اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / لحريطانـي لحسن يؤكــد أن المغرب إعترف بالدولـة الصحراوية بمجرد إنضمامه للإتحاد الإفريقي.

لحريطانـي لحسن يؤكــد أن المغرب إعترف بالدولـة الصحراوية بمجرد إنضمامه للإتحاد الإفريقي.

محتوى اللقاء الذي اجرته صحيفة الشروق الجزائرية نشرته اليوم , مع لحريطاني لحسن المستشار برئاسة الجمهورية .

سؤال : أي قراءة تعطونها لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي؟

جواب : أولا وكما هو معروف، المغرب وفي لحظة من لحظات احتدام النزاع وتصفية الاستعمار ودخول الجمهورية العربية الصحراوية لمنظمة الوحدة الإفريقية، فضل الانسحاب من المنظمة القارية عام 1984، بعد أن ضاقت به السبل وعانى من ضغط متواصل، من منظمات حقوقية وهيئات أممية وحتى محكمة العدل الأوربية التي اعتبرت مؤخرا الصحراء الغربية كيانا منفصلا.

لذلك كل هذه العوامل والأسباب أدت بالمخزن للبحث عن متنفس، خاصة وأن المراقبين أكدوا انه لم يعد له مخرج من هذه الضائقة سوى الدخول إلى إحدى الهيئات في محالة للفت الانتباه.

ونحن نعتقد أن المغرب بانضمامه للاتحاد الإفريقي وقبوله ومصادقته على العقد التأسيسي يكون قد اختار نوعا من التهدئة في هذا النزاع، كما يعتبر بهذه الطريقة شاء ذلك أم أبى، اعترافا بالجمهورية العربية الصحراوية سواء كان بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، خصوصا وان مبادئ المنظمة المبينة في العقد التأسيسي تقول بأنه يستوجب الاعتراف بجميع أعضاء الاتحاد وضرورة احترام سيادة كل بلد.

كما أن هناك مبدأ آخر يقول بضرورة احترام الحدود المعترف بها من القانون الدولي لكل بلد والصحراء الغربية هي بلد مستقل وذو سيادة. إذن كل هذا يجعلنا نقول إن المغرب اعترف بالجمهورية العربية الصحراوية وهذا مكسب وانتصار للشعب الصحراوي الذي كافح طويلا من اجل الوصول لأهدافه.

سؤال : بعد هذا الانضمام كيف سيكون تعاملكم مع المغرب داخل المنظمة الإفريقية؟

جواب : تعاملنا سيكون تعاملا من منطلق مبادئ الاتحاد الإفريقي، كون جزء من أرضنا ما زال محتلا ولن نسكت عن استمرار هذا الاحتلال وسنواصل الدفاع عن مطلبنا باستمرار في الاتحاد الإفريقي وخارجه، وهو أن يرحل المغرب ويسحب قواته وإداراته من الأراضي المحتلة ويحترم سيادة الجمهورية العربية الصحراوية وفق ما وقع عليه وكما هو وارد في قانون الاتحاد الإفريقي.

سؤال : ما هو تأثير عودة المغرب للاتحاد الإفريقي على مسار التسوية في قادم السنوات برأيكم؟

جواب : لقد كان لرئيس الجمهورية العربية الصحراوية حوار مع تلفزيون الجمهورية، وأكد من خلاله على أن المغرب وجب عليه الانصياع لقرارات الأمم المتحدة وصار مجبرا على التعامل بجدية وأن تتحمل الهيئة الأممية مسؤولياتها وتنشط فعالياتها لتصفية فعلية للاستعمار من الإقليم.

كما أن المغرب بانضمامه هذا لم يعد بإمكانه التحجج بشيء ما، كما دأب عليه سابقا من خلال التلون والمناورة، وعليه أن يفهم أن لا مجال للالتفاف على القرارات الأممية والقارية.

سؤال : وردت ضمن توصيات قمة الاتحاد الأفريقي مطالب للأمم المتحدة بتنظيم الاستفتاء واستكمال مسار تصفية الاستعمار وفسح المجال أمام المينورصو للقيام بعملها، ماذا يعني هذا في هيئة يعتبر المغرب عضوا فيها؟

جواب : إن المغرب لم يعد أمامه إلا الانصياع لهذه الفكرة وهي تنظيم الاستفتاء والأمم المتحدة مطالبة بإلزام المغرب بان يحدد تاريخ الاستفتاء. ولذلك بعد انضمامه ومصادقته على العقد التأسيسي للاتحاد الإفريقي، لم يعد أمامه إلا التعقل للخروج من الورطة التي هو فيها وينصاع للشرعية الدولية وقرارات الاتحاد الإفريقي والهيئات الأممية.

سؤال : هل سيضع هذا الانضمام حدا لحجج المغرب ويتعامل مباشرة مع جبهة البوليساريو والكف عن اتهامه للجزائر ومحاولة جعلها كطرف في القضية؟

جواب : مخططات المغرب لن تنطلي على أحد، فنحن أعضاء في الاتحاد الإفريقي وهذه حقيقة لن يستطيع إخفاءها عن أحد، والجميع عبر العالم يعرف أن الجزائر ليست طرفا في القضية بل هي عضو ملاحظ باعتراف الأمم المتحدة، ولذلك فإن مناورات المغرب لإقحامها سوف لن تنجح أبدا.

وأود الإشارة هنا إلى أن المغرب غداة استقلال موريتانيا وانضمامها لمنظمة الوحدة الإفريقية، رفض الاعتراف بها والتعامل معها لمدة 6 سنوات (1963 – 1969) رغم أنهما كانا عضوين كاملي السيادة في المنظمة الإفريقية، وهذا بسبب أطماعه التوسعية كونه كان يطالب بها، ولم يعترف بموريتانيا إلا في قمة الرباط عام 1969.

فنحن إذن سنواصل النضال والكفاح ولن نأتي للقمم الإفريقية ونجلس لننتظر المغرب حتى يمنحنا الاستقلال على طبق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.