اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / ورقـــــــــــــــة بمناسبة ذكرى اندلاع الكفاح المسلح ال 39.

ورقـــــــــــــــة بمناسبة ذكرى اندلاع الكفاح المسلح ال 39.


ورقـــــــــــــــة بمناسبة ذكرى اندلاع الكفاح المسلح ال 39.

يحتفل الشعب الصحراوي اليوم ب الذكرى ال 39 لاندلاع الكفاح المسلح ،بمخيمات اللاجئيين و المناطق المحتلة من الصحراء الغربية التي شهدت اليوم تنظيم وقفات سلمية في ” تنديدا ” بالاحتلال المغربي ومطالبته بالخروج الفوري  منها. بالاضافة الى عديد الدول التي تتواجد بها الجالية الصحراوية في انحاء العالم.
لقد شهد ت 20 ماي 1973، الشرارة الاولى لانطلاق عمل جيش  التحرير الشعبي  الصحراوي من اجل تحرير الساقية الحمراء و واد الذهب من الاحتلال الاسباني الدي ما بخل جهدا في محاولة طمس معالم الهوية الصحراوية ،قصد نفي هوية الكيان الصحراوي،فالشعب الصحراوي كما يقول زعيم اثورة الشهيد الولي مصطفى السيد “قد انتفض لبيرهن للعالم انه شعب حر قادر على إدارة نفسه مثلما كان كان سالفا قبل الاحتلاال الاسباني “.
في 10 ماي 1973, عند عقد المؤتمر التأسيسي تحت شعار “بالبندقية ننال الحرية”، من اجل إعلان ميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب واندلاع الكفاح التحريري المسلح. حلل البيان السياسي لمؤتمر الفقيد محمد سيدي إبراهيم بصيري، الوضع والأسباب العميقة التي دفعت الشعب الصحراوي إلى امتشاق البنادق وإعلان الكفاح المسلح ضد الإدارة الاستعمارية الإسبانية وذلك بعد فشل كل أساليب النضال السلمي التي قمعت بعنف وهمجية من قبل المستعمر في 17 يونيو .1970
وأعلن البيان بعبارات واضحة، الأسباب التي أدت إلى تبني هذا الخيار مؤكدا على أنه لم يكن هناك غيره: “إزاء تشبث الاستعمار بالبقاء مسيطراً على شعبنا العربي الأبي، ومحاولة تحطيمه بالجهل والفقر والتمزق وفصله عن الأمة العربية ، وإزاء فشل كل المحاولات السلمية.. تتأسس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، كتعبير جماهيري وحيد متخذة العنف الثوري والعمل المسلح، وسيلة للوصول بالشعب الصحراوي إلى الحرية الشاملة من الاستعمار الإسباني.
عشرة أيام بعد ذلك، أي في 20 مايو 1973, اندلعت شرارة الكفاح المسلح ضد الاستعمار الإسباني, بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، مع عملية الخنكة التاريخية التي شكلت الشرارة الاولى  للفعل المسلح  الذي تواصل في مواجهة الغزو سنة 1975 وحتى وقف اطلاق النار سبتمبر 1991
لقد تكبدت اسبانيا  ثمنا غاليا أمام ضربات جبهة البوليساريو في عدة معارك ضارية، خلالها خسائر ضارية ، وأجبرت الانتصارات العسكرية المتتالية التي حققها المقاتلون الصحراويون الإدارة الإسبانية على محاولة استنساخ وتقليد الإستراتيجية التي اتبعتها فرنسا في مستعمراتها الإفريقية، والمتمثلة في إنشاء حكم ذاتي داخلي يخفي نواياها من خلال خدعة حزب الاتحاد الوطني الصحراوي الذي أنشئ  حسب المزاج الاستعماري وبدعم منه. لكن الحزب المذكور لن يطول به العمر حتى ينفضح وتكشف أوراقه، لذلك لم يتريث زعماؤه في التخلي عنه، فمنهم من انضم إلى جبهة البوليساريو ومنهم من فر إلى المغرب.
تأتي الذكرى ال 39 لاندلاع الكفاح المسلح  عقب جملة من الاحداث التي شهدتها المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، بخاصة التطورات الاخيرة على مسار التسوية وملف المفاوضات  في ظل غض الطرف من المجتمع الدولي  رغم  قرارات الامم المتحدة وتقارير امينها العامة الواضحة ،والتي كان اخيرها  قرار مجلس الامن رقم 2044 (2012) الذي يؤكد من جديد على حق الشعب الصحراوي في حق تقرير المصير، وفي وقت يعلن المغرب  تملصه مجددا من  التزاماته الدولية بسحب الثقة من الموفد الدولي ، روس 
.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.