اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / هذا مـا أكـده رئيس الدولـة، والوزيـر الـأول، ومستـشار الرئيس، و مسؤول أمانة التنظيم، في ذكرى الوحدة

هذا مـا أكـده رئيس الدولـة، والوزيـر الـأول، ومستـشار الرئيس، و مسؤول أمانة التنظيم، في ذكرى الوحدة

رئيس الجمهورية، أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أن تخليد حدث إعلان الوحدة الوطنية هو تأكيد على الوفاء بمواصلة المسيرة التحررية التي سقط من أجلها الشهداء .   

الرئيس إبراهيم غالي وفي كلمته خلال الإحتفال بالذكرى الـ 42 للوحدة الوطنية الذي نظمه المجلس الاستشاري ، أبرز رمزية الحدث التاريخي للوحدة الوطنية التي توجت نضالات الشعب الصحراوي ضد الاستعمار ورص الصفوف لمواجهة كافة الأطماع التوسعية،  مبرزا أهمية الحدث في رسم معالم وحدة و تماسك الشعب الصحراوي في وجه كل المحاولات الاستعمارية الرامية إلى طمس الهوية الصحراوية .

وأضاف رئيس الجمهورية أن الأمانة مازالت قائمة على عاتق الجميع من المواصلة حتى تحقيق الهدف الذي استشهد من أجله الشهداء ، داعيا الى تحمل المسؤولية والقدرة على تأدية الرسالة ، معتبرا الوحدة الوطنية خيار استراتيجي لكل الصحراويين في القوة والصلابة لمواجهة كافة المؤامرات والدسائس .

وأكد إبراهيم غالي أن ” الوحدة الوطنية تقوم وتستمر بوحدة الصف وصون المكاسب المحققة في كافة المجالان وعلى كافة المستويات. 

كما أشد رئيس الجمهورية بنضالات جماهير الأرض المحتلة الذين يقارعون غطرسة الاحتلال من حلال المواجهة وتأجيج انتفاضة الاستقلال .

الوزير الأول، أكد عضو الأمانة الوطنية، الوزير الأول السيد عبد القادر الطالب عمر اليوم الخميس على أهمية الوحدة الوطنية في صيانة المكتسبات والحفاظ عليها

وأضاف الوزير الأول خلال كلمة بمناسبة تخليد الوحدة الوطنية على هامش احتفالية أقامها المجلس الاستشاري بمقر المجلس الوطني لإحياء الذكرى 42 للوحدة الوطنية، أن العالم يعيش أزمات ومشاكل عصفت بدول وفرقت شعوب