اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / النزاع الذي اشعل فتيل الربيع العربي.

النزاع الذي اشعل فتيل الربيع العربي.

 

مكان الحدث : النرويج .
تاريخ النشر: 2012/09/16 – 15:23 PM.
المصدر: ( 
شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية  ) .

ملحوظــــة هــــامة : النص منقول عن اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين و الترجمة من  إنجاز مدير شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية الرفيق لمنيصير حسن“.
نشر في صحيفة “داغسافيسان” النرويجية الواسعة الانتشار.

الربيع العربي لم تكن بدايته بسبب حرق شاب تونسي لنفسه، بل الذي اشعل فتيل الربيع العربي هو شعب في الصحراء الغربية مسلوبة ارضه .

بحيث انه في اكتوبر 2010 لم يعد باستطاعة الصحراوين، تحمل العيش في وطنهم غرباء كمواطنين من الدرجة الثانية وبسبب اوضاعهم المزرية والمتردية، في وطنهم ومعاناتهم من التهميش الممنهج من طرف الاحتلال المغربي, الذي يعيشون تحت رحمته .

هو شعب مسلوبة ارضه حاول لفت انتباه العالم الى معاناته، والك بنصب خيام في منطقة اكديم ازيك على مقربة من عاصمة الصحراء الغربية، العيون، محتجين على السياسة التي اجبرت حوالي مائتا الف 200,000 شخص على العيش في المنفى تحت الخيام في صحراء قاحلة جنوب الجزائر .

وقد قامت الشرطة المغربية بتطويق منطقة كديم ازيك ومنعت كل الصحفيين من الدخول اليها.

اسابيع بعد ذلك سوت الشرطة المخيم بالارض في عملية راح ضحيتها 13 شخصا توفوا في العملية، ولم تتم الاستجابة لصراخ المحتجين الراغبين في المساعدة بالقدر الذي كان يآمله النشطاء.

ولحداليوم لم يتغير وضع اللاجئين الصحراويين، والعالم لازال متجاهلا معاناة الصحراوين التي لم يتغير فيها اي شئ.

جدار العار

 
الجزء المحرر من الصحراء الغربية ليس سوى شريط ضيق في الصحراء والشعب الصحراوي مقسم الى قسمين قسم يعيش في المنفى وآخر في الاراضي المحتلة.

الوضع يبدو ميؤوس منه لكن الصحراويين اناس يتميزون بالصبر، يرفضون الاستسلام واملهم كبير في استرجاع حريتهم المسلوبة.

“هناك ترى جدار الذل والعار”، يقول طوالو ،وهو يدوس الفرامل للتقليل من سرعة السيارة لتفادي الارتطام بالكثبان الرملية حفاظا على السيارة من الخسارة وعلى الركاب من الاهتزاز الشديد. هذا الرجل الملثم الاسمر يقلل من سرعة السيارة بكيفية هائلة مستعملا المحول ويدوس الدواسة للخروج من الكثبان الرملية وهو مسترسل في كلامه ليتحول الموضوع الى نقاش واسع بين الصحراويين المتواجدين معنا في السيارة.

طول هذا الجدار الفان وسبعمائة 2700 كلم من الشمال الى الجنوب.

لقد سمع العالم بجدار فلسطين، وعن الاسوار العالية التي تم بنائها بين الولايات المتحدة والمكسيك، وعن جدار برلين، وعن صور الصين العظيم لكن القليل من يعرف شيئا عن هذا الجدار.

لقد حرص المغاربة اثناء بنائهم للجدار ان تكون مصادر المياه تحت سيطرتهم، هم يعلمون جيدا انه ليس لهم الحق في عزلنا عن وطننا، ولكنهم يفعلون مايحلو لهم، الجدار ليس في الحقيقة جدارا بقدرما هو تلال رملية وصخرية مليئ ومحاط من الجهة الامامية بحقول الغام واسلاك شائكة .

