اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / محمدسالم السالك – السلطات الاسبانية والايطالية طلبت من جبهة البوليساريو “التحلي بالحذر” في قضية الرهائن الاوربين.

محمدسالم السالك – السلطات الاسبانية والايطالية طلبت من جبهة البوليساريو “التحلي بالحذر” في قضية الرهائن الاوربين.


مكان الحدث :  روما .
تاريخ النشر: 2012/07/22 – 05:30 PM.

المصدر:  (   واص ).

 أوضح اليوم السبت وزير الخارجية الصحراوي، محمدسالم السالك أنه مباشرة بعد اختطاف المتعاونين الاوربين الثلاثة، أجرى قادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية اتصالات مع نظرائهم في موريتانيا و مالي و النيجر و بوركينا فاسو و كذا مع الحكومتين الإيطالية و الاسبانية، مضيفا مع مجلة ايطالية أن “السلطات الاسبانية و الايطالية طلبت منا التحلي بحذر كبير”.

وقال في آخر عدد للمجلة الإيطالية المتخصصة في الجيوسياسة “لايمز” “ان احتلال اراضينا من قبل المغرب سيخلق وضعا من اللااستقرار” مؤكدا ان وراء المجموعة المسلحة الغريبة التي تشكلت لاختطاف المتعاونين الثلاثة ما من شك من ان هنالك مصالح للمخابرات المغربية تعمل على زعزعة استقرارالمنطقة منذ 2005 للحد من المساعدات الانسانية والضغط على جبهة البوليساريو للحصول على تنازلات سياسية”.

وأعرب السيد ولد السالك عن تأثرهم و سعادتهم الكبيرة بخبر إطلاق سراح العاملين في المجال الإنساني الثلاثة الذين “ينتمون لعائلتنا منذ مدة”.       
و أشار إلى أن “الهدف الوحيد كان التوصل إلى إطلاق سراح الرهائن و إيصالهم إلى ذويهم سالمين باستعمال القناة الدبلوماسية مع تجنيد مصالح المخابرات و تفادي اللجوء إلى العمل العسكري”      
و أضاف السيد ولد السالك أن تبادل المعلومات حول الوضع الصحي للمتعاونين الثلاثة و مكان احتجازهم كان مستمرا مؤكدا أن القادة الصحراويين كانوا يعرفون جيدا منطقة تواجدهم في مالي.
      
و نبه رئيس الدبلوماسية الصحراوية إلى أن وضعية عدم الاستقرار في مالي و منطقة الساحل عقدت “بطريقة مأساوية” المفاوضات مع المختطفين. و قال في هذا الصدد إن “كل هذه المنطقة معرضة للانفجار في أي لحظة” مضيفا “لقد خشينا الأسوأ (بشأن الرهائن) بين ماي و يونيو”.
      
و أوضح السيد ولد السالك أن “مالي في فوضى تامة على مستوى الرواق المتواجد بين تشاد و النيجر و مالي و موريتانيا وصولا إلى الصحراء الغربية” مضيفا أن “أنصار التطرف الإسلامي لا يزالون يحاولون إثارة الفوضى”. و أوضح أن هذه المنطقة تشهد انتشار النزاعات و الاعتداءات و الاختطافات التي عادة ما تكون نهايتها مأساوية”
وفي هذا الاطار ذكر ولد السالك ان القادة الصحراويين كانوا يعتبرون ان الجهود المبذولة لتسوية النزاع الصحراوي تسير في اتجاه تعزيز الاستقرار في كل المنطقة.
    
    
وعن سؤال حول الوضع الذي آل اليه النزاع في الصحراء الغربية اكد الوزير ان رفض مطالب الصحراويين من طرف المغرب وايضا اللوائح العديدة الصادرة عن الامم المتحدة كل ذلك يغذي لدى الشعب الصحراوي رغبة متنامية في العودة الى حمل السلاح وخاصة عند الشباب.
   
واضاف يقول “اريد ان افند وجود خلايا جهادية نائمة في مخيمات اللاجئين وفي الصحراء الغربية المحتلة”.
    
ومن جهة اخرى وصف السيد ولد السالك القرار الاحادي الجانب الذي اتخذه المغرب بسحب ثقته من كرستوفر روس ب “الخيار الخطير” مذكرا بان الولايات المتحدة الامريكية والامم المتحدة قد جددت بقوة ثقتها “برجل لطالما اتبع نهج تسوية عادلة ترتبط بها امال وتطلعات عديدة”.
   
وفي هذا الصدد كشف الوزير الصحراوي ان المغرب يتحدى المجموعة الدولية ويوقف المفاوضات خاصة وان هذه الاخيرة كانت تسير ببطئ واسفرت عن نتائج ضئيلة الا انها (المفاوضات) تركت باب الحوار مفتوحا وساهمت في احتواء شروط العودة الى الكفاح المسلح”.
  
واختتم قائلا “انني اخشى ان يكون من الصعب اكثر فاكثر تفادي الدعوة الى حمل السلاح”. 

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.