اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / لجنة دعم مخطط التسوية الاممي وحملية الثروات الطبيعية تصدر بيان بمناسبة عيد المرأة العالمـــي.

لجنة دعم مخطط التسوية الاممي وحملية الثروات الطبيعية تصدر بيان بمناسبة عيد المرأة العالمـــي.

بيان يحتفل اليوم الشعب الصحراوي بعيد المرأة العالمي بالمضامين والمعاني العظيمة التي كرستها الحركة النسوية العالمية في أول إضراب عمالي للنساء في وجه الظلم والاستغلال للمرأة العاملة في شيكاغو، تلك الملحمة التي شكّلت محطة هامة في مشوار تحرر النساء وشق طريق العدالة والمساواة. يحتفل العالم في الثامن من مارس باليوم العالمي للمرأة كتقدير لدور المرأه في مختلف نواحي الحياة وليس فقط كونها نصف المجتمع و أستحقت المرأة هذا اليوم الذى أكتسبته بعد مشقة ولم يكن منحة لها. وكان للحركة العمالية في بداية القرن العشرين آثارها التي أدت إلى الأحتفال بهذا اليوم والذى يتيح لنا فرصة الاحتفاء بإنجازات المرأة .

يأتي الاحتفال بهذه المناسبة على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام 1945م. وكان أول احتفال بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح أن اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة، ويتم الاحتفال خلال هذا اليوم بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء.

كان تخصيص يوم الثامن من مارس كعيد عالمي للمرأة لم يتم إلا بعد سنوات طوال لأن منظمة الأمم المتحدة لم توافق على تبني تلك المناسبة إلا سنة 1977م عندما أصدرت المنظمة الدولية قرارًا يدعو دول العالم إلى اعتماد أي يوم من السنة يختارونه للاحتفال بالمرأة، فقررت غالبية الدول اختيار الثامن من مارس.

وتحول ذلك اليوم إلى رمز لنضال المرأة تخرج فيه النساء عبر العالم في مظاهرات للمطالبة بحقوقهن وتقول الرواية أنه في 1856 خرج آلاف النساء للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللاإنسانية التي كن يجبرن على العمل تحتها، ورغم أن الشرطة تدخلت بطريقة وحشية لتفريق المتظاهرات إلا أن المسيرة نجحت في دفع المسؤولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية وفي 8 مارس 1908 عادت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع نيويورك لكنهن حملن هذه المرة قطعا من الخبز اليابس وباقات من الورود في خطوة رمزية لها دلالتها واخترن لحركتهن الاحتجاجية تلك شعار «خبز وورود».

وطالبت المسيرة هذه المرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع وشكلت مُظاهرات الخبز والورود بداية تشكل حركة نسوية متحمسة داخل الولايات المتحدة خصوصا بعد انضمام نساء من الطبقة المتوسطة إلى موجة المطالبة بالمساواة والإنصاف وقد رفعن شعارات تطالب بالحقوق السياسية وعلى رأسها الحق في الانتخاب. وبدأ الاحتفال بالثامن من مارس كيوم المرأة الأمريكية تخليدا لخروج مظاهرات نيويورك سنة 1909 وقد ساهمت النساء الأمريكيات في دفع الدول الأوربية إلى تخصيص الثامن من مارس كيوم للمرأة وقد تبنى اقتراح الوفد الأمريكي بتخصيص يوم واحد في السنة للاحتفال بالمرأة على الصعيد العالمي بعد نجاح التجربة داخل الولايات المتحدة.

وفي عام 1977، أصدرت المنظمة الدولية لحقوق الإنسان قراراً يدعو دول العالم إلى الاحتفال بعيد المرأة، في 8 مارس من كل سنة. ويأتي احتفالنا هذا العام بعيد المرأة في الثامن من آذار لقد سطرت المرأة الصحراوية ملاحم وبطولات كثيرة في النضال ، وعبرت عن نفسها بأشكالٍ وألوانٍ مختلفة من التضحيات،.خير دليل علي دلك الشهيدة” اميلمنين عبد الودود الركيبي “التي توفيت بتاريخ 20 يونيو / حزيران 2012 عن سن تناهز 78 سنة بقسم المستعجلات بمستشفى الشيخ زايد بالرباط / المغرب بعد إصابتها بأمراض الكلي و منذ أن تعرض ” سيدي أحمد لمجيد رئيس “لجنة دعم مخطط التسوية الأممي وحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية) .

للاعتقال التعسفي يوم 25 دجنبر/كانون الأول 2010 و متابعته بالمحكمة العسكرية بالرباط / المغرب، اضطرت أمه المرحومة إلى جانب عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين ، لاكتراء منزل بمدينة سلا / المغرب بهدف المواظبة على زيارة ابنها و باقي رفاقه المعتقلين السياسيين الصحراويين و تلبية طلباتهم ، وقد ظلت طيلة هذه المدة تشارك في جميع الوقفات الاحتجاجية والاعتصامات والإضرابات عن الطعام مؤازرة منها للمعتقلين السياسيين الصحراويين رغم تقدمها في السن ، لقد ظلت تعاني من الأزمات وتكابد المضايقات من طرف المحكمة العسكرية وإدارة السجن المحلي بسلا/المغرب الشيء الذي اثر على صحتها التي تدهورت مؤخرا بسبب المعاناة والمأساة التي تعيشها في ارض الغربة و بعيدا عن الوطن مما صعب عليها المقاومة وعدم الاستسلام للمرض الذي أنهك صحتهامما أدى إلى مضاعفات خطيرة في وضعها الصحي المتدهور، خصوصا و أنها كانت تعيش بكلية واحدة بعد أن كانت قد أجرت عملية جراحية و استأصلت إحداها في سنوات سابقة.