تابعنا المسير لبضع دقائق في سكون وصمت قبل ان يخبرنا طوالو باننا اقتربنا بما فيه الكفاية حوالي نصف كيلومتر ،امامنا طار سرب حمام مرفرفا من مركز التفتيش المغربي وكانه يحذر الجنود بانه قد انضمت اليهم جماعة، على سبيل المقولة الامريكية وسط اللامكان

الجرح القديم 

 
تمت مرافقتنا الى الجدار من طرف الجيش الصحراوي ولو انهم اي رجال الجيش بزي تمويهي الا أنهم يظهرون اشجع واخطر من سائقنا المشتعل رأسه شيبا رغم أنه هو الذي يتكلم وهم من يستمع، “انا بنفسي شاركت في هذه الحرب، المغاربة كانو اقوى عسكريا لكننا نحن قاتلنا من اجل وطننا وكنا نعرف ارضنا افضل من العدو” .

لو أن المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته لاوقف المغاربة قبل بداية الحرب اصلا، لكن نظام الرباط اعتمد على اصدقاء مؤثرين انذاك وقد ساعدوه في نشر الاكاذيب باننا شرذمة من الشيوعيين ويجب القضاء علينا، الشئ الذي اثلج صدور المغاربة لانهم يعرفون ان عائدات اسماكنا وفوسفاطنا وبترولنا سوف تذهب الى خزينتهم .

طوالو يفك رباط لثامه قليلا ليعيد ربطه بصفة محكمة تاركا العبارات تغرق في آذان مستمعيه .

لقد تأثر مصير الصحراء الغربية بجدول اعمال السياسات الرئيسية للدول الاوروبية التي قامت بتقاسم افريقيا حول طاولة المفاوضات في برلين سنة 1884

دم في الصحراء

 
بما ان الولايات المتحدة الامريكية واروبا الغربية حشدت تأييد المغرب ابان الحرب الباردة هاهو اليوم يتحول الى مساعد لهم في شمال افريقيا لمكافحة الارهاب والسيطرة على الهجرة غير الشرعية الى اروبا، وبالتالي حماية مصالحهم الاقتصادية هناك.

بعد خمسة عشر عاما من تولي بعثة الامم المتحدة المخطط السلمي في الصحراء الغربية يبقى الامل ضئيلا في تحسن وشيك. اعني بهذا علينا ان نبدا الحرب من جديد يقول خليهن سلمى ونظره متجه وبتركيز على الجندي المغربي الذي ظهر من وراء التل الرملي ليلقي نظرة فاحصة علينا.

خليهن يخرج علم الصحراء الغربية ويتركه يرفرف في مهب رياح الصحرء واضحا ايما وضوح للجندي الذي يراقبنا في الجهة الاخرى من الجدار .

هذا وطننا لم يسبق لي ان كنت هناك قط رغم ذلك اشعر بانني اعرفه. الصحراء الغربية هي ارض الميعاد التي تحدث عنها كل من سبقونا من كبار السن، كل الرجال الذين كانوا يحملون السلاح انذاك خاضوا الحرب .

انا بنفسي فقدت اثنين من اعمامي في المعارك، اذا لم نسترجع حريتنا المسلوبة سيعني ذلك انهم ضحوا بحياتهم من اجل لاشئ يقول خليهن.

التاريخ الذي ترعرعت فيه وحياة المخيم الصعبة التي شاهدتها عن قرب بدأت بعد ما اراد الملك الحسن الثاني تحقيق حلمه بمغرب كبير، في سنة 1974 اعلن الملك الحسن الثاني حربا مقدسة لضم الصحراء الغربية .

اسبانيا التي كانت تحكم المنطقة بحكم اتفاقية مؤتمر برلين، سلمتها الى موريتانيا في الجنوب والمغرب في الشمال ليتقاسما المنطقة فيما بينهما. الكرم الاسباني لم يكن حبا للمغاربة ولا الموريتانيين بقدرما هو خوف من جبهة البوليساريو التي تعتبر صديقة للشيوعية .

