اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / تقرير عن الاضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه الناشطان الحقوقيان حمادي الناصري وكبل جودا

تقرير عن الاضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه الناشطان الحقوقيان حمادي الناصري وكبل جودا

يخوض كل من الناشط الحقوقي حمادي الناصري عضو الجمعية المغربية لحقوق الانسان –فرع السمارة- ورئيس منظمة شمس الحرية لحماية المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان، والناشطة الحقوقية كبل جودا عضو الجمعية  المغربية لحقوق الانسان (فرع السمارة) وعضو في منظمة شمس الحرية، اضرابا مفتوحا عن الطعام بمقر بلدية السمارة، منذ يوم الاثنين الموافق ل 17 أبريل 2017.

تأتي هذه الخطوة الاحتجاجية التصعيدية للمطالبة بتسوية وضعيتهم، عبر تقريب الناشط الحقوقي حمادي الناصري نحو عائلته المهجر عنها قسرا في مدينة خريبكة طوال 27 سنة، بينما تطالب كبل جودا باستعادة راتبها الشهري المصادر منذ أربعة (04) أشهر، من قبل السلطات المغربية باقليم السمارة، بعد استنفادهم لكافة الاجراءات والمساطر الادارية والقانونية، دون أن يتمكنوا من تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة.

للإشارة، فقد خاض الناشط الحقوقي حمادي الناصري اضراب انذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة يومي 8 و9 مارس 2017، كخطوة تمهيدية للإضراب المفتوح، دون أن يتمكن من التوصل إلى أي تسوية من شأنها تحقيق مطلبه، وبالمقابل ثنيه عن الخوض في الاضراب المفتوح عن الطعام، غير أن السلطات المغربية بمدينة السمارة وكافة مدن الصحراء الغربية، اعتادت بهذه  الممارسات غير القانونية واللا أخلاقية الضغط على النشطاء الحقوقيين الصحراويين، لأجل ثنيهم عن القيام بمسؤولياتهم وواجباتهم الحقوقية، ذات الارتباط بالدفاع عن حقوق الانسان والحريات العامة في مستواها الشمولي.

وبعد مضي الأسبوع الأول من الاضراب المفتوح عن الطعام يستمر الناشطان الحقوقيان حمادي الناصري وكبل جودا في معاناتهم من التأثيرات والانعكاسات السلبية الناجمة عنه، في ظل تجاهل مفضوح  للدولة المغربية لوضعهم الصحي المتدهور، نتيجة المضاعفات الصحية المتزايدة بشكل يومي، خاصة بعد دخولهم الأسبوع الثاني منه، دون توفير طاقم طبي يشرف على مراقبة وتتبع وضعهم الصحي، بحيث تتزايد المضاعفات عليهما.

وبالرغم من مراسلة اللجنة المحلية لمتابعة الاضراب المفتوح، المحدثة لمراقبة وتتبع الحالة الصحية للمضربين أعضاء فرع الجمعية بمدينة السمارة، (كما أخبر بذلك المكتب التنفيذي لفرع الجمعية وأطلعت على رسائل الاخبار) لرئيس المجلس البلدي بمدينة السمارة/ الصحراء الغربية، والمندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بالسمارة/ الصحراء الغربية، ووزير الصحة، ووزارة الداخلية، بضرورة توفير طاقم طبي يشرف على المتابعة اليومية لوضعهم الصحي، يوم الجمعة 21/04/2017  إلا أنها لحد الساعة لم تتلقى أي جواب يذكر.

لأجل ذلك عملت اللجنة المذكورة أعلاه، إلى مراسلة المقرر الأممي الخاص بالصحة بمدينة جنيف السويسرية بتاريخ 25 أبريل 2017، ليأخذ علما بتدهور حالتهم الصحية، وطبيعة وحيثيات قضيتهما، للعمل على مساءلة الدولة المغربية وجهاتها المعنية، للتدخل للحد من الانعكاسات السلبية لمعاناتهم في سبيل الدفاع عن حقوقهم المشروعة.

 ونتيجة للمضاعفات الصحية المترتبة عن وضعهم الصحي المتدهور، أصيبت الناشطة الحقوقية “كبل جودا” بفقدان وعي مساء يوم 25 أبريل 2017 في حدود الساعة التاسعة مساءا بتوقيت غرينتش، المقابل لليوم التاسع من الاضراب المفتوح عن الطعام، نقلت على اثره للمستشفى، كما تمت الاشارة إلى ذلك في البيان الصادر عن فرع الجمعية بالسمارة يوم 26 أبريل 2017، دون أن تكلف الدولة المغربية نفسها مسؤولية توفير طاقم طبي يشرف على مراقبة وتتبع وضعهم الصحي، أو حتى البحث عن حلول من شأنها إنهاء المعاناة الانسانية للمضربين.

وبعد أن أمضى الناشطان الحقوقيان لإحدى عشر يوما من الاضراب المفتوح عن الطعام، في ظل تزايد المضاعفات الصحية الناتجة عنه، يدخلان نهاية هذا الأسبوع، لأسبوعهم الثالث من الاضراب المفتوح، في غياب توفير لأبسط شروط الاضراب -من طرف الدولة المغربية- وفي مقدمتها توفير طاقم طبي يشرف على متابعة وضعهم الصحي، وهو ما يمس من حقهم في السلامة البدنية ويهدد حقهم في الحياة.

ومع بداية اليوم الثاني عشر من إضرابهما بدا المضربين في حالة صحية مزرية، من جراء معاناتهم من مضاعفات الاضراب يمكن تشريحها على الشكل التالي:

حمادي الناصري: الارهاق الشديد، ألآم على مستوى القلب، ألآم على مستوى الرأس، نقص حاد في حاسة السمع على مستوى الأذن اليسرى، قلة الكلام، ألآم على مستوى المفاصل، صعوبة في الحركة، انخفاض في ضغط الدم 6/10.

كبل جودا: الارهاق الشديد، ألآم على مستوى القلب، ألآم على مستوى الرأس، ألآم حادة على مستوى العينين، الشعور بالدوار والغثيان، قلة الكلام، صعوبة في الحركة، ألآم على مستوى الأذن اليسرى، صعوبة تحريك الذراع الأيسر، انخفاض في ضغط الدم 6/9.

وقد وقف المكتب التنفيذي لفرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالسمارة، طوال الفترة المشمولة بالإضراب على قيام العديد من النشطاء الحقوقيين والفاعلين السياسيين والاعلاميين والمعطلين والنقابيين والطلبة، من داخل مدينة السمارة ومن خارجها، بزيارات ميدانية إلى المضربين عن الطعام حمادي الناصري وكبل جودا، وذلك لتجسيد روح التضامن والمؤازرة كواجب إنساني اتجاه المضربين، يتوحى الدعم والمساندة المعنوية في معركتهم النضالية، من أجل تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة.

كما وقف المكتب التنفيذي على الحملة الدولية التضامنية التي عبرت عنها العديد من الهيئات والمنظمات والجمعيات الحقوقية على المستوى المحلي والوطني والدولي، لمطالبة الدولة المغربية بالاستجابة الفورية والعاجلة للمطالب المشروعة للمضربين، محملينها في ذات الوقت مسؤولية التدهور الخطير في حالتهم الصحية، وقد تترتب عنه من مضاعفات من شأنها المساس بحقهم في الحياة.

  email:amdhsmara2012@gmail.com   

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.