الرئيسية / اخبار / الصحفي المغربي علي لمرابط يتعرض للضرب والسرقة على أيدي ثلاثة عناصر من الشرطة المغربية.

الصحفي المغربي علي لمرابط يتعرض للضرب والسرقة على أيدي ثلاثة عناصر من الشرطة المغربية.

مكان الحدث : مدينة تطوان  المغربية،
تاريخ النشر: 2012/08/18 – 03:30 PM.

المصدر:  upes).

تعرض الصحفي المغربي المعروف، علي لمرابط، للضرب والجرح فجر يوم الأحد 12 أغسطس بعد أن هاجمه ثلاثة عناصر من الشرطة المغربية بازي الرسمي دون سبب واضح، وطرحوه أرضا، ثم سرقوا من جيبه مبلغ 200 درهم مغربي، وحطموا هاتفه النقال قبل تركه في الشارع بمدينة تطوان المغربية.

وقال الصحفي المغربي الممنوع من العمل في بلده بسبب فضحه أكاذيب الدعاية المغربية حول حقيقة اللاجئين الصحراويين في ريبورتاج نشره سنة 2006، أنه كان يشتري بعض التفاح من محل للخضار وإذا بثلاثة عناصر من الشرطة المغربية بالزي الرسمي ينهالون عليه بالضرب دون سابق إنذار ليطرحوه أرضا ويجروه ويشبعوه سبا وشتما أمام المارة.

وأضاف الصحفي أن مهاجميه لم يكتفوا بذلك بل أنهم سرقوا منه 200 درهم وأخذوا منه بطاقته الوطنية عنوة رافضين ردها له، وحين طالبهم ببطاقته صاح فيه أحدهم: “يمكنك أن تذهب للبحث عن بطاقتك لدى بنكيران”، في إشارة للوزير الأول المغربي.

وقال علي لمرابط أيضا أن مهاجميه لم يوجهوا له أي تهمة ولا اعتقلوه بل كان الاعتداء انتقاميا ومجانيا، مما دفعه للتوجه لمفوضية للشرطة لتقديم شكاية علما أنه يدرك أن لا فائدة من ذلك حسب قوله.

وذكر الصحفي أنه قد عاش تجربة مرة الليلة التي سبقت هذا الهجوم مع الشرطة، حيث تعرض منزله لهجوم من طرف رجل في حالة سكر بات يطرق عليه بابه من الواحدة حتى السادسة صباحا، وحين لجأ علي لمرابط للشرطة لم يعيروه اهتماما وماطلوه من الواحدة والنصف حتى الصباح.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.