بعد ان انسحبت اسبانيا تم الاجتياح من طرف الجيران، وفر الصحراويون الى الشرق تحت القصف المغربي في اماكن تعتبر من اكثر المناطق الصحراوية قساوة. الذين نجوا مروا من هذه المنطقة التي نتواجد بها حاليا واستقروا في مخيمات في الصحراء جنوب غرب الجزائر على مقربة من مدينة التندوف .

فقط في خلال نوبر ودجنبر 1975 جاء خمسون الف لاجئ ، لكن في الوقت الذي وصل فيه النساء والاطفال الى الامان بقي الرجال في المناطق المحتلة يقاتلون، واجهت القوات المغربية مقاومة عالية بشكل غير متوقع . الصحراويون الذين نظموا انفسهم في اطار الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب شكلوا حكومة في المنفى ومقرها في مخيمات اللاجئين.

انسحبت موريتانيا في النهاية من النزاع مهزومة في سنة 1979 بعد عدة مواجهات عسكرية، في حين استمر المغرب في الحرب بل اهوادة الى ان ادت المحادثات الى مفاوضات السلام سنة 1991

بعد ان وضعت الحرب اوزارها امتلئت المخيمات اكثر واكثر بالجيوش التي رجعت من الجبهات .

الحياة في المخيم 

 
ثمانون كيلومترا شرق جدار العار، اميالا داخل التراب الجزائري تقوم نبيلة البشير 26 سنة بتحضير وجبة الغذاء لإخوانها. نبيلة تتعلم الاسبانية باحدى المدارس الابتدائية في المخيم، وبما انها اكبر اخوتها سنا وبما ان امها غائبة في الوقت الحاضر فانها تتحمل عبئ اعمال المنزل .

المخيم الذي تعيش فيه نبيلة يحمل اسم التاريخ الذي اعلنت فيه الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في السابع والعشرين من فبراير سنة 1976. كان عدد اللاجئين انذاك سبعون الفا. اما اليوم فقد تجاوز العدد ربما مائة وخمسون الفا. لم يتم اي احصاء منظم للسكان لا داخل ولاخارج المناطق المحتلة. جبهة لبوليساريو تقول انه يتجاوز المئتا الف 200,000 شخص يعيشون في المنفى على التراب الجزائري .

انتم تتوقعون انني سوف اشكي لكم همومي واخبركم عن معاناتي تقول نبيلة مغتاظة وهي تضع لحم الدجاج في الطنجرة، بصراحة اعتقد ان الحياة جيدة. اكيد اريد استرجاع وطني المسلوب وبالطبع ليس مناسبا ان تسكن في مخيم للاجئين وحرارة مفرطة ونقص مادي، لكن توجد اشياء هنا في الحياة اهم من الماديات والمناخ .

نحن شعب بدوي معتاد على حياة البساطة في صراع دائم مع الطبيعة متعودين على ان نحصل على متطلباتنا من اللاشئ.

الفرح بالنسبة لنا اولا وقبل كل شئ هو عائلاتنا. عندي ثمانية اخوة كلهم بصحة جيدة وامي مريضة تمكنت من دخول المستشفى في اسبانيا بفضل عمتي. والدي يعمل بعيدا من هنا، لكنه يتواجد في البيت خلال عطل نهاية الاسبوع . نحن جميعا بخي., الان في الصيف نتمدد خارجا تحت النجوم عندما نريد النوم . ففي الداخل حرارة مفرطة. انه لشئ مدهش عندما تتمدد هكذا على ظهرك وانت تتحدث وتنظر الى النجوم المتلالئة الى ان تستسلم للنوم تقول نبيلة وهي تغلق طنجرة الظغط باحكام وتوقد الموقد.

مخيم 27 فبراير هو المخيم الوحيد الذي توجد به شبكة كهربائية مما يتيح لنبيلة الفرصة لإيقاد الموقد كل مرة تريد ان تطبخ هذا الامتياز القليل من يتمتع به من النساء الصحراويات .

