الرئيسية / اخبار / الإعلام المغـــــــــــربـــي : زيارة روس للمنطقة، ضربة موجعة لسياسية المملكة، وتهديد كبيـــــر لمواقفها.

الإعلام المغـــــــــــربـــي : زيارة روس للمنطقة، ضربة موجعة لسياسية المملكة، وتهديد كبيـــــر لمواقفها.

مكان الحدث : الرباط المغربية  .
تاريخ النشر: 2012/10/22 – 14:25 PM.
المصدر:
 (  الإعلام المغـــــــــــربــــــــي  ) .

ما أن أعلنت لأمم المتحدة أن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية  كريستوفر روس، سيقوم بجولة في المنطقة ليجري خلالها مشاورات مع الأطراف المعنية بملف نزاع الصحراء الغربية، بهدف تسريع الوصول الى الأهداف المنصوص عليها في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالموضوع، والمتمثلة حسب الناطق الرسمي باسم بان كي مون في إيجاد حل سياسي مقبول من الطرفين للنزاع المعروض على أنظار المنتظم الدولي.


حتى  عبر الإعلام المغربي و محللونه السياسيون على ان زيارة روس للمنطقة، تعتبر ضربة موجعة لسياسية المملكة، وتهديد كبيرلمواقفها. حيث إن الدبلوماسية المغربية عاشت وتعيش حرجا كبيرا يفرضه تمسك كلٌّ من الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا بكريستوفر روس، إضافة إلى تقرير مركز كنيدي حول حقوق الإنسان وتقرير وزارة الخارجية الأمريكية، والموقف الإسباني المؤيد لتقرير المصيرالشعب الصحراوي.
وتزايد هذا الإحراج الدبلوماسي المغربي مباشرة بعد إعلان الناطق الرسمي لمسؤول الأمم المتحدة السيد “مارتين مسيركي” أخيرا بمقر الأمم المتحدة أن السيد روس سيتوجه إلى شمال إفريقيا وأوروبا في الفترة الممتدة بين 27 أكتوبر إلى 15 نونبر المقبل.
 وبهذا سيكون المغرب امام مواجهة حقيقية مع الأمم المتحدة، وهو ما يُمكن الخصوم بحسب تعليق الصحافة المغربية من تأليب الرأي العام الدولي عليه؛ باعتباره يعاكس القرارات الدولية حول الصحراء الغربية، لاسيما بعد إعلان وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني بأن المغرب لم يتوصل بأي موعد رسمي لزيارة كريستوفر روس للمغرب.
وبتالي ستكون الدبلوماسية المغربية  أمام امتحان جد عسير بعد أقل من ستة أشهر على التقرير الأممي حول الصحراء الغربية لأبريل من سنة 2013، بحيث قد يذهب مجلس الأمن الدولي في تقريره المقبل نحو استصدار توصية توسيع صلاحيات بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء “المينورسو” لتشمل مراقبة الوضع الحقوقي.

 على وقع هذه الضغوط الدبلوماسية على المستوى الدولي، يرتفع الترويج لتوصية وردت في التقريرين الأخيرين حول الصحراء الغربية بضرورة ضمان وصول المراقبين والحقوقيين والإعلاميين إلى الصحراء بدون قيد أو شرط. و هذا الأمر يحمل في طيه دلالة المس برمزية سيادة المملكة المغربية على اقليم الصحراء بحسب محلل مغربي ، وفي ذلك تتكاثف التقارير المروجة لتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

فالورقة الحقوقية لم تشكل خطرا على رمزية سيادة المغرب على إقليم الصحراء كما يحدث اليوم يقول المحلل، حتى أن البوليساريو والجزائر لم يعد يفصلها سوى القليل من الدعاية الإعلامية لاستصدار قرار أممي يقضي بتوسيع صلاحيات بعثة “المينورسو” لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.
www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.