اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / بالفيديــو : بيان “ تجمع المدافعين “ بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

بالفيديــو : بيان “ تجمع المدافعين “ بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها تحت رقم 54 / 134 تخصيص تاريخ 25 نوفمبر / تشرين ثاني يوما دوليا للقضاء على العنف ضد المرأة، و دعت بالمناسبة كافة الدول و المنظمات الدولية و المنظمات الغير حكومية للاحتفاء بهذا اليوم من خلال تنظيم أنشطة تحسيسية تحذر من خطورة تفشي ظاهرة العنف المتعدد الأشكال ضد النساء.

و يأتي إصرار الأمم المتحدة و عديد المنظمات الحقوقية الدولية و الإنسانية بسبب ما تعانيه المرأة في العالم من ظلم و اغتصاب لكينونتها و من عنف جسدي و معنوي يستهدف كيانها البشري ، و الذي غالبا ما يكون سببه الرجل أو المجتمع بفعل ما يحمله من ثقافة و تقاليد و عادات تختلف من مجتمع إلى آخر .

 و إذا كانت المرأة في مجموعة من الدول أو المجتمعات لا زالت تعاني من عنف جسدي و مادي و معنوي مصدره الفرد أو المجتمع بما يحتويه من تقاليد و عادات ، فإن المرأة الصحراوية و بحكم الضم القسري للصحراء الغربية منذ 31 أكتوبر / تشرين أول 1975 من طرف الدولة المغربية ،لا زالت تعاني و بشكل ممنهج من عنف مصدره بالأساس السلطات المغربية بمختلف أجهزتها القمعية على خلفية مشاركة النساء الصحراويات بكثافة في المظاهرات السلمية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال.

إنه و بغض النظر عن ما عانته النساء الصحراويات و المجتمع الصحراوي برمته على إثر شن الدولة المغربية لحملات واسعة من الاختطافات خلال مرحلة السبعينيات و الثمانينيات و التسعينيات من القرن الماضي ، و التي شملت المئات من الصحراويات من مختلف الأعمار ، فإنه و أمام تصاعد مطالبة الجماهير الصحراوية بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال منذ 21 ماي / أيار 2005 ، استمرت السلطات المغربية في ارتكاب العنف و انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في حق مدافعات عن حقوق الإنسان و ضد مواطنات صحراويات ، منهن من اتهم السلطات المغربية بتعريضهن للاغتصاب و التحرش الجنسي و للسحل و ما يصاحب ذلك من ممارسات مهينة و حاطة من الكرامة الإنسانية دفعت البعض منهن إلى المطالبة باللجوء السياسي بدول أوربية هربا من الاضطهاد السياسي :

 

 

إن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA، و هو يعتبر بأن العنف ضد المرأة كيفما كانت طبيعته أو مصدره هو انتهاك لحقوق الإنسان، يعلن ما يلي:

+ تضامنه المطلق مع كافة ضحايا العنف من النساء بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة ، و تحديدا مع النساء الصحراويات ضحايا القمع المغربي المتواصل بسبب مشاركة المرأة الصحراوية في المظاهرات و الوقفات الاحتجاجية السلمية المطالبة بالحقوق المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية ، و التي يبقى على رأسها الحق في تقرير المصير و الاستقلال.

+ تنديده باستمرار السلطات المغربية بمختلف أجهزتها القمعية في ارتكاب العنف ضد النساء الصحراويات المتظاهرات سلميا بمدن الصحراء الغربية و مناطق جنوب المغرب.

  + مطالبته المنظمات الحقوقية و الإنسانية و النسائية الدولية العمل على فك الحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي المضروب على الصحراء الغربية و على إجراء تحقيق دولي في العنف و الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تطال المرأة الصحراوية من طرف الدولة المغربية.

+ تشبثه بعدم الإفلات من العقاب لكل المسؤولين المغاربة المتورطين في تعنيف و مصادرة حق النساء الصحراويات في التعبير و التظاهر السلمي و حق المدونات و الإعلاميات منهن في توثيق و تصوير المظاهرات السلمية التي تشهدها مختلف مدن الصحراء الغربية.

+ دعوته المنتظم الدولي و مختلف المنظمات الحقوقية الدولية و الضمائر الحية التحرك العاجل لمؤازرة المواطنات و المواطنين الصحراويين في انتزاع حقوقهم كاملة من خلال ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير  و حقه من الاستفادة من ثرواته الطبيعية عبر استفتاء حر و عادل و نزيه تشرف عليه الأمم المتحدة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.