اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / عاجل وهـام جداً، العيـون تشهد “ حدثًا وطنـيًا بـارزًا “ جمع ولأول مرة منذ زمن، جميع أطيالف الشعب.

عاجل وهـام جداً، العيـون تشهد “ حدثًا وطنـيًا بـارزًا “ جمع ولأول مرة منذ زمن، جميع أطيالف الشعب.

ملحوظة هامة جداً، التقرير أسفله لزملاء بمركز بن تيلي الإعلامي، مع تغيير العنوان، في إنتظار إنتهاء شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من تقريرها خلال الساعات القادمة بإذن الله تعالى :

“تخليدا لذكرى الأولى للاستشهاد القائد محمد عبد العزير  ولذكرى اليوم الوطني للشهيد  وسيرا على نهج شهداء ثورة العشرين من ماي الخالدة أبت الجماهير الصحراوية إلا أن  تنتهج الفرصة لتؤكد وفاءها لشهداء البررة  وترسل رسائل للعدو مفادها أن وصايا الشهيد محمد عبد العزيز هي حاضرة دوما   وتنضاف إلى القيم المثلى لمبادئ الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب  ، افتتحت الأمسية بآيات بينات من الذكر الحكيم رتلها المناضل عبد الحي التو بالي  بعد ذلك على نغمات نشيد لغة النار والحديد  ونشط الأمسية مراسل التلفزيون الوطني محمود الحيسن الذي أحال الكلمة الافتتاحية للمختطفة السابقة مباركة علينا باعلي وتمحورت مداخلتها حول مناقب الشهيد وعرجت على شهيدات وشهداء حدائق الحسن الثاني السيئة الذكر كلبيسيسمي واكدز ومكونة والريش.

بعد ذلك تم تنشيط ندوة أدارها بإمتياز الإعلامي منسق شبكة ميزرات الساهل ميليد ضمت كوكبة من المناضلين والمناضلات صبت في مجملها على تقييم المرحلة واستحضار مواقف شخصية مع الراحل ووصاياه يمكن اعتبار  أمسية اليوم   بالعيون المحتلة  بمنزل أهل بكنا  أنها جمعت كافة أطياف المجتمع المدني الصحراوي من معتقلين سابقين ومدافعين عن حقوق الإنسان وإعلاميين تخللتها مداخلات قيمة تستشرف المستقبل وتعطي تقيم موضوعي للمرحلة  وتصب جميعها في كيفية ضمان استمرارية الانتفاضة وتحث على الوحدة الوطنية وتستحضر الوفاء للشهداء  وللأمانة لعبت المدافعة عن حقوق الإنسان المختطفة السابقة مينتو حيدار  دورا محوريا في الأمسية  التي تعتبر لبنة أساسية لتجاوز كل المعوقات بغية إرباك العدو  وتراص الصفوف.

المداخلات نشطها كل من المدافعة عن حقوق الإنسان الغالية دجيمي ، المعتقل السابق الحسين مثيق  ، الكاتب مولاي لحسن دويهي، المختطفة السابقة المكبولة بشرايا ، قيدوم المعتقليين سيدي محمد ددش ، الإعلامية الميدانية مريم البوريحمي ، وفي نهاية الأمسية تخلل اللقاء قصائد رثائية بالفصيح والشعبي ألقاها كل من حما القطب وعبد الرحمان زيو الذي ألقى قصيدة رثائية بالفصيح للمختطف السابق  دكتور لخواجا اثنت على مناقب الشهيد محمد عبد العزيز  واختتم اللقاء بكلمة ختامية ألقتها المدافعة عن حقوق الانسان المختطفة السابقة امينتو حيدار  ككلمة تأبينية ركزت في مضمونها على عظمة وقدسية الشهداء وعلى ضرورة الوفاء بعهدهم بالتسريع بما امنوا به واستشهدوا من اجله ألا وهو استقلال الوطن“.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*