يعيش اللاجئون تحت سقف هذا المخيم اكثر من اربع وثلاثون سنة لحد الآن. اكثر البيوت بنيت بنفس الطريقة. مبان طوبية من طابق واحد في دائرة مغلقة والكثير لديه خيمة كذلك محاذية لبنايته حيث ان الليل ابرد بكثير داخل الخيمة لان جدران لمباني الطوبية تاخذ الحرارة بفعل الشمس الحارق طول النهار.

اربعة وثلاثون 34 درجة في الخارج لكن نبيلة ترتدي قميصا طويل الاكمام وسروالا تحت الملحفة التقليدية التي تغطيها من الراس الى الاقدام.

هناك اجزاءا من هذا الثوب قد يمكنني اضافتها تقول نبيلة وهي تطبق الملحفة قليلا لتخفي شعرها على نحو افضل لانه غير عملي وغير لائق اظهار الفتاة لشعرها. ننزعها فورا لمانكون لوحدنا لكن طالما ان هناك غرباء في البيت فليس لنا اختيار.

خارجا في الشارع سوف يظن الناس انني مختلة عقليا في حالة اذا راوني بدون ملحفة تقول نبيلة وهي تبتسم.

السراب 

 
طوالو يرفع نظاراته الشمسية واضعا اياها على لثامه ويبدأ السياقة مرة اخرى، وهو يؤكد لن نبتعد كثيرا علينا ان نتوقف تحت الشجر هناك لنتناول الشاي قبل ان نتم المسير في اتجاه المخيمات مرة اخرى.

قوس جميل تخلفه عجلات السيارة في التراب اثناء الدوران تاركين الجدران ورائنا. السراب امامنا يجعل رمال الصحراء تتالق مثل بحيرة بين الاشجار المنخفضة . هذا نسميه السراب لان الماء الذي انت تراه ليس سوى خيال مع الاسف. ولحسن الحظ جلبت معي الماء الخاص لتحضير الشاي يقول طوالو .

وجدنا المكان المناسب شجرة طلح توقفنا بجانها. وضع رجال الجيش الصحراوي اسلحتهم على مقدمة السيارة وبداوا بجمع الحطب لاشعال النار العيدان الجافة سريعة الاشتعال فبعد دقائق تحولت كومة العيدان الى جمر صالح لطبخ الماء المخصص لتحضير الشاي.

طوالو يفرغ قنينة الماء في مرشة اوما يصطلح عليه في اللهجة الحسانية ب “المغرج” قبل ان يقوم بفتح علبة حديدية ليخرج منها السكر وحبوب الشاي وكؤوسا صغيرة مخصصة لاحتساء الشاي. اما الصينية فتم احضارها من وراء كرسي السائق قبل ان تبدأ الايادي المدربة على سكب الشاي اللذيذ من كاس.. الى كاس.. الى كاس.. لتنتج عن هذه العملية رغوة تتوج الكؤوس قبل تقديمها، وفقا للتقاليد يجب ان تشرب دائما ثلاثة اكواب. الاول مر كالحياة والثاني حلو كالحب اما الثالث وهو الاخير فبلا طعم كالموت.

بقايا المعدن المشوه يعود لقنابل قد انفجرت اما عظام الحيوانات التي كنا قد رايناها في الطريق فهي تدل على ان المنطقة شهدت الكثير من الموت.

رغم ان المغرب لازال متعنتا في الانصياع ورافضا استفتاءا حول مستقبل الصحراء الغربية الذي لطالما وعدوا به، ورغم ان الجدار يحاصر الناس خارج ارضهم ويحول بينهم وبين الصحراويين الذين يعيشون في المناطق المحتلة، رغم هذا كله هناك بعض الاخبار الإيجابية تستحق المتابعة . بصيص امل في السنوات الاخيرة اعطى فرصا للصحراوين في التواصل عبر الحدود مع الجزائر.

العائلات المشتتة يمكنها الان التواصل من خلال برنامج تشرف عليه الامم المتحدة والمتمثل في الاتصال عبر خطوط الهاتف والرحلات الجوية بين مخيمات اللاجئين والصحراء الغربية هذا سوف يساعد على بناء الثقة بين طرفي النزاع.

