اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / مدينـة برليـن الألمانية تشهد معرضـاً وثائقيـاً للصـور

مدينـة برليـن الألمانية تشهد معرضـاً وثائقيـاً للصـور

تشهد مدينة برلين الألمانية منذ يوم 08 سبتمبر إلى  13 من نفس الشهر معرضا وثائقيا للصور بالإضافة إلى عدة محاضرات حول ذاكرة الجيش المغربي خلال مرحلة الحرب التي دارت رحاها بين الجيش الصحراوي  و المغربي من سنة  اواخر 1975 إلى 1991 وقف إطلاق النار، و الكيفية التي يمكن لهذه الوثائق  و الصور أن تساهم إجابا في بناء التعايش السلمي و الاحترام المتبادل بين الشعبين الصحراوي والمغربي.فمنذ زمن بعيد آثار انتباه المثقفين والفنانين الدوليين الذين .يزورون مخيمات اللاجئين الصحراويين مبادرة الدولة الصحراوية التي حافظت على ذاكرة الجيش المغربي من خلال الحفاظ على كل وثائقهم وصورهم المغنومة خلال المعارك و التي تشكل جزءا مهما من ذاكرتهم دون اللجوء إلى تحطيمها اواتلافها. و تعتبر هذه المبادرة غير مسبوقة في تاريخ حركات التحرر حيث أن جبهة البوليساريو لازالت تكافح من أجل الحرية و مع هذا تتوفر على الرغبة الصادقة في الحفاظ على ذاكرة عدوها.                                      

فقد افتتح المعرض مساء يوم 8 ديسمبر وسيستمر ل 10 أيام . بينما تواصلت اللقاءات و المحاضرات يومي 9 و 10 من ديسمبر. و تحتضن NGBK  وهي جمعية المجتمع الجديد للفن التشكيلي هذا المعرض وكل اللقاءات المرافقة له .وقد حضر هذه الأيام العديد من رجال الفكر و عالم الفن و ممثل الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الذهب السيد مأمون و نائبته السيدة النجاة حدي وكذلك السيد سلامة زيو بالإضافة إلى أصحاب مبادرة Nessicita dei volti (احتياج الوجوه) وهم السيدة فاطمة محفوظ نائبة ممثل الجبهة بإيطاليا والسيد باتريسيو المصور الإيطالي و السيدة جاسمين عيد صباغ المصورة   و السيدة زينة عريضة مديرة متحف نقولا سرقس بلبنان و السيد جون لامور الكاتب و الصحفي الامريكي والسيد إريك هاكن من WSRH وقد حضرت أيضا انشطة هذه الأيام المدافعة عن حقوق الإنسان نائبة الجمعية الصحراوية ASVDH  وعضو لجنة عائلات مجهولي المصير الصحراويين الغالية عبد الله دجيمي حيث تحدثت عن تجربتها مع الاختفاء القسري وكذلك نددت بقضاء النظام المغربي على كل ما يمثل الذاكرة الصحراوية الجماعية والفردية من مخابيء سرية و وثائق و ارشيفات وصور خاصة بالمختطفين مجهولي المصير المدنيين والعسكريين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*