اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / عائشة السملالـي : وزارة الإتصال المغربية لاتمثلنــي

عائشة السملالـي : وزارة الإتصال المغربية لاتمثلنــي

 أكدت الإعلامية  لالة عائشة السملالي أن وزارة الاتصال المغربية لاتمثلها وأضافت أنها ستواصل العمل كصحفية مهنية بالعيون عاصمة الصحراء الغربية التي تقع تحت أعين بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية المعروفة ” بالمينورسو ” وهي الجهة المكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار في الصحراء ساري المفعول منذ 6 شتنبر 1991 في انتظار تسوية جدية للملف من أجل رفع الحصار عن الإعلاميين الصحراويين .

وجاء قرار السملالي كرد على التعاطي الامسؤول للجهات المعنية مع قضيتها المتمثلة في انتهاك حقوق التأليف لبرنامج سمعي -بصري يحمل عنوان ( الإدارة ) الذي حفظته بالخزانة العامة للكتب والوثائق سنة 2001 تحت رقم الإيداع القانوني 0183 / 2001 بتاريخ 22 مارس 2001 وكذلك حفظته بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين.

وذكرت السملالي في السياق ذاته انها وجهت مراسلاتها لمختلف الجهات التي يهمها الأمر ، بدءا بالمدير العام لمجموعات إذاعات ” ام اف ام ” بتاريخ 28 دجنبر 2013 ، حيث طالبت السملالي ضمن مراسلاتها هاته بوقف بث البرنامج الذي تم بثه يوم 28 يونيو 2013 على أمواج الإذاعة دون الحصول على حق البث من صاحبة الملكية الفكرية أو الحصول على الموافقة من المكتب المغربي لحقوق المؤلفين ، كما وضعت مقال استعجالي لدى رئيس المحكمة الابتدائية بتاريخ 10 / 03 /2014 ووجهت رسالة إلى الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري بتاريخ 1 غشت 2013 ورسالة مماثلة لوزير الاتصال السابق مصطفى الخلفي بتاريخ 07 /01 /2014 طالبت ضمنها بإنصافها وجبر الضرر الذي لحق بها بسبب انتهاك حقوق التأليف لبرنامجها ” الإدارة ” إلا أنها فوجئت بإقصائها من حقها في الحصول على بطاقة الصحافة لسنتي 2016 و2017 كما تعرضت لاعتداء لفظي شنيع يوم 6 / 02 / 2017 بمقر وزارة الاتصال من طرف موظف يدعى الوادي الذي قال لها : ” سيري عند البوليساريو يعطيوك بطاقة الصحافة “.

ونتيجة هذا الاعتداء والضرر الذي لحقها جراء حرمانها من البطاقة المهنية بعدما عانت لمدة سنتين من قسوة العيش بالعيون وأصبحت عرضة للتشريد بسبب تراكم الديون ، وضعت السملالي شكوى لدى وزارة الاتصال بالرباط بتاريخ 06 / 02 / 2017 وأخرى لدى النقابة الوطنية للصحافة المغربية طالبت من خلالهما بإنصافها واحترام كامل حقوقها كإعلامية.

والجدير بالذكر فإن لالة عائشة السملالي سبق لها أن اشتغلت كمذيعة سابقة بالمحطة الإذاعية “كازا اف إم ” وعدة منابر إعلامية ، كما كانت محط أخبار الصحف خلال السنوات الفارطة ، ليتم حرمانها من الحصول على البطاقة المهنية بعد ذلك وهو المشكل الذي أثار جدلا واسعا بالصحف الوطنية مؤخرا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.