اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / منظمة دولية تدعو مجلس حقوق الانسان أن “لا يعهد بتاتا للمغرب بالتقرير عن الصحراء الغربية وأن يشكل آلية مستقلة تتكفل بذلك”

منظمة دولية تدعو مجلس حقوق الانسان أن “لا يعهد بتاتا للمغرب بالتقرير عن الصحراء الغربية وأن يشكل آلية مستقلة تتكفل بذلك”

 

مكان الحدث : جنيف .
تاريخ النشر: 2012/09/20 – 02:51 PM.
المصدر: ( 
رئيس اتحاد الصحافيين والكتاب الصحراويين السيد ماء العينين لكحل  ) .

 

نددت الفيدرالية الدولية للشباب الديمقراطي، في مداخلة لها يوم الاربعاء خلال الاستعراض الدوري الشامل للمغرب بمجلس حقوق الانسان بجنيف، بالانتهاكات المتواصلة في الصحراء الغربية داعية المجلس لأن لا يعهد بتاتا للمغرب بالتقرير عن الصحراء الغربية وأن يشكل آلية مستقلة تتكفل بذل؛ إذا ما أراد أن يكون ذا مصداقية.

وانتقدت المنظمة التقرير النهائي للاستعراض الدوري الشامل للمغرب الذي نوقش مساء الاربعاء، معتبرة أن المغرب الذي يدعي موافقته على التوصيات التي تقدمت بها الدول الاعضاء في المجلس والتي تجاوزت ال١٣٠ توصية، لا يطبق منها أي شيء بل وينتهكها يوميا في الصحراء الغربية.

وكانت المنظمة الدولية واحدة من خمس منظمات دولية تتالت على تناول الكلمة خلال مناقشة التقرير الخاص بالمغرب لتضع الرباط في قفص الاتهام أمام الحضور، علما أن عشر منظمات فقط تمكنت من التدخل خلال النقاش.

وفيما يلي نص المداخلة كاملا:
——
لجمعية العامة
مجلس حقوق الإنسان
الدورة الواحدة والعشرين
مداخلة مشتركة لكل من: الفيدرالية الدولية للشباب الديمقراطي،

المتدخل: ماءالعينين لكحل

النقطة السادسة من جدول الاعمال: الاستعراض الدوري الشامل للمغرب

السيدة الرئيسة

إن تقرير مجموعة العمل حول التقرير الدوري الشامل للمغرب يعدد مجموعة من التوصيات التي قبلها المغرب أو اعلن أنه قد طبقها. إلا أن منظمتنا تعتقد بأن هذا الإدعاء لا علاقة له بتاتا بالواقع على الارض، خصوصا في الصحراء الغربية. وسوف نركز في هذه المداخلة على توصية واحدة قبل بها المغرب، وذلك من أجل أن ندلل على أنه يجب اعادة النظر في هذا التقرير.

لقد أكد المغرب أنه سبق و “تبنى اجراءات لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان، خصوصا في الصحراء الغربية، ضد المضايقات، والقمع، والاعتقال او التوقيف، بالاضافة إلى الترخيص الرسمي للجمعيات العاملة في الميدان”.

وعلى العكس من هذا التصريح:
– فقد تسببت الشرطة المغربية يوم الاثنين ١٧ سبتمبر الماضي في جرح ٤٣ متظاهرا صحراويا، من ضمنهم ١٠ مدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان، حينما هاجمت مظاهرة سلمية بحي معطى الله بالعيون، في الوقت الذي كان المقرر الأممي الخاص، خوان مانديز، يقابل ضحايا صحراويين في نفس المدينة.

– ٢٤ مدافعا عن حقوق الإنسان وناشطا من المجتمع المدني سيقدمون أمام محكمة عسكرية في الرباط يوم ٢٤ اكتوبر. هؤلاء المدنيون قضوا حتى الساعة ٢٢ شهرا دون محاكمة، وهم الآن يخوضون اضرابا عن الطعام.

– ٥ مدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان اعتقلوا منذ شهر نوفمبر ٢٠١١ في مدينة الداخلة وقد حكم عليهم بثلاث سنوات سجنا نافذا في السجن لكحل بالعيون.

– أما المعتقل السياسي الصحراوي، الحافظ إعزة، فيقضي الآن حكما ب١٥ سنة سجنا منذ سنة ٢٠٠٨، وقد حوكم بالمناسبة على خلفية مظاهرة لم يشارك فيها أصلا.

– كما قضى ٧ مدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان ١٨ شهرا في المعتقل، وكانوا على وشك أن يحاكموا أمام محكمة عسكرية وإذا بالسلطات المغربية تفرج عنهم في حالة سراح مؤقت دون محاكمة ولا اتهامات. وهنالك ١٤٧ صحراويين آخرين اعتقلوا بعد التفكيك العنيف لمخيم اكديم ايزيك سنة ٢٠١٠، وقضوا ما بين ٣ و ٥ أشهر من الاعتقال ثم وضعوا في حالة سراح مؤقت، وهم عرضة للاعتقال في أي حين.

– ٦ طلبة صحراويين اعتقلوا منذ شهر ابريل ٢٠١١، وتعرضوا للتعذيب والمعاملات المهينة للكرامة لأنهم شاركوا في مظاهرة سلمية احتجاجا ضد جريمة القتل التي تعرض لها زميلهم، حمادي هباد، في نفس الشهر. وقد حكمت عليهم محكمة مغربية بسنتين وثلاث سنوات سجنا.

– يوجد الآن حوالي ٦٨ معتقلا سياسيا صحراوي في مختلف السجون المغربية. وقد اعتقلوا جميعهم بسبب رفضهم للاحتلال المغربي لوطنهم، وقد ادعوا جميعهم أنهم تعرضوا للتعذيب خلال التحقيق ولازالوا يتعرضون للاهانة من طرف السلطات السجنية من اجل اذلالهم.

– لا يسمح لأي جمعية صحراوية بالاشتغال قانونيا ما لم تقبل بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية.

وبخلاصة، فإن منظمتنا تعتقد بأن المجلس، وحتى يكون ذا مصداقية، يتوجب عليه أن لا يعهد بتاتا للمغرب بالتقرير عن الصحراء الغربية. إن هذا البلد الذي لا يتمتع بالاستقلال الذاتي يحتاج لآلية مستقلة لحقوق الإنسان للتمكن من التحقيق الفعلي في أربع عقود من الانتهاكات الجسيمة والمستمرة المرتكبة من طرف السلطات المغربية ضد الشعب الصحراوي، ودون أي عقاب.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.