الرئيسية / آخر الأخبار / اللجنـة الوطنيـة الصحراويـة لحقوق الــإنسان تديـن الترحيل التعسفي للأسود، وتراسل العالم.

اللجنـة الوطنيـة الصحراويـة لحقوق الــإنسان تديـن الترحيل التعسفي للأسود، وتراسل العالم.

أدانت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، في بيان لها اليوم الأحد، إقدام سلطات الاحتلال المغربي على اختطاف والترحيل التعسفي للمعتقلين السياسيين الصحراويين، مجموعة اكديم إيزيك، دون سابق إنذار وتوزيعهم على سجون متفرقة.

واعتبرت اللجنة الصحراوية هذا الإجراء المغربي المفاجئ “خطوة انتقامية وخطيرة”، و”خرق سافر وصارخ لمقتضيات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان”.

وأشارت اللجنة إلى “أن الدولة المغربية بعملية الترحيل القسرية ضد المجموعة، مصرة على مواصلة سياسة الانتقام الاعمى من المجموعة بعد تفريقهم وبطريقة تعسفية على عدة سجون مغربية، إضافة لما تعرضوا له من سوء معاملة وممارسات مشينة وحاطة من الكرامة الانسانية اثناء عملية ترحيلهم فجر يوم السبت 16 شتنبر 2017”.

وناشد البيان “كل المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان والأمم المتحدة وآلياتها المتعددة والاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي، بالتدخل العاجل لدى الحكومة المغربية لوقف مسلسل العدوان والإنتهاكات الجسيمة التي تطال معتقلي اكديم ازيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين وفرض احترام المعايير الدولية ذات الصلة بحقوق الانسان والشعوب”.

كما طالب البيان “الحكومة الصحراوية وجبهة البوليساريو باتخاذ التدابير اللازمة تجاه الامم المتحدة والاتحاد الافريقي والمنظمات الدولية للضغط على الدولة المغربية لوضع حد لعدوانها المستمر ضد الشعب الصحراوي منذ 1975 والعمل على خلق آليات دولية كفيلة بحماية الصحراويين تحت الاحتلال والمطالبة بالإفراج الفوري واللامشروط عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية”.

وفيما يلي نص البيان الذي توصلت به وكالة الأنباء الصحراوية:

اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان

بيـــــــــــــــان

اقدمت سلطات الدولة المغربية الاستعمارية وفي خطوة انتقامية وخطيرة تجلت في عملية اختطاف ممنهجة استهدفت مجموعة معتقلي اكديك ازيك فجر يوم 16 سبتمبر 2017، في خرق سافر وصارخ لمقتضيات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، وذلكبهدف ترحيل المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اگديم إزيك وتوزيعهم على عدة سجونمتفرقة داخل المغرب دون اشعارهم بهذه الخطوة الاستفزازية ، وتتعلق تلك السجون ب :السجن المحلي بتيفلت بالخميسات، السجن المركزي القنيطرة، السجن المحلي بايت ملول، السجن المحلي العرجات بسلا، المرطب السجني عكاشة بالدارالبيضاء، السجن المحلي ببوزكارن.

ان هذه الخطوة الانتقامية من قبل السلطات المغربية تعتبر سابقة خطيرة وتوجه جديد وممنهج للسلطات الاستعمارية المغربية في محاولة يائسة لإسكات كل الاصوات الصحراوية الرافضة لسياسة الاحتلال جملة وتفصيلا، وتعميق من معاناتهم ومعاناة ذويهم واسرهم .

وللاشارة، فان مجموعة معتقلي اكديم ازيك، كانت قد طالبت دولة الاحتلال المغربية يوم في 25 يوليوز 2017 بضرورة ترحيلهم إلى أراضي الصحراء الغربية المحتلة وتقريبهم من ذويهم وفقا لما تنص عليه إتفاقية جنيف الرابعة، الا أن الدولة المغربية بعملية الترحيل القسرية ضد المجموعة، مصرة على مواصلة سياسة الانتقام الاعمى من المجموعة بعد تفريقهم وبطريقة تعسفية على عدة سجون مغربية، إضافة لما تعرضوا له من سوء معاملة وممارسات مشينة وحاطة من الكرامة الانسانية اثناء عملية ترحيلهم فجر يوم السبت 16 شتنبر 2017. 

للتذكير، فان مجموعة معتقلي اكديم إيزيك،قد صدرت في حقها احكام صورية من قبل محكمة سلا المغربية، وهي احكام مماثلة كانت قد أصدرتها المحكمة العسكرية المغربية سنة 2013، بما في ذلك الأحكام بالمؤبد زائد 290 سنة سجنا في حق 25 معتقلا سياسيا صحراويا تم اعتقالهم على خلفية العدوان العسكري المغربي على مخيم اكديم ازيك يوم 8 نوفمبر 2010 وبسبب مواقفهم السياسية الرافضة للاحتلال المغربي والمطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

ان استهداف النشطاء والمدافعين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك، بمثل هذه الاجراءات الجائرة، تظهر من جديد الهستيريا التي انتابت الاجهزة الامنية والقضائية المغربية التي أصبحت محل إدانة دولية كبيرة من قبل المنظمات الدولية الوازنة في مجال حقوق الانسان نظرا للإنتهاكات الخطيرة والمستمرة التي ترتكبها هذه السلطات الغازية في حق المواطنين الصحراويين العزل وخاصة النشطاء الحقوقيين الصحراويين.

وتاسيسا على ماسبق، فان إن اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان:

·        تدين بقوة عملية الترحيل بالقوة ضد معتقلي اكديم ازيك، وتعتبرها سلوكا واجراء تعسفيومنافي لكل الاعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة، وتطالب الحكومة المغربية الاستعمارية بالافراج الفوري عنهم بدون قيد ولاشرط.

• تطالب الحكومة الصحراوية وجبهة البوليساريو باتخاذ التدابير اللازمة تجاه الامم المتحدة والاتحاد الافريقي والمنظمات الدولية للضغط على الدولة المغربية لوضع حد لعدوانها المستمر ضد الشعب الصحراوي منذ 1975 والعمل على خلق آليات دولية كفيلة بحماية الصحراويين تحت الاحتلال والمطالبة بالإفراج الفوري واللامشروط عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

• تناشد كل المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان والأمم المتحدة والياتها المتعددة و الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي، بالتدخل العاجل لدى الحكومة المغربية لوقف مسلسل العدوان والإنتهاكات الجسيمة التي تطال معتقلي اكديم ازيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين وفرض احترام المعايير الدولية ذات الصلة بحقوق الانسان والشعوب.

• تطالب مجلس حقوق الانسان الاممي والمفوضية السامية لحقوق الانسان بضرورة إرسال بعثة دولية مستقلة لزيارة جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين من أجل الاطلاع على اوضاعهم المزرية والتحقيق في الجرائم التي ترتكبها السلطات الإستعمارية المغربية في حقهم وتقديم المسؤولين عن هذه الإنتهاكات أمام العدالة لمحاكمتهم. (واص):

بئر لحلو17 سبتمبر 2017

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.