الرئيسية / آخر الأخبار / مـجلس الأمـن يعبـر عن “قلقـه الشديـد” إزاء تطـورات الوضع في منطقة الكركرات.
Security Council Meeting: The situation in Somalia Report of the Secretary-General on Somalia (S/2010/447)

مـجلس الأمـن يعبـر عن “قلقـه الشديـد” إزاء تطـورات الوضع في منطقة الكركرات.

عقد مجلس الامن الدولي مساء الأربعاء جلسة مغلقة لمناقشة التطورات الراهنة في الصحراء الغربية.

وخلال الاجتماع عبر المجلس عن قلقه ازاء استمرا حالة الجمود التي يعرفها مسلسل السلام في الصحراء الغربية، والخطر الذي يتزايد بسبب استمرار المغرب في انتهاك وقف اطلاق النار بمنطقة الكركرات.

وأعرب اعضاء مجلس الامن بمن فيهم ادول الدائمة العضوية عن القل من توقف المفاوضات حسبما أفاد ممثل جبهة البوليساريو و بالامم المتحدة السيد البخاري احمد.

واعرب المجلس ايضا عن قلقه ازاء عدم تمكن بعثة المينورسو من استئناف مهامها بعد طرد المكون المدني من طرف المغرب شهر ماس الماضي .
وتسالت جمهورية الارغواي العضو بمجلس الامن عن الاساب التي تحول دون عدم تمكن البعثة الاممية من ممارسة مهامها كاملة.

وكانت جبهة البوليساريو قد دعت في وقت سابق مجلس الأمن الى تفعيل مسار السلم في الصحراء الغربية مؤكدة أن “دبلوماسية الصمت” أدت الى فشل الهيئة الأممية في الوقاية من النزاعات في الأراضي المحتلة.

في رسالة وجهتها لرئيس مجلس الأمن فلوديمير يلشنكو أكدت جبهة البوليساريو أن اجتماع الأربعاء حول الصحراء الغربية “يشكل اليوم اكثر من أي وقت مضى فرصة بالنسبة لمجلس الأمن لاتخاذ اجراءات لتفعيل مسار السلم بعد الأزمة التي اثارها المغرب”.

وابرز ممثل جبهة البوليساريو لدى منظمة الأمم المتحدة البخاري احمد أن “الاحداث تبين أن دبلوماسية الصمت التي تقوم على أساس مناورات القوة المحتلة فشلت وأدت الى فشل مجلس الامن في تفادى النزاعات في الصحراء الغربية”.

وأكد أنه يتعين على مجلس الأمن اعطاء اشارة للمجتمع الدولي حول تسوية القضية الصحراوية.

وبعد أن ذكر أن أن لائحة 2285 لسنة 2016 التي تؤكد ضرورة شروع طرفا النزاع في جولة مفاوضات خامسة اعرب السيد بوخاري عن أسفه لعدم اتخاذ اي اجراء في هذا الاتجاه رغم الاستعداد الذي ابداه الطرف الصحراوي للتعاون مع المبعوث الأممي كريستوفر روس.

وحذر قائلا أن “هذا المأزق الخطير في المسار السياسي يهدد الاستقرار الاقليمي قارة تواجه عددا من النزاعات”.

وأشار الى انه بعد مرور سنة على المصادقة على هذه اللائحة لم يسمح بعد لموظفي المينورسو الذين طردهم المغرب بالعودة الى الاراضي المحتلة.

وقال أن “طرد موظفي المينورسو والاستمرار في عرقلة مهمة المبعوث الشخصي للامين العام الاممي وصمت المجلس” امور شجعت المغرب على خرق اتفاق وقف اطلاق النار لبناء طريق يمر على الاراضي تحت مراقبة جبهة البوليساريو.

وأضافت الجبهة أنه عكس ما يروجه المغرب الذي يدعي أن بناء الطريق يرمي الى وضع حد لعمليات التهريب من كل نوع فقلد حجزت قوات جبهة البوليساريو كميات هامة من المخدرات جاءت من “جدار العار” وذلك بحضور فرق المينورسو.

“هذه جريمة لا يمكن ارتكابها كما قال دون تواطؤ ودعم القادة العسكريين المغربييين”.

ولدى تطرقه الى قرار محكمة العدل الاوروبية ل21 ديسمبر الفارط الذي يعترف بان الصحراء الغربية لا تنتمي للمغرب أوضح المسؤول الصحراوي أن القرار يمنح لمجلس الأمن فرصة جديدة لاتخاذ الاجراءات الضرورية قصد حماية حق السيادة الدائمة للشعب الصحراوي على ثرواته الطبيعية.

كما أكد ممثل جبهة البوليسارو أن انضمام المغرب الى الاتحاد الافريقي من خلال التصديق على العقد التأسيسي للاتحاد الافريقي الذي يكرس احترام مبدأ عدم.

المساس بالحدود قد يساعد على اقامة تعاون متين بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي من أجل حل عادل للقضية الصحراوية.

نقلاً عن الزملاء بموقع الصمود مع تغيير العنوان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.