اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الجالية الصحراوية تدعو فرنسا لوقف دعمها التعنت المغربي في احتلال الصحراء الغربية .

الجالية الصحراوية تدعو فرنسا لوقف دعمها التعنت المغربي في احتلال الصحراء الغربية .


مكان الحدث : ساحة “تروكاديرو”  .

تاريخ النشر: 2012/06/27 – 03:39 PM.

المصدر: ( UPES) .




نددت الجالية الصحراوية، اليوم الثلاثاء، بالدعم الفرنسي للإحتلال المغربي في الصحراء الغربية، مطالبة الدولة الفرنسية بوقف دعم النهب المغربي للثروات الطبيعية، وانتهاكات حقوق الإنسان في المناطق المحتلة.

وجاء هذا الموقف خلال تنظيم شباب الجالية وقفة سلمية بساحة “تروكاديرو”، المعروفة بساحة حقوق الإنسان، لفضح واقع الإنتهاكات المغربية لحقوق الإنسان الصحراوي، ومطالبة الأمم المتحدة باتخاذ مواقف أكثر صرامة ضد دولة الإحتلال.

وذكر المتظاهرون الذين رفعوا لافتة تقول “كفى من الإنتهاكات المغربية لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية”، أن بلادهم لا زالت آخر مستعمرة في إفريقيا، وتنتظر أن تفي الأمم المتحدة بوعودها في تنظيم استفتاء لتقرير المصير.

كما أدان الشباب المتظاهر الصمت الدولي أمام إصرار الدولة المغربية على الحفاظ على جدار العار العسكري المغربي، الممتد على طول الصحراء الغربية من شمالها لجنوبها، والذي يفرق شعب الصحراء الغربية إلى نصفين منذ عقود.

كما طالب المتظاهرون الدولة الفرنسية ألا تنسى المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين في السجون المغربية، والذين يقارب عددهم الثمانين في عدة سجون مغربية، خصوصا منهم المعتقلون الـ23 المحتجزون بسجن سلا منذ أزيد من سنة ونصف في انتظار محاكمة عسكرية.

كما أدان المتظاهرون استمرار سلطات الإحتلال المغربية في اغتيال الشباب الصحراوي، مذكرين بجريمتي اغتيال الشابين سعيد دمبر، وحمدي الطرفاوي، سنتي 2010 و2012، وهو ما يؤكد أن القتل خارج القانون لا زال يمارس في الصحراء الغربية، ويشكل استمرارا للجرائم المرتكبة ضد مئات الصحراويين الذين قتلوا تحت التعذيب في السجون المغربية منذ السبعينات.

كما ندد المتظاهرون بحرمانهم من حقهم في زيارة وطنهم المحتل بسبب تعنت قوة الإحتلال، مذكرين في هذا الإطار بما حصل مع العداء الصحراوي، صلاح الدين اميدان وغخوته مصطفى وابا الشيخ في شهر يونيو، حيث تم توقيفهم لأزيد من 24 ساعة في مطار مراكش، ليمنعوا من زيارة ذويهم رغم أنهم كانوا يتوفرون على ترخيص للزيارة كلاجئين سياسيين في فرنسا.

من جهة أخرى ندد المتظاهرون بالنهب المغربي الممنهج لثروات الصحراء الغربية، داعين الإتحاد الأوروبي لوضع حد لدعم نظام الإحتلال المغربي خصوصا وأن المستفيد الأول والأخير من هذا النهب هو ملك المغرب شخصيا، ومؤسساته الفلاحية والتجارية.

وفيما يتعلق بمحاولات المغرب إرغام الأمين العام على تسريح المبعوث الشخصي، كريستوفر روس، اعتبر المتظاهرون أنه من غير المقبول أن تفرض قوة الإحتلال رايها في هذا الموضوع، خصوصا وان المبعوث الأممي يحظى بثقة الأمين العام، وبثقة بلاده وعدد من الدول المعنية بالنزاع.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.