اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / ولـد السالـك يعقد مؤتمـرًا صحفيًا بأدس أبابا، و هذه أهم ما جاء فيه :

ولـد السالـك يعقد مؤتمـرًا صحفيًا بأدس أبابا، و هذه أهم ما جاء فيه :

أشار وزير الشؤون الخارجية الصحراوي السيد محمد سالم ولد السالك، في ندوة صحفية عقدها يوم الخميس بمقر الاتحاد الأفريقي، أن المغرب هو البلد الأفريقي الوحيد الذي لا يحترم حدوده المعترف بها دوليا، وبالتالي لا يستحق العضوية في الاتحاد الأفريقي.

وذكّر الوزير الصحراوي ممثلي وكالات الانباء العالمية وجمع من وسائل الاعلام الدولية و الأفريقية أن ” المغرب يبقى البلد الأفريقي الوحيد الذي لا يقبل ولا يحترم حدوده، كما هو معترف بها من قبل الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية/الاتحاد الأفريقي”.

واعتبر في هذا الإطار أن “المغرب هو البلد الأفريقي الوحيد الذي يتنكر لمبدأ منظمة الوحدة الأفريقية/الاتحاد الأفريقي المتعلق باحترام الحدود القائمة عند نيل الاستقلال الواردة في الفقرة 4 (ب) من القانون التأسيسي”.

كما اكد بأن “المغرب هو البلد الأفريقي الوحيد الذي يحتل أجزاء كبيرة من الجمهورية الصحراوية، العضو المؤسس للاتحاد الأفريقي، ويصر على رفض الاعتراف بوحدتها الترابية بالرغم من الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الصادر سنة 1975، والرأي الاستشاري للمستشار القانوني للأمم المتحدة الصادر في 2002، والرأي القانوني للمستشار القانوني للاتحاد الأفريقي الصادر في 2015، وحكم محكمة العدل الأوروبية في 2015. كل هذه الآراء والأحكام أسقطت جميع ادعاءات السيادة المغربية على الصحراء الغربية”.

و قال ولد السالك “أن طلب المغرب حالة خاصة، و يستحق بالتالي من اجهزة الاتحاد الافريقي معالجة خاصة ومختلفة بما أنه قوة محتلة، لا يقر دستوره بحدود محددة”، بالنظر الى كل هذه الاعتبارات وغيرها.

و أعتبر ، أن نظام الاحتلال المغربي “يمارس سياسات استعمارية ضد الصحراويين مماثلة للسياسات التي مارسها نظام الميز العنصري (الابارتايد) ضد الجنوب أفريقيين والناميبيين” وبالتالي يستحق أن تتم معاملته مثلما عومل ذلك النظام البائد.

وذكر الوزير الصحراوي في تصريح له خلال ندوة صحفية عقدها بمقر الاتحاد الأفريقي، أن “منظمة الوحدة الأفريقية/الاتحاد الأفريقي قد ناضلا دائما من أجل القضاء على الابارتايد وكل أشكال الاستعمار في القارة وفقا للأدوات القانونية التأسيسية، والمقررات والقرارات الخاصة بمنظمة الوحدة الأفريقية/الاتحاد الأفريقي. وقد كانت الصحراء الغربية وماتزال قضية تصفية الاستعمار الأساسية والأخيرة على أجندة منظمتنا القارية وأجندة الأمم المتحدة. في حين أن المغرب هو قوة الاحتلال لهذه المستعمرة الأفريقية الأخيرة وينبغي أن يتم التعامل معه على هذا الأساس”.

مؤكدا أن “المغرب قد غزا الصحراء الغربية عسكريا في 1975، وهو ينتهك بالتالي مبدأ منظمة الوحدة الافريقية/الاتحاد الأفريقي المتعلق ب”منع استخدام القوة أو التهديد باستخدامها بين الدول الأعضاء في المنظمة القارية” كما هو وارد في أحكام القانون التأسيسي للاتحاد الافريقي”.

من جهة أخرى، قال الوزير الصحراوي أن المغرب “يعرقل تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية طيلة 26 سنة حتى الآن، مثلما كان نظام الابارتايد يعرقل استفتاء ناميبيا طيلة 12 سنة بعد اعتماد مجلس الأمن الأممي للقرار 435 عام 1978”.

ولكل هذه الأسباب، وغيرها، اعتبر الوزير الصحراوي أن من حق المنظمة القارية والدول الأفريقية معالجة خاصة ومختلفة بما أنه قوة محتلة، لا يقر دستوره بحدود محددة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.