تحسين خدمة تكنولوجية الهاتف النقال تقلل من المخاطر بالنسبة للصحراوين في المناطق المحتلة في اتصالاتهم مع مخيمات اللاجئين. الإذاعة التي تبث من المخيمات تستقبل تقاريرا واخبارا من مراسليين متطوعين يجب ان يبقوا غير معروفين.

الحلول وليست المشاكل 

 
لكن الصحراويين يعرفون ان الاخبار السارة تتزامن دائما مع الاخبارالسيئة. المغرب نقل الحدود الإدارية الداخلية حتى لاتكون هناك حدودا بين الصحراء الغربية والمغرب. السلطات المغربية وضعت قيودا صارمة على الباحثين والمنظمات والصحفيين للوصول الى المعلومات بالصحراء الغربية . لهذا تبقى الظروف المعيشية بالمنطقة غامضة والمعلومات القليلة المتوفر عليها لاتعطي صورة واضحة. صندوق الامم المتحدة للإنماء يتوقع ارتفاع عدد وفيات الاطفال الرضع في حدود 2015 بالصحراء الغربية. وضع حقوق الانسان بالمناطق المحتلة خطير في ظل تقييد حرية التعبير والإختفاء القسري والاعتقال التعسفي.

في ربيع وصيف 2005 تظاهر السكان الصحراويون في جميع مدن الصحراء الغربية وجنوب المغرب لإظهار تاييدهم للبوليساريو والمطالبة بالإستقلال، حيث ردت الشرطة المغربية بالضرب المبرح في حق المتظاهرين والنشطاء الحقوقيين المعروفين في المنطقة بصفة عامة .

وفي سنة 2010 تعرض الصحراويون في المناطق المحتلة لإعتداء مغربي جديد اثناء الهجوم على مخيم اكديم إزيك حيث قتل الناجم الكارحي الذي يبلغ من العمر اربعة عشر سنة والذي كان احد الضحايا الثلاثة عشر الذين توفوا خلال تلك الاسابيع بفعل تلك الاضطرابات .

الناجم الكارحي كان فقط بصدد احضار مواد غذائية لاهله وقد كان رفقة ثلاثة شبان يافعين حينما تمت محاصرتهم من طرف رجال الامن الذين اطلقوا عليه الرصاص .

السيد خطري آدوه رئيس البرلمان الصحراوي يدرك بشكل مؤلم هذا ولكن في الوقت الراهن هو وبقية القيادة السياسية للبلاد في المنفى يقومون بكل المهمات من ادارة في مخيمات اللاجئيين وفي الاراضي المحررة.

اظن ان رغبتنا كانت ولازالت خلال كل هذه السنوات هي إنشاء المؤسسات السياسية التي سوف تكون قادرة على العمل بعد انتقالنا الى الوطن يقول خطري آدوه.

للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية نظامين سياسيين بانتخابات مباشرة في المؤتمر لإختيار الرئيس وانتخابات برلمانية كل سنتين.

انه لتحدي كبير في الحصول على ميزانية كافية. ليس لدينا اختيار آخر غير العمل المكثف للقيام بهذا العمل يقول السيد آدوه.

نحن نعلم ان الازمة المالية في اروبا تعني تراجع مستوى المساعدات للصحراء الغربية. اللاجئون الصحراويون في الجزائر يعتمدون اعتمادا كليا على المساعدات الإنسانية رغم انها لاتكفي لسد الحاجيات الاساسية.

حوالي اربعة من كل عشرة اطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية المزمن، النقص في الموارد يجعل اللآجئين عرضة للخطر.

الامطار الغزيرة التي هطلت في شتاء 2006 دمرت منازل ربع اللاجئين.

هناك ايضا مهمة كبيرة امامنا وهي كيفية تغيير نمط حياة شعب رحل ليساير الحداثة والتطور يقول رئيس البرلمان وهو يميل بكرسيه الى الخلف.

