اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / رســالة رئيس الجمهورية الى الأمين العام بخصوص اعمال القمع المغربية الوحشية التي طالت مظاهرات شعبنا العظيم.

رســالة رئيس الجمهورية الى الأمين العام بخصوص اعمال القمع المغربية الوحشية التي طالت مظاهرات شعبنا العظيم.

مكان الحدث : العيون المحتلة .
تاريخ النشر: 2012/11/03 – 14:07 PM.
المصدر:
 (  شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية  ) .

توصل طاقم شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية برســــــــــــالة رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة السيد “محمد عبد العزيز” الى الأمين العام للأمم المتحدة بخصوص اعمال القمع المغربية الوحشية التي طالت مظاهرات شعبنا العظيم جاء فيها –

نص الرسالة:
” بئر لحلو، 02 نوفمبر 2012
السيد بان كي مون،
الأمين العام للأمم المتحدة،
نيويورك

السيد الأمين العام،

في رسالتنا إليكم، بتاريخ 30 أكتوبر 2012، لفتنا انتباهكم وبصورة مستعجلة، إلى خطورة الأوضاع المترتبة عن قيام سلطات الاحتلال المغربي بعمليات النقل المكثف لقوات جيشها وشرطتها، بزي رسمي ومدني، إلى مدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية المحتلة، بما في ذلك نقل قوات من الجدار العسكري المغربي الفاصل، ناهيك عنقيامها بالتأليب الشوفيني للمستوطنين المغاربة، وتوزيع كميات كبيرة من الملابس التقليدية الصحراوية، الرجالية والنسائية، عليهم، في سعيها لإخفاء حقيقة الاحتلال والحصار.

ويبدو أن ما كنا قد حذرنا منه من كون الحكومة المغربية تخطط لعمليات قمع وحشي واسع النطاق ضد المدنيين الصحراويين العزل هو ما وقع بالضبط. فبعد ظهيرة يوم الخميس، فاتح نوفمبر 2012، أراد المواطنون الصحراويون تنظيم مظاهرات سلمية حضارية، تزامناً مع زيارة مبعوثكم الشخصي، للتعبير عن رفضهم لواقع الظلم والاحتلال المغربي، ومطالبتهم بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وخاصة تمكين الشعوب والبلدان المستعمرة من حقها في الحرية والاستقلال، والتعجيل بتنفيذ مهمة المينورسو، ألا وهي تنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي.

لكن قوات الاحتلال المغربي، التي انتشرت بشكل مكثف، بترسانة من المعدات والشاحنات والأسلحة الفردية، في كامل شوارع وأزقة مدينة العيون، حتى أصبحت المدينة في حالة من العسكرة الرهيبة، أخذت تتربص بأي مواطن صحراوي يتظاهر، لتنهال على التجمعات والأفراد الصحراويين بالعصي والهراوات والحجارة، وتلاحقهم بوابل من السب والشتم وصنوف المعاملة الحاطة من الكرامة.

وقد امتدت عمليات القمع الوحشي إلى كل نقاط تواجد الصحراويين في شوارع وأزقة العاصمة الصحراوية المحتلة، على غرار معطلى والطنطان ومزوار والسمارة واسكيكيمة والقدس والمغرب العربى والانعاش والنادي الأحمر ورأس الخيمة والعودة والراحة وغيرها.

ولم تكتفِ قوات القمع المغربية بإيقاع إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف المدنيين العزل، بمن فيهم الأطفال والنساء والمسنين، ولكن أيادي الوحشية والفساد امتدت كذلك إلى منازل الصحراويين وسياراتهم ومختلف ممتلكاتهم الأخرى.

والمعلومات المتوفرة، والتي تتحدث عن تدخلات مشابهة وقعت كذلك في مدن صحراوية محتلة أخرى، مثل السمارة والداخلة وبوجدور وغيرها، تشير إلى اللائحة الأولية التالية للضحايا، والتي تتضمن أيضاً نشطاء حقوقيين ومدافعين عن حقوق الإنسان بمن فيهم بعض الذين حظوا قبل ذلك بمقابلة مبعوثكم الشخصي، السيد كريستوفر روس، في إطار زيارته للمدينة.

امنتو حيدار ، سيدي محمد ددش ، العربي مسعود، ابراهيم دحان، حسنة ادويهي ، حمودي اكليد، عبد الحي سيداتي، سيداتي حيماد، لحسن ديليل، بشري بن طالب، حسنة بادي، لمات زغمان، زيناهة عبد الهادى، الاب الكارحى بيجة، ولد سيدى الزين، ابراهيم زغمان، لمنيصير حسن، دماحة حميدات، علوات سيدي محمد، فدحاغلامنهم، لعروسي محمد سالم تاكلبوت، سيدي لهويبلات، مبيركات عبد الكريم، الطاهر ولد اليزيد، امربيه ماء العينين، المامي اعمر سالم، على سالم التامك، محمدسالم لكحل، نصر بلعالم، حمد الحامد، خديجتو منت بلا، دكنه منت ديده، مينا باعلي، سوكينة يايا، باعيا مبارك اعلينا، عزيزة منت اهل اباه، الطرفاوي متو، السالك ولدبيجا، مولود ابراهيم السالم الديرع، ، سحابة الرامي ، شيوخ الرامي، اليزيدي الطاهر، ختاري خنيبيلة ، اللود بوكشة ، عبد السلام اللومادي ، ليمام ارويلي، عاليمريزيك.

السيد الأمين العام،
بهذه الوقائع الفظيعة والحقائق الدامغة حول تدخل وحشي تم تدبيره والتحضير له مسبقاً، يتأكد أن الحكومة المغربية أرادت توجيه ضربة إلى زيارة السيد كريستوفر روس، والسعي لإفشال الجهود الدولية الرامية إلى حل نزاع الصحراء الغربية على أساس احترام مبدأ تقرير المصير وحق الشعوب في الاستقلال.

لا يمكن للمجتمع الدولي القبول بمثل هذه الممارسات التي تتم فوق إقليم واقع تحت المسؤولية المباشرة للأمم المتحدة، في انتظار تصفية الاستعمار.
إن هذا التدخل الجديد يعكس إصرار الحكومة المغربية على تصعيد أساليبها القمعية حيال المواطنين الصحراويين العزل المسالمين، وبالتالي فإننا، وإذ ندين هذه الأساليب الترهيبية الخطيرة، نحذر من خطوات مغربية جديدة في نفس الاتجاه، بالنظر إلى التطورات الحاصلة وسوابق وسجل الحكومة المغربية في مجال الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

ومن هنا، فإننا نوجه لكم النداء مجدداً لتحمل المسؤولية الكاملة واتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة لحماية المواطنين الصحراويين العزل من بطش قوة الاحتلال،والحيلولة دون تكرار هذا العمل الوحشي المدان، وتمتيعهم بحقوقهم المشروعة في التعبير والتنقل والتجمع والتظاهر السلمي.

وتقبلوا، السيد الأمين العام، أسمى آيات التقدير والاحترام

محمد عبد العزيز ،الامين العام لجبهة البوليساريو”

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.