اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / تـحـقـــــيــــق : سلطات الاحتلال تتجسس على هواتف المناضلين الصحراويين بالمناطق المحتلة وتقوم غالباً بتسجيل مكالماتهم.

تـحـقـــــيــــق : سلطات الاحتلال تتجسس على هواتف المناضلين الصحراويين بالمناطق المحتلة وتقوم غالباً بتسجيل مكالماتهم.

مكان الحدث : العيون المحتلة .
تاريخ النشر: 2012/11/18 – 05:17 PM.
المصدر:
 (  شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية  ) .


في إطار برنامج تـحـقـــــيــــق الذي يشرف على  إعداد ه مراسلي شبكة ميزرات الإعلامية أفادت مصادر خاصة للـ شبكة  من مدينة العيون المحتلة  ان سلطات الاحتلال تتعمد  منذ مايقارب الخمسة سنوات بتجسس على هواتف المناضلين الصحراويين بالمناطق المحتلة وتقوم غالباً بتسجيل مكالماتهم خاصة أثناء تطورات القضية الصحراوية ويستهدف هذا التجسس  الاتصالات الهاتفية المحلية والدولية، أو الإنترنت، أو في المعاملات المصرفية التي تعتمد أنظمة مقفلة أو مفتوحة للاتصالات.

 وبحسب نفس المصادر المطلعة فقد أقامت الاستخبارات المغربية مراكز للتجسس على الهواتف  النقالة والثابتة المنزلية كما أن مراكز التجسس ، تتمكن في الوقت الحالي من التجسس على جميع الاتصالات الخلوية التي تُجرى في العيون المحتلة خاصة وهذا الأمر، بحسب المصادر ذاتها، واضح وجلي، ولا يحتاج إلى كثير عناء من أجل إثباته.

فهي الأذن المغربية التي تسترق السمع إلى ما تشاء من مكالمات الهواتف الخلوية في الصحراء الغربية.

 وإذا ما أرادت قوات الاحتلال اعتقال شخص ما فإنها تعمل أولاً على الحصول على بصمة صوته من خلال التنصت على اتصالاته الهاتفية، ثم تستخرج جميع المكالمات التي أجراها سابقاً ولاحقاً، وكذلك التنصت على جميع المكالمات التي يجريها مع من يتحدثون إليه ويتحدث إليهم، ومن ثم تحديد موقعه حتى لو كان هاتفه الجوال مغلقاً، وترجع قدرة مخابرات الاحتلال المغربية على تحديد مكان أي هاتف محمول حتى لو كان مغلقاً لوجود تخزين دائم للكهرباء في الجهاز المحمول ـ ليس تحت تصرف صاحب الهاتف ـ يحافظ على ذاكرة الجهاز وبرمجته.. مشيرين إلى أنه من خلال موجات كهرومغناطيسية أو إرسال رسائل صوتية معينة يمكن تحديد مكان صاحب الهاتف، سواء كان مفتوحاً أو مغلقاً، حيث يحدث تواصل بين الجهاز ومحطات التقوية والإرسال للشركة مقدمة الخدمة ، ومن ثم بالجهاز المراد رصده.

و بناءً على معطيات شبكتنا فإن سلطات الاحتلال تستهدف بنسبة عالية النشطاء الجقوقيين الصحراويين الكبار  إضافة الى بعض الإعلاميين الفاعليين بالمنطقة وكذلك بعض مــعـتــقــلــي أسود ملحمة ” أكديم إزيك” بسجن سلا 2 الرهيب.

 ومن خلال التسجيلات الصوتية لمكالمات يتم الإطلاع عن قرب على مخططات المناضلين واستهداف انتفاضة الاستقلال المباركة ومراقبة الحراك الشعبي الصحراوي.

إنّ طاقم شبكة ميزرات الاعلامية يدعو  أبناء شعبنا العظيم إلى أخذ الحيطة والحذرمن الوقوع في فخ التسجيل والمراقبة وندعوكم بتغيير أرقام هواتفكم في كل شهر أو شهرين على الأقل و الاعتماد على امتلاك  هواتف عادية خاصة من نوع نوكيا وعدم  إعطاء أسرار مهمة أثناء المحادثة عبر الهاتف .


 

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.