اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / برلمانيون أوروبيون يدعون إلى الكف عن تفضيل العلاقات الاقتصادية مع المغرب على حساب حقوق الإنسان.

برلمانيون أوروبيون يدعون إلى الكف عن تفضيل العلاقات الاقتصادية مع المغرب على حساب حقوق الإنسان.


برلمانيون أوروبيون يدعون إلى الكف عن تفضيل العلاقات الاقتصادية مع المغرب على حساب حقوق الإنسان.

بروكسل (منقول * شبكة ميزرات) –  دعا نواب أوروبيون في بروكسل البلدان التي تعتبر نفسها ديمقراطية لاسيما  تلك التابعة للاتحاد الأوروبي إلى الكف عن “تفضيل” العلاقات الاقتصاديةمع المغرب بالرغم من “عدم احترام” هذا البلد لحقوق الإنسان في الأراضي  الصحراوية المحتلة.
 و صرحوا عقب عرض فيلم “أطفال السحاب  المستعمرة الأخيرة” في البرلمان  الأوروبي مساء أمس الثلاثاء أن “الوقت قد حان لتكف البلدان عن تفضيل  العلاقات الاقتصادية مع المغرب في الوقت الذي تستمر فيه المملكة في  انتهاك الحقوق الأساسية لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة”.
و يرى النائب الأوروبي الاشتراكي الديمقراطي السيد بينو ارلنشي أن عرض  الفيلم داخل البرلمان الأوروبي يعتبر “حدثا غير مسبوق”. و قال هذا  الايطالي المشهور بدراساته و كتاباته حول المافيا انه “لا يوجد أي سبب  سياسي أو ثقافي أو اجتماعي أو غيره يمكنه تبرير حالة انتهاك حقوق الإنسان  في الأراضي الصحراوية و احتلالها من طرف المغرب”.
 و اعتبر مساعد الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة الأسبق (1997-2002) أن  هذا العرض يساهم في التعريف “أكثر” بالقضية الصحراوية التي تعتبر –كما قال- مسألة ديمقراطية و حقوق الإنسان.
و أردف يقول “أنها مسألة قانون دولي و ينبغي تكسير الصمت حول هذه المسألة  و رفع سيطرة الشرطة السياسية الممارسة على السكان حول السكان الصحراويين في الأراضي  المحتلة”.
 و أعرب زميله من الخضر السيد راوول روميفا من جهته عن ارتياحه “للوعي  المتزايد” في البرلمان الأوروبي بخصوص المسألة الصحراوية لاسيما بعد رفض  تمديد اتفاق الصيد البحري مع المغرب في المياه الترابية الصحراوية.
كما أبدى هذا النائب الأوربي الحائز على شهادة في الاقتصاد و العلاقات  الدولية ارتياحه قائلا ” يكتسي هذا الأمر أهمية سيما و أن توجها بدأ  يرتسم لفائدة القضية الصحراوية” معترفا أن بعض من زملائه لازالوا يجهلون  الوضعية ” الحقيقية” لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.
و يرى نفس المتحدث أن المصالح الاقتصادية مع المغرب لازالت”  تسيطر” على المسائل الأخرى بخصوص بعض الأعضاء في الاتحاد الأوربي و إذا  ما ” تعنتت هذه الدول في اعتبار أنه من الأهم إقامة علاقات اقتصادية مع  المغرب على حساب قضية حقوق الإنسان فانه ليس ما لدينا القيام به”.
كما تأسف يقول ” هذا هو المشكل و هذا ما نصبو إلى تغييره. و لهذاالغرض فانه يجب على الأشخاص أن يدركوا ما هو ثمن إقامة علاقات جيدة مع  المغرب و ما  هو ثمن الإبقاء على الصمت حول مثل هذه المسألة” داعيا  مواطني هذه الدول إلى مطالبة حكومتهم ب ” إعادة النظر” في سياستهم حول  هذا المجال.
و بالنسبة للسيدة ايفو فايجل من تحالف الأحرار و الديمقراطيين  لأوربا فانه من ” المهم جدا” عرض مثل هذا الفيلم بالبرلمان الأوربي لأنه  يمنح  حسب قوله   القضية الصحراوية ” الفرصة” لتحسيس الأشخاص أكثر مضيفا  لا يتعلق الأمر فقط  بممارسة السياسة بل التطرق إلى مصير السكان  المضطهدين و المحرومين من أدنى أسس حقوق الإنسان”.
و صرح وزير الشؤون الخارجية سابقا أن النائب الأوربي و الرجل  السياسي السلوفيني الذي زار مؤخرا مخيمات اللاجئين الصحراويين قد أعرب عن  أمله من خلال عرض الفليم  حول القمع بالصحراء الغربية  في ” الضغط على المغرب و فرنسا البلدين  اللذين يتقاسمان أكبر مسؤولية في عدم تسوية النزاع إلى حد اليوم”.
و قد عرض الفيلم الوثائقي ” أطفال السحب  آخر مستعمرة” بالبرلمان  الأوربي أمام حضور غفير بحضور الشريكين في الإنتاج و الممثل الفائز  بجائزة الأوسكار خافيي بارديم . كما حضر هذا العرض نواب أوربيون و شخصيات  دبلوماسية و صحافيين.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*