، كما وصفتها بذلك الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية في مؤتمر صحفي مشترك مع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهي الجمعية التي تعتبر بدورها الديحاني “سجينا سياسيا”.

ولقد واصلت أسرة محمد الديحاني النضال ببسالة من أجل حريته منذ اختطافه من قبل رجال المخابرات الداخلية (د.س.ت) في أبريل 2010 من أمام منزله في العيون. ولم يتوقف والد الديحاني عن التنديد بالتعذيب الشديد الذي تعرض له ابنه واضطر إلى السفر أكثر من ألف ميل بين العيون والرباط في مناسبات عديدة. وبالفعل فقد تعرض محمد الديحاني للتعذيب في مراكز اعتقال سرية مثل معتقل تمارة أو في السجن. بل تعرض للاعتداء حتى في مبنى محكمة الرباط، يوم 12 نوفمبر، حيث كانت ستعقد جلسة الاستئناف التي أجلت ست مرات في انتهاك واضح للحق في محاكمة سريعة ضمن أشياء اخرى تنتهك. في ذلك اليوم دخل الديحاني لابسا اللباس الصحراوي التقليدي، الدراعة، وهو يردد شعارات مؤيدة للحرية وتقرير المصير للشعب الصحراوي، مما دفع القاضي الذي ترأس الجلسة لضرب الطاولة بيده في ردة فعل غاضبة طاردا إياه على الفور من قاعة المحكمة، وبمجرد خروجه من القاعة تعرض الديحاني للاعتداء من قبل حراسه من رجال الشرطة. وبعد وصوله إلى السجن سأله طبيب السجن ما إذا كان مغربيا أو من “البوليساريو”، وعند رفضه الادلاء بأي شيء ماعدا رقمه كسجين رفض الطبيب تقديم الرعاية الصحية التي تحتاجها إصابته.

إن رفض محمد الديحاني المشاركة في خطة جلاديه الذين أرادوه أن يدعي بأنه رئيس خلية جهادية يبدو أنه قد أثار حفيظة المخزن. وقد ظهرت في هذا الأسبوع صور تفضح الاعتداء الجديد والتعذيب الذي عانى منه الديحاني في السجن المغربي بسلا على ايدي المسؤولين، بالاضافة ايضا إلى نسخ من الشكاوى التي تقدمت بها العائلة للسلطات المغربية منددة بما حدث.

ونظرا لهذه الحقائق الجديدة فإننا نعلن نيابة عن مرصد حقوق الانسان في الصحراء الغربية بأنه لا زال بالامكان الالتحاق بالمبادرة المشتركة التي اطلقناها مع هيئات أخرى مثل قسم حقوق
الإنسان التابع للكلية الملكية للمحامين بسرقسطة، وجمعية حقوق الإنسان لإسبانيا والرابطة الإسبانية للقانون الدولي لحقوق الإنسان، للمطالبة ب”العدالة لمحمد الديحاني”.

للمزيد من الاطلاع على قضية الديحاني في الاعلام:

Sáhara Occidental: Huella y cicatriz.
http://observatorioaragonessahara.blogspot.com.es/search?updated-max=2012-10-28T09:27:00%2B01:00&max-results=7

Marruecos tortura a saharauis con “total impunidad”, según grupos de derechos humanos
http://maspublico.com/2012/10/18/marruecos-tortura-a-saharauis-con-total-impunidad-segun-organizaciones-de-derechos-humanos/
El inquietante caso del “terrorista” y supuesto yihadista saharaui Mohamed Dihani
http://www.enarenasmovedizas.com/2012/11/el-inquietante-caso-del-terrorista-y.html
La justicia marroquí tolera y aprueba que Mohamed Dihani sea apaleado en el juzgado
http://espacioseuropeos.com/?p=42427

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.