اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / نص رسالة رئيس الجمهورية إلى المؤتمر الوطني الثالث لحزب النهج الديمقراطي.

نص رسالة رئيس الجمهورية إلى المؤتمر الوطني الثالث لحزب النهج الديمقراطي.


مكان الحدث : بئر لحلو (الاراضي الصحراوية المحررة)  .
تاريخ النشر: 2012/07/15 – 04:43 PM.
المصدر:  (  شبكة ميزرات الاعلامية )  .

نص رسالة رئيس الجمهورية إلى المؤتمر الوطني الثالث لحزب النهج الديمقراطي.

إلى المؤتمر الوطني الثالث لحزب النهج الديمقراطي
12 – 13 يوليوز 2012، الدار الببيضاء، المملكة المغربية

” وأنتم تعقدون مؤتمركم الوطني الثالث، لا يفوتني، أن أنقل اليكم، باسمي الشخصي، وباسم مناضلي وقيادات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وكافة أفراد الشعب الصحراوي المكافح، أحر التحيات وأصدق مشاعر العرفان والتقدير لحزبكم، النهج الديمقراطي  ولتاريخه النضالي المشرف، المنبعث وضاءً، بكل كبرياء الانسان المغربي وشموخ هامته من بين ثنايا ركام القمع والقتل والقهر، خلال العقود الماضية، شاهدا على رفض الشعب المغربي سياسية الاختزال والاقصاء والمساومة لتبرير الظلم واحتلال أراضي الغير تحت أي ذريعة. تحية عرفان وإجلال لأرواح قيادات النهج الديمقراطي ومناضليه التاريخيين ممن خطوا أسماءهم ناصعة على جبين التاريخ المغربي المعاصر؛ أعلام خالدة من أمثال عبد اللطيف زروال، جبيهة رحال، تهاني أمين وغيرهم كثر ممن تدافعوا لمعانقة الموت من اجل أن يحيا المغرب وتحيا قيم الشعب المغربي التواق للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. قيم عكستها صرخة أبراهام السرفاتي ورفاقه في محاكمته الشهيرة أكتوبر 1977، والتي مازال رجعا صداها المجلجل يتردد في ضمائر الشعبين الصحراوي والمغربي إلى الآن، والمنادية ب “تحيا الجمهورية الصحراوية”، تعبيرا عن رفضهم، ومن ورائهم الكثير من أبناء الشعب المغربي  لقرار الدولة المغربية باجتياح الصحراء الغربية والشروع في سياسة إبادة بحق شعبها. يومها، لم يكن من السهل أبدا التعبير عن مواقف كتلك، لكن لا شيئ يصعب على إرادة المناضلين المغاربة. 
منذ ذلك الوقت، وإلى يومنا هذا، وبالرغم من صعوبة المراحل وتعقيدات الظروف، بقي حزبكم ومناضلوه، سواء كان ذلك من خلال إطاره الجديد أو في الأطر التنظيمية التي سبقته سرية وعلنية، أوفياء لروح “أكتوبر 1977” من خلال الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في الاختيار الديمقراطي الحر لمستقبله عن طريق تقرير مصيره. موقف لن ننساه لكم، وسيبقى منقوشا في الذاكرة الجماعية للشعب الصحراوي إلى الأبد.

الأخوات والإخوة، مناضلات ومناضلي الحزب،
ينعقد مؤتمركم الوطني الثالث بعد مرور أقل من سنتين بقليل على اندلاع ما اصطلح على تسميته ب “الربيع العربي”، حيث أضحت الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الانسان وحق الشعوب في تقرير المصير خبزا يوميا في كل بيت عربي. ومادام الشعب الصحراوي قد قدم اسهاماته الكبيرة في الدفع بالمسار منذ بدايته من خلال تشييد مخيم “أكديم ايزيك” (أكتوبر – نوفمبر 2010) وما تلاه من أحداث في مدينة العيون وغيرها من المدن الصحراوية، فقد راود الصحراويين أمل كبير في أن تقوم الدولة المغربية  بقراءة حقيقية لنبض العصر وتنصت بإمعان لوجهة تيار التاريخ من خلال السماح بوضع صناديق الإستفتاء بين أيدي الصحراويين تحت إشراف دولي لتقرير مصيرهم واختيار مستقبلهم بكل حرية. للأسف، نقف اليوم على الحقيقة المؤلمة والمتمثلة في أن الدولة المغربية لم تزل، إلى حد الساعة، تغمض الأعين عن الحقائق على أرض الواقع، وتصم الآذان عن قرارات الأمم المتحدة ونداءات المجتمع الدولي وهتافات المدنيين الصحراويين في شوارع وساحات العيون، السمارة، بوجدور، الداخلة…. وعن الأصوات العديدة الصادرة من داخل المشهد السياسي والثقافي والإعلامي المغربي والمتمثلة في مواقف حزبكم المشرفة، وجمعيات حقوقية رائدة من مثل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وكوكبة تتسع يوما تلو الآخر من الإعلاميين والمثقفين المغاربة ممن يدركون أن عجلة التاريخ لا تدور إلى الوراء وأن المرافعة عن الديمقراطية في المغرب لا تنسجم مع مواصلة قبول مصادرة الحق الديمقراطي غير القابل للتصرف في تقرير مصير الشعب الصحراوي، وأن الدفاع عن حقوق الإنسان وإرساء ثقافتها وقيمها في المغرب، لم يعد من الممكن أن يستقيم مع مواصلة السكوت عن قمع وقهر وتعذيب المدنيين الصحراويين بسبب تعبيرهم السلمي عن تمسكهم بحقهم في تقرير المصير والاستقلال.  ولئن لم يقد زخم وحراك السنتين الأخيرتين في المنطقة العربية الدولة المغربية الى حد الساعة، للسماح بيوم واحد من “الربيع” يتمكن من خلاله الصحراويون من تقرير مصيرهم وتسوية النزاع بشكل عادل ونهائي، إلا أنه ساهم، بالتأكيد، في الافراج عن العديد من الأصوات الجديدة من داخل المغرب، بمقاربات أكثر تفتحا على الشعب الصحراوي وتفهما لحقوقه الوطنية المشروعة، وردود تتفتق، بين الحين والآخر في الصحافة، والجمعيات الحقوقية، وأوساط المثقفين المغاربة في انتظار”الربيع”، ربيع تقرير المصير.

