اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / فرنسا الحريات تثير انتباه مجلس حقوق الانسان لتصاعد الانتهاكات المغربية لحقوق الانسان في الصحراء الغربية.

فرنسا الحريات تثير انتباه مجلس حقوق الانسان لتصاعد الانتهاكات المغربية لحقوق الانسان في الصحراء الغربية.

 

مكان الحدث : جنيف .
تاريخ النشر: 2012/09/20 – 02:48 PM.
المصدر: ( 
رئيس اتحاد الصحافيين والكتاب الصحراويين السيد ماء العينين لكحل  ) .

اثارت منظمة فرنسا الحريات انتباه مجلس حقوق الانسان بجنيف، في مداخلة لها يوم الاثنين الماضي، خطورة الوضعية الحقوقية بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية مؤكدة أن المغرب صعد من اعتقال وتعذيب وسجن الممواطنيني الصحراويين الذين يشاركون في المظاهرات السلمية المناهضة للاحتلال المغربي.

وفيما يلي نص المداخلة:
———–
الجمعية العامة
مجلس حقوق الإنسان
الدورة الواحدة والعشرين

مداخلة لفرنسا الحريات مؤسسة دانييل ميتيران

المتدخل: اوريتا بانديتيني

النقطة الرابعة من برنامج العمل: الاوضاع التي تسترعي انتباه المجلس


السيدة الرئيسة

إن وضعية حقوق الانسان في الصحراء الغربية تتعرض منذ وقت طويل للتجاهل من طرف مجلس حقوق الانسان في الوقت الذي أن التطورات في المنطقة تحتم اعطائها أولوية وانتباه عاجل.

إن منظمتنا تعتبر بأن على المجلس وكل آلياته أن يكونوا على وعي تام بالتصاعد المضطرة للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

وعلى العكس من التصريحات الرسمية للمغرب، فإن حرية تشكيل الجمعيات، والتعبير، والتجمع السلمي منتهكة في حين أن ظروف الاعتقال بعيدة كل البعد عن احترام الشروط المتعارف عليها. فإن حوالي المغربية في اي وقت.

٦٩٩ معتقلا سياسيا اعتقلوا بعذ مشاركاتهم في مظاهرات سلمية قد اكدوا أنهم تعرضوا للتعذيب خلال التحقيق، في حين تتم اهانة عائلاتهم خلال زياراتهم. والكثير منهم قضوا فترات الاعتقال طويلة قبل محاكمتهم. ففي سنة ٢٠١٠ لوحدها اعتقل ١٤٧ منهم ما بين ٥ الى ١٨ شهرا دون محاكمة. والآن هم في حالة اطلاق سراح مشروط، ولازالوا تحت التهديد بالاعتقال من طرف السلطات المغربية.

كما تجدر الاشارة الى أن ٢٤ مدنيا صحراويا بما فيهم ١٠ مدافعين صحراويين عن حقوق الانسان سوف يقدمون أمام محكمة عسكرية يوم ٢٤ اكتوبر القادم في انتهاك تام للقانون الدولي.

كما تجدر الاشارة الى أن محاضر الشرطة المغربية المستخلصة تحت التعذيب يتم تبنيها من طرف المحاكم وبالرغم من ذلك فإن ضحايا التعذيب يترددون كثيرا في تقديم الشكايات خوفا من أن يتم اعتقالهم مرة ثانية، أو تتم اساءة معاملتهم في المحاكم أو في مراكز الشرطة. وحتى الشكايات القليلة المقدمة لا يتم التحقيق فيها وبالتأكيد أن ما تتحدث عنه يؤكد وجود اعتقالات تنتهك تماما المعايير الاممية المتعارف عليها والواردة في العدين الدوليين ومبادئ العهد الخاص بحماية كل الاشخاص الموجودين تحت أي شكل من الاعتقال او الاحتجاز، وكذلك المعاهدة الولية ضد التعذيب.

وبخلاصة، فإن منظمتنا تعتقد بأن المجلس، وحتى يكون ذا مصداقية، يتوجب عليه أن لا يعهد بتاتا للمغرب بالتقرير عن الصحراء الغربية. إن هذا البلد الذي لا يتمتع بالاستقلال الذاتي يحتاج لآلية مستقلة لحقوق الإنسان للتمكن من التحقيق الفعلي في أربع عقود من الانتهاكات الجسيمة والمستمرة المرتكبة من طرف السلطات المغربية ضد الشعب الصحراوي، ودون أي عقاب.



www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*