اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / البرلمان النمساوي يعتمد توصية تؤكد على ضرورة مراقبة المينورسو لاحترام حقوق الإنسان في المناطق المحتلة .

البرلمان النمساوي يعتمد توصية تؤكد على ضرورة مراقبة المينورسو لاحترام حقوق الإنسان في المناطق المحتلة .



مكان الحدث : فِييَنَّا .
تاريخ النشر: 2012/06/21 – 16:42 PM.

المصدر: (upes) مع تغيير الصورة.

اعتمد البرلمان الوطني النمساويتوصية من طرف لجنة الشؤون الخاريجية حول وضعية حقوق الانسان بالصحراء الغربية، حيث دعت الى ضرورة العمل على إضافة عنصر مراقبة واحترام حقوق الانسان لمهمة بعثة الامم المتحدة “المينورسو” أثناء تجديد ولايتها المقبلة.

وجاءت التوصية من طرف ممثلي الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الشعب النمساوي وحزب الخضر بحكم ان المجهودات المبذولة من طرف المجتمع الدولي من اجل الوصول بالطرق السلمية الى حل مستدام للنزاع وصلت حاليا الى طريق مسدود.

ودعا المجلس الوطني النمساوي في التوصية وزير الشؤون الأوروبية والدولية (وزير الخارجية) الى دفع الحكومة المغربية الى رفع القيود المشار إليها والمنتقدة في تقرير الامين العام للأمم المتحدة التي تعرقل عمل بعثة المينورسو وذلك من خلال الضغط على المستويين الثنائي والاوروبي.

وطالبت التوصية المفوضية الأوروبية والممثلين الساميين للشؤون الخاريجية وسياسة الأمن بالاتحاد الأوروبي بمتابعة وضعية حقوق الانسان بالصحراء الغربية والقيام بزيارت منتظمة الى المنطقة للاطلاع.

كما شددت على ضرورة الإصرار امام طرفي النزاع المملكة المغربية وجبهة البوليساريو على اهمية التنازل عن العنف ومواصلة العمل على مستوى الاتحاد الأوروبي والامم المتحدة من اجل الاعتراف بحق تقرير المصير للشعب الصحراوي والإصرار على التسريع في تنفيذ الاستفتاء حول استقلال الصحراء الغربية.

ودعت في الاخير طرفي النزاع الى استئناف المحادثات غير الرسمية في فيينا من اجل ان تستمر المفاوضات
والالتزام بان احترام حقوق الانسان بالصحراء الغربية هو عامل جوهري في علاقات حسن الجوار بين المغرب والاتحاد الاوروبي.

وأشارت التوصية الى ان الوضع بالصحراء الغربية لازال يشهد وبشكل ملحوظ انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان.

ولفت الى ان تقرير الامين العام للامم المتحدة أمام مجلس الامن الدولي هذه السنة عزز ما جاء في تقارير منظمات حقوق الانسان الدولية والمحلية مثل منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس واتش حول انتهاكات حقوق الإنسان من طرف المغرب.

وأضاف ان التقرير انتقد بعثة الامم المتحدة بالصحراء الغربية كونها لا تتمكن من تأدية عملها بسبب القيود المتزايدة المفروضة عليها من قبل الحكومة المغربية، وأضاف ان البعثة في ظل هذا الوضع غير قادرة على تأدية مهام الرصد والمراقبة.

وقال ان المحادثات بين الحكومة المغربية وجبهة البوليساريو مارس 2012 لم تسفر عن اي تقدم، بالاضافة الى ذلك فقد سحبت الحكومة المغربية يوم 9 ماي 2012 الثقة من السيد كريستوفر روس، مبعوث الامم المتحدة الى الصحراء الغربية المحتلة، لأن المغرب يرى ان التقرير الأخير الذي قدم لمجلس الامن “غير متوازن ومنحاز”

في 24 ابريل دعا مجلس الامن الدولي وفقا للتوصية 2044 المصادق عليها بالإجماع كل من الحكومة المغربية وجبهة التحرير البوليساريو الى التعاون الجاد مع المجتمع الدولي لاتخاذ تدابير “مستقلة وذات مصداقية” من اجل فرض مراقبة واحترام حقوق الإنسان. هذا رغم ان مجلس الامن لم يتوصل الى توافق حول إدراج مراقبة حقوق الإنسان بمهام المينورسو خلال عهدته الممدة الى غاية 30 ابريل 2013 .

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.