اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / مـولاي لحسن أدويهي : إلـزامية تغيير الـإستراتيجية

مـولاي لحسن أدويهي : إلـزامية تغيير الـإستراتيجية

لقد قامت الجماهير الصحراوية منذ 11 سنة بانتفاضة سلمية بكل ماتحمل الكلمة من معنى.. انتفاضة حققت اهدافها كاملة والمتمثلة في تسليط الاضواء على انتهاكات الاحتلال المغربي لحقوق الانسان بالصحراء الغربية ونهب الثروات والتضييق على الحريات…انتفاضة جعلت العالم يحاكم الاحتلال في مجلس الأمن والاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي والمحكمة الاوروبية وقرببا بالمحكمة العليا الاسبانية ومحكمة الجنايات الدولية مما اعطى اشعاعا قويا للقضية الوطنية.

اليوم لم تعد “ سلمية ” الانتفاضة ذات جدوى او مبرر او التزام… نعم يجب ان تتغير الاستراتيجية وتتحول الانتفاضة من ” سلمية سلبية ” الى ” سلمية ايجابية ” ..ولكي لايؤول كلامي.. هنا لااعني انتفاضة عنيفة تتخللها ” زجاجات المولوتوف.. والطعن.. والتهشيم ” رغم ان القانون الدولي يكفل لنا ذلك النوع من المقاومة حتى ” المسلحة ” منها وهو معطى سنصل اليه مستقبلا اذا لم نرى ضوءا في اخر النفق ونحن من سنحدد تاريخه ووقت جدوائيته طبقا للامكانيات المتوفرة ومدى تطابقه مع المصلحة العليا للوطن…


…اليوم يجب علينا ان ننتقل الى الدرجة الثانية من ” انتفاضة الاستقلال ” وهي.


مادام ان الاحتلال لايلتزم باي اعراف ولا اخلاق ولا قوانين دولية بل لايلتزم حتى بقوانينه…. لذلك يجب ان يرغم على احترامها… بمعنى..
عندما تدعى الجماهير لوقفة سلمية.. تردد الشعارات وترفع الاعلام بطريقة حضارية… ستقوم قوات القمع بالتدخل بعنف مطلق وتستهدف النساء كعادتها غير مراعية لحرمة ولا اخلاق.. هنا من حق الشعب الصحراوي التدخل بعنف واستعمال كل الوسائل لردعهم والرد عليهم ” كل الوسائل عدا القتل ” …عندما تطارد قوات القمع المتظاهرين بالشوارع والازقة الجانبية وتقوم بخطف المتظاهرين والمتظاهرات وتعذيبهم ورميهم وسط الازبال خارج المدار الحضري يحق للجماهير مواجهتم وردعهم بالقوة… كل شخص لايلبس الزي الرسمي الخاص بالشرطة ويشارك في القمع ابتداءا من اول دقيقة في الوقفة هو هدف مشروووع وقانوني يجب التصدي له.. بل وملاحقته بعد الوقفات وضربه حتى يكون عبرة لغيره…
هذا هو الانتقال من السرعة الاولى الى السرعة الثانية من سرعات ” انتفاضة الاستقلال ” وسندخلها وسننتقل لغيرها مادمنا لم نتمكن من ممارسة حقنا ” في تقرير المصير ” الذي تكفله كل القوانين الدولية والشرائع السماوية..
يقول المثل الحساني.. ” سو اللا يوخبر ما يوكبر ” ..وهؤلاء يتربعون على عرش ” تساسويت ” …


ربما سيتهمومني بالتحريض… اجل احرض شعبي الذي ذاق ولازال يذوق اهوالا من العذاب ويتجرع يوميا مالا تتحمله الجبال من اهانات …فنحن لسنا ” عيسى بن مريم ” كلما صفعنا على خدنا الايمن نعطيكم خدنا الايسر حتى يغلب حلمنا على غضبكم ووقاحتكم …لا والف لا… ان صفعتموننا بصفعة واحدة فسنردها لكم بعشر صفعات “….والباديء اظلم ” وانتم ظلمكم وجبروتكم امتد لازيد من اربعين سنة تقتيلا وتشريدا واغتصابا ونهبا وضربا واعتقالا وسحلا. ..


…فعلوا الفصل 267 من القانون الجنائي المغربي وحاكموني به لان قانونكم ” قانون ساكسونيا ” لايرعبنا ولانني لست افضل من الالاف من الصحراويين الذين رمي بهم في معتقلات سرية دون محاكمات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.