اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / تقرير بالفيديوهات مفصل، جنازة المناضل “فظيلي الكًًاودي” التاريخية، رسائل للداخل وأخرى للخارج.

تقرير بالفيديوهات مفصل، جنازة المناضل “فظيلي الكًًاودي” التاريخية، رسائل للداخل وأخرى للخارج.

يبدو أن مراسيم جنازة المناضل عميد النشطاء الحقوقيين المغفور له بإذن من الله عز وجل “فظيلي الكًًاودي” نائب الكاتب العام لتجمع المدافعين الصحراوي عن حقوق الإنسان Codesa مساء أمس الجمعة بمقبرة أكديم إيزيك الشريف قد كان لها من الرسائل القوية مايكفي حسب ما علمت به شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من مصادرها الشعبية والرسمية.

فعلى المستوى الداخلي أظهر الشعب الصحراوي وهو يودع أحد مناضليه  لحمته ووحدته الوطنيتين ليتشكل الفعل الوطني كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

لكن الأكثر من ذلك الرسالة القوية التي وصلت إلى عاصمة سلطة الإحتلال المغربي الرباط عندما شاهدت حقيقة الشعب الصحراوي وهو يعبر عن حقيقة مشاعره الوطنية في توديع “فظيلي الكًًاودي”.

كل الذين تحدثت معهم إذاعة ميزرات الإخبارية من مواطنين ومواطنات أكدوا لها أن الشعب الصحراوي وجه رسالة واضحة من خلال مراسيم جنازة الراحل “فظيلي الكًًاودي” أنه لن يتخلى عن مناضليه الذين قدموا الغالي ونفيس لخدمة ثورة العشرين ماي الخالدة.

وفي إشارة واضحة لمن يهمه الأمر فقد إتضح من خلال مراسيم الجنازة المذكورة كفعل وطني يضاف إلى كل المحطات التاريخية أنه لايمكن ان يتحقق شئ دون الرهان على الفعل بالأراضي المحتلة وبضبط من خلال تقوية وتمتين وتعزيز إنتفاضة الإستقلال المباركة التي قد تكون كما كانت هي الجبهة التي سيأتي منها النصر المبين إنشاء الله.

رسالة أخرى واضحة إلى كل من يشتغل مع نظام الإحتلال المغربي خاصة من الصحراويين مفادها أن يجعل جنازة “فظيلي الكًًاودي” درسا يتضح من خلاله أن الشعب الصحراوي مع هؤلاء الذين هم أوفياء للوطن وليس مع أولئك الذين مع مصالحهم الخاصة على حساب دماء الشهداء وأهات المعتقليين وعذابات الجرحى.

أما على المستوى الخارجي فقد عبر الشعب الصحراوي خلال مراسيم الجنازة عن تشبثه بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كممثل وحيد وأوحد للشعب الصحراوي خاصة بعد قرار مجلس الأمن الدولي في مواجهة كل محاولات التشويش التي حاولت أن تجد مكانا لها قبيل  إعادة إنتشار القوات الصحراوية الباسلة بمنطقة الكركرات المحررة.

في ما أكدت الجماهير الصحراوية للعالم أن كل تجارب ومحاولات الاستعمار المغربي لإركاع الصحراويين وتذويبهم باءت بالفشل الذريع، وغباؤه المستحكم يجعله لا يدرك بأن كل إمعان في القمع والتنكيل في حقهم هو تأجيج لروح التحدي والرفض المتجذر لوجوده، والإصرار الراسخ على انتزاع الحقوق المشروعة في الحرية والكرامة والاستقلال.

فهنئا للشعب الصحراوي على نجاحه في هذه المحطة وتبقى محطة محاكمة أسود ملحمة أكديم إيزيك التي ستنطلق يوم غد الإثنين رسالة أخرى لابد للشعب أن يحقق فيها ما يستطيع فإذا الشّعبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ, فــلا بــدّ أن يســتجيب القــدرْ.

و تبقى الإشارة أحيرا إلى الفقيد و المناضل الحقوقي الصحراوي عميد النشطاء الحقوقين” افظيلي كودي ”  نائب الكاتب العام لتجمع المدافعين الصحراوي عن حقوق الإنسان Codesa توفي في حدود الساعة 06 و 30 دقيقة مساء بتوقيت اغرينتش بتاريخ 26 أبريل / نيسان 2017 بعد صراع مع مرض عضال بالمستشفى الجامعي أوكا HUCA بمدينة أوبيوديو بمقاطعة أستورياس بإسبانيا ، حيث ظل و لمدة تفوق 04 أشهر يتابع العلاج و يخضع لحصص طبية بشكل منتظم قبل أن يفارق الحياة .

لمزيد من التفاصيل وتأكيد كل ماسبق يمكنكم مشاهدة فيدوهات شبكة ميزرات أسفله بخصوص الحدث :

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.