المفاوضات 

 
السيد خطري آدوه هو ايضا مسؤول مفاوض مع المغاربة لإجراء استفتاء لا تريد الجارة في الشمال الإنخراط فيه بعد اتفاقية وقف اطلاق النار منذ سنة 1991 والذي على اساسه انه سوف ينظم استفتاء في الصحراء الغربية سنة 1992 لتقرير مصير البلد. اما ان يصبح دولة مستقلة او بالإنضمام الى المغرب.

تم انشاء بعثة المينورسو التابعة للامم الممتحدة من اجل مراقبة وقف اطلاق النار وضمان إجراء الإستفتاء، الكثير يعتقد ان المغاربة يحاولون ربح الوقت قدر المستطاع لاهمية العامل الزمني بالنسبة لهم ليتمكنوا من استقطاب اكبر عدد من المستوطنين وذلك باغرائهم بخفض الضرائب وغيرها من الإمتيازات لجلب المغاربة من الشمال الى الجنوب كاستراتيجية للإستفادة من اصواتهم في اليوم الذي يجرى فيه الإستفتاء.

السيد آدوه يعترف بان المهمة ليست سهلة في ارضاء الاطراف المتفاوضة، المغرب يقترح حكما ذاتيا موسعا في الصحراء الغربية في الوقت الذي تطالب فيه جبهة البوليساريو وبوضوح بان يكون الإستفتاء مبني على ثلاثة خياراتك الحكم الذاتي او الإنضمام الى المغرب او استقلال تام.

الامور تسير ببطئ والمغرب يشعر بما فيه الكفاية انه يمكنه ترويض العملية لانه كان مدعوما من طرف الولايات المتحدة وفرنسا.

اعتقد ان الامور بدات تتحسن. اولا ادارة اوباما قالت انها تدعم مجهودات الامم المتحدة من اجل اجراء استفتاء وبريطانيا العظمى صارت على الخط الآن، ومع قدوم رئيس جديد في فرنسا هذا ايضا يجعل الامور اكثر اشراقا يقول السيد آدوه .

المغرب يعتقد ان وجوده في مجلس الامن كدولة غير كاملة العضوية شئ اجابي بالنسبة له، كثيرون هم من يعتقدون انه سيقوي من حظوظ المغرب في ايقاف او منع الإستفتاء . في حين آمل ان هذا يجبرهم على تحسين صورتهم بالوفاء والإلتزام للقرارات الدولية .

نحن عضو كامل العضوية في الإتحاد الإفريقي والجميع يعرف انه لدينا الحق والقدرة على حكم وتسيير ا نفسنا . باسترجاعنا للسيادة على ارضنا ستكون مواردها كافية لإيجاد حلول لجميع المهام التي نتخبط فيها اليوم. كما تعلم امامنا تحديات كثيرة. انا ارى ان الحرية هي الحل لمعظمها يقول السيد خطري آدوه.

في الصحراء خارجا يغير طوالو اتجاه السيارة رجوعا الى الطريق في اتجاه مخيم اللآجئيين. لايوجد هنا طريق معبد ولاطريق معين يجب اتباعه . آثار السيارات الاخرى العابرة للصحاري شكل تموجات ومنعرجات في التراب، لكن سائقنا حريص دائما على اختيار الاثر الذي يمكنه من السير باقصى سرعة. ابرة عداد السرعة تشير وتتراوح مابين 90 و100 كلم في الساعة والغبار يتصاعد خلفنا. انحرفنا غربا في اتجاه الحدود الجزائرية. طريق الرجوع من الجدار الذي يقع في اتجاه المناطق المحتلة بدا يقترب من النهاية .

الحرية هي الحل لجميع مشاكلنا يقول طوالو دون ان يزيح نظهره عن المشاهد والمناظر الصحراوية امامنا

المحارب القديم يكرر نفس العبارة التي قالها رئيس البرلمان عندما حاورناه يوم امس. انا اعرف اننا سوف ننتقل الى ارضنا في يوم من الايام. يمكن لآليات الدعاية المغربية ان تقول ماتشاء، لكن نحن نعرف ان مطلبنا والمتمثل في استقلال الصحراء الغربية ليس سرابا .

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.