اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / تنسيقيات المعتصمين الصحراويين ينطمون وقفة سلمية تضامنا مع ضحايا التدخل الهمجي بمدن الصحراء الغربية.

تنسيقيات المعتصمين الصحراويين ينطمون وقفة سلمية تضامنا مع ضحايا التدخل الهمجي بمدن الصحراء الغربية.

 

مكان الحدث : كليميم شمال الجمهورية.
تاريخ النشر: 2012/11/07 – 13:35 PM.
المصدر: (
اللجنة الصحراية للدفاع عن الانسان بكليميم ) .


نظمت تنسيقية المعتصمين الصحراويين وقفة سلمية مساء يوم الاثنين 05 أكتوبر/ تشرين الثاني 2012، بشارع أكادير أمام مقر الولاية بمدينة كليميم/ جنوب المغرب ، للتأكيد على استمرارية معاركهم السلمية و تشبثهم بملفهم المطلبي إلى غاية تحقيق هدفهم المنشود و تلبية مطالبهم المشروعة ، و التنديد بالقمع الهمجي الذي يستهدف الصحراويين بالمنطقة في محاولة لمنعهم من الخروج في مظاهرات سلمية تنادي بالحرية  و الكرامة .
 

و تتكون هذه التنسيقة من الإطارات التالية :” مجموعة الأطر العليا الصحراوية المعطلة بكليميم”_” مجموعة الشيلة للموجزين الصحراويين”_”معتصم الشموخ أمام المقاطعة الرابعة”_”مجموعة المعاقين الصحراويين”_” مجموعة الأرامل و المطلقات و العائلات الفقيرة”_” مجموعة المقصيين الصحراويين بالمقاطعة الخامسة”_”مجموعة أبناء المقاومة الصحراوية ” .

 في غضون ذلك فسح المجال للمداخلات التي شددت على الوحدة و التصعيد من وتيرة المقاومة السلمية في جميع المدن الصحراوية ، بهدف وضع حد للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي باتت ترتكبها الدولة المغربية ضد الصحراويين بشكل مضطرد ، كردة فعل يائسة لإسكات أصواتهم و الإجهاز على حقوقهم المشروعة ، معتبرين أن  سياستها العقيمة التي تنتهجها  ضدهم لم و لن تثنيهم عن تحقيق مطالبهم العادلة ، مهما عظمت التضحيات ، حسب تعبيرهم .

و كانت مجموعة الأطر العليا الصحراوية المعطلة بكليميم ، قد نظمت وقفة سلمية في حدود الساعة الثامنة من مساء يومه السبت 03 نوفمبر / تشرين الثاني 2012 ، و سط إجراءات أمنية مشددة لمختلف قوات الأمن المغربية من شرطة و قوات مساعدة إلى جانب أجهزة المخابرات المدنية و العسكرية ، التي عمدت على محاصرة جميع المنافذ المؤدية من و إلى مكان الوقفة أمام مقر الولاية بمدينة كليميم / جنوب المغرب .

رددت خلال هذه الوقفة مجموعة من الشعارات المنددة بالتدخل الهمجي ضد المواطنين الصحراويين بمدينة العيون / الصحراء الغربية ، و ما خلفته من ضحايا في صفوف المواطنين و المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان ، إلى جانب شعارات طالبو من خلالها بحقوقهم الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية، و تمكينهم من الاستفادة من ثرواتهم الطبيعية المنهوبة، في ظل سياسة تعتمد على تكريس العطالة كأداة لتعزيز الفقر و البؤس كعقاب جماعي لأزيد من ثلاث عقود .


www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.