إنها سلسلة متوالية من الانتهاكات المرتكبة بشكل ممنهج ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين وتصاعد موجة العنصرية والتمييز الموجه ضدهم من طرف الدولة المغربية. و تزامنا مع ذكرى اقتحام مخيم اكديم ازيك يوم 8 نوفمبر 2010 السوداء فقد نفذ الناشط النقابي الصحراوي الكاتب العام للجنة دعم مخطط التسوية الأممي وحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية ” محمد جعيم ” اعتصاما امام ادارة ما يسمى المجمع الشريف للفوسفاط الممول الرئيسي لقمة الأممية المناخية “COP22” و من خلال شركة قطاع الفوسفاط يستمر الاحتلال المغربي في نهب الثروات الطبيعية بشكل سافر و متجاوز للقوانين الدولية دون أن يستفيد الشعب الصحراوي من عائداتها التي تذهب مباشرة إلى جنرالات الحرب و المسؤولين في النظام المغربي، الذي يستغل خيرات المنطقة للتأثير في علاقاته مع مجموعة من الدول الأوربية و العالمية قصد تبرير تواجده اللاشرعي بالصحراء الغربية و المساهمة معه في تعطيل إيجاد تسوية و حل عادل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير( نفد محمد جعيم هذا الاحتجاج :

-تضامنا مع النائبة الصحراوية، السيدة “سويلمة بيروك” نائبة رئيس برلمان عموم إفريقيا التي منعتها السلطات المغربية من المشاركة في مؤتمر المناخ “كوب 22” الدي حتضنه أفريقيا في مدينة مراكش المغربية بعد نحو ثلاثة أسابيع، و بهذا السلوك الأرعن يكون المغرب قد مس بهيبة المنتظم الدولي و بمؤسسات الإتحاد الافريقي والافارقة بشكل عام، في ظروف تشهد فيها القارة السمراء الكثير من المخاطر، كونها تمثل الخاصرة الرخوة والأكثر ضعفا على مستوى العالم، فهذه القارة التي نُـهبت ثرواتها وما تزال، غير قادرة على الانتقال نحو التنمية المستدامة، ولا على “تخضير اقتصادها”، وتَـــبَنِّـي مشاريع تمكنها من التوجه بسلاسة نحو الطاقات النظيفة والمتجددة. تواجه أفريقيا تبعات تغير المناخ على نحو متزايد، بالرغم من أنها لم تساهم منذ عصر الثورة الصناعية إلا بنذر يسير جدا من الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، وهي تحملت والمناطق المحتلة من الصحراء الغربية وزر الاستعمار المباشر الذي أبقاها قارة تابعة تدور في فضاء مصالحه، فعانت ولا تزال القهر والظلم والتخلف، وتعاني في الوقت عينه من ما يمكن تسميته بـ “الاستعمار المناخي”، وعليه فإن لجنة دعم مخطط التسوية ألأممي وحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية – تهنئ المرأة الصحراوية بعيدها العالمي – وتحمل الاحتلال المغربي مسولية وفاة الشهيدة” اميلمنين عبد الودود الركيبي وإن لجنة دعم مخطط التسوية ألأممي وحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية تؤكد وهي تتابع عن كثب الوقائع الميدانية المفجعة و الاستفزازات اليومية، تدعو المنظمات و الهيئات المهتمة و المعنية و تناشد المنتظم الدولي العمل من أجل :

احترام حقوق الإنسان و وضع حد للممارسات القمعية للدولة المغربية و ثنيها عن الاستمرار في ارتكاب جرائمها في حق المواطنين الصحراويين العزل.

إطلاق سراح اسود اكيم ازيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين دون قيد أو شرط و الكشف عن مصير مئات المختفين الصحراويين و تسليم رفات الشهداء بالمعتقلات السرية تفعيل دور الأمم المتحدة في مراقبتها لمجال حقوق الإنسان بالإقليم و حماية المواطنين الصحراويين و التعجيل بتطبيق مخطط السلام من أجل إجراء استفتاء تقرير المصير.

رفع الحصار الأمني و العسكري و الإعلامي المضروب على الإقليم و فتح تحقيق دولي في ما ارتكبته الدولة المغربية من جرائم ضد الإنسانية بالصحراء الغربية منذ 1975 و حتى الآن و إنشاء محكمة جنائية دولية لمقاضاة مرتكبيها.

و تدعو اللجنة الشعب الصحراوي عامة من شخصيات وطنية و أفراد للالتفاف حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب و رص الصفوف لانتزاع حقوقه ولكنس هذا النظام المستبد من الأراضي الصحراوية إلى مزبلة التاريخ السياسي. و إذا لم يكن من الموت بد فمن العجز أن تموت جبانا و إلى الأمام و إنها لمعركة حتى النصر .

نائب الرئيس.. أعلي سالم محمد سيدي إبراهيم -بوبيت.

الكاتب العام محمد عبدالله محمد دداش- جعيم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.