اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / اللجنة الوطنبة لحقوق الإنسان تندد بقمع سلطات الاحتلال المغربية لمظاهرات بالعيون والسمارة.

اللجنة الوطنبة لحقوق الإنسان تندد بقمع سلطات الاحتلال المغربية لمظاهرات بالعيون والسمارة.

اقدمت السلطات المغربية في خطوة عدوانية جديدة ااستهدفت مواطنين صحراويين عزل في مظاهرتين سلميتين بكل من مدينتي العيون والسمارة المحتلتين يومي 25 و 26 اكتوبر 2016.

وكعادتها القمعية والانتقامية من حق الصحراويين في التظاهر السلمي تستمر قوات الاحتلال المغربية  في حملات  قمعية شرسة وممنهجة ضد الأشكال النضالية السلمية وكذا ضد الائتلاف الموحد للمعطلين الصحراويين بالسمارة المحتلة الذين يطالبون بحق أبناء الشعب الصحراوي في الاستفادة من خيرات وثروات وطنهم المحتل تماشيا مع القانون والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وحسب مصادر موثوقة من الاراضي المحتلة، فإن قوات الاحتلال المغربية، قامت بمحاصرة مكان المظاهرتين، و تدخلت بعنف ضد المتظاهرين ومطاردتهم بالشوارع والازقة، مستخدمة العشرات  من السيارات والاليات التابعة للشرطة وقوات التدخل، مع استخدام العصي والحجارة لقمع وضرب المتظاهرين الصحراويين السلميين، مما خلف سقوط العديد من الجرحى وتسجيل العديد من الاصابات الخطيرة في صفوف الصحراويين العزل.

وتأسيسا على ما سبق، فان اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان:

ـ تندد وبقوة، إقدام السلطات الاستعمارية المغربية على قمع المظاهرات السلمية بكل من مدينتي العيون و السمارة المحتلتين، معلنة عن تضامنها المطلق مع كل ضحايا التدخل العنيف والهمجي للاجهزة الامنية المغربية.

تحي اللجنة وبكل حرارة،  كل الصحراويين المنتفضين ضد سياسة الاحتلال البغيضة، منوهة بالوقفات  السلمية والاعتصامات البطولية التي ينظمها ابناء الشعب الصحراوي ضد السلطات الاستعمارية من اجل انتزاع حقوقهم المشروعة في الحرية والكرامة.

– تناشد اللجنة، كل القوى المحبة للعدل والإنصاف والمنابر الإعلامية والشخصيات والوازنة للضغط على المغرب من اجل احترام حقوق الانسان والشعوب في الاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية.

– تطالب الحكومة المغربية الاستعمارية بالإفراج الفوري واللامشروط عن كافة المدافعين والنشطاء والمعتقلين السياسيين الصحراويين وإلغاء كل الأحكام الصورية والجائرة التي صدرت في حقهم والكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين وفتح الأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية أمام وسائل الإعلام والمراقبين الدوليين والشخصيات والوفود البرلمانية الدولية.

ـفي الاخير، ان فاللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، وأمام هذه الانتهاكات المغربية الصارخة للشرعية الدولية، تدعو وبإلحاح الامم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الانسان ومجلس حقوق الانسان الاممي بضرورة إيجاد آلية أممية مستقلة، او توسيع صلاحيات بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، لضمان حماية ومراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.