الأخوات والإخوة، مناضلات ومناضلي الحزب
لقد امتلكنا، في جبهة البوليساريو، الشجاعة والمسؤولية الكافيتين للاحتكام لامتحان الديمقراطية والشفافية، بتعهدنا أمام العالم، بقبول أية نتيجة يفضي إليها الاستفتاء الشعبي الحر حتى ولو كانت الإنضمام للمغرب، بيد أن الدولة المغربية، من خلال تراجعها عن قبول استفتاء تقرير المصير، تجعل العالم يتأكد من تخوفها من نتيجة الاستشارة الشعبية الحرة وهو موقف من المفترض أن لا يليق بالمغرب، وبأي حال من الأحوال لا ينسجم مع قيم ومبادئ وتاريخ الشعب المغربي وتضحياته الجسيمة من اجل الحرية والديمقراطية.
كما أظهرنا جديتنا واستعدادنا للمضي الى أبعد الحدود لضمان احترام حقوق الانسان في الصحراء الغربية من خلال إعلاننا الرسمي عن استعدادنا غير المشروط لتمكين بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية، مينورسو، من مراقبة حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين والأراضي الصحراوية المحررة وتسهيل انتشار مراقبين تابعين لها للتقرير عن واقع حقوق الانسان بشكل دائم. لكن الدولة المغربية كذلك، وبالرغم من وجودها في قفص الاتهام من خلال سيل التقارير الدولية وحتى المغربية عن الانتهاكات الفظيعة والممنهجة، ترفض بشكل متواصل أي توسيع لصلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الانسان في الاقليم. إن هذا الموقف العدائي تجاه حقوق الإنسان في الصحراء الغربية يقدم صورة لا تليق بالمغرب، والأدهى أنها لا تعكس، بأي شكل من الأشكال ضخامة التضحيات التي دفعها الشعب المغربي بمختلف قواه الحية من أجل فرض احترام حقوق الإنسان وبعث قيم التسامح وحرية التعبير دون تمييز.
تمانع الدولة المغربية الآن في السماح بتقرير مصير الشعب الصحراوي وتمنع المجتمع الدولي من مراقبة حقوق الانسان في الاقليم، لكنها في كل ذلك، لا تقوم إلا بتأجيل حتميتين تاريخيتين؛ الأولى تتعلق بحتمية تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال. الثانية، تتعلق بحتمية قيام علاقات أخوة قوية بين الشعبين المغربي والصحراوي على أساس الاحترام والاعتراف المتبادل بالحق في الوجود الحر المستقل. في البوليساريو لا يخالجنا أدنى شك في ذلك، ويتعزز لدينا، يوما بعد الآخر، اليقين الراسخ بأن سنوات النزاع مهما طالت، ستبقى في النهاية مجرد حادث طريق مؤلم، ستنطلق من بعده مسيرة الشعبين الشقيقين بزخم جديد يلقي ببلسم الأخوة على أطراف كل جراح الماضي لتجسيد إرادة الشعبين الصحراوي والمغربي في العيش جنبا إلى جنب في سلام وازدهار وتكامل.
وإذ أعرب لكم، من جديد، عن تحياتنا الحارة لكل مناضلي ومناضلات الحزب  وضيوف مؤتمركم، أتمنى النجاح لأشغال مؤتمركم الوطني الثالث وتتويجه بمقررات تجعله محطة بارزة أخرى في مسيرتكم النضالية المشرقة.
بئر لحلو في 13 يوليوز 2012

محمد عبد العزيز
الأمين العام لجبهة البوليساريو
رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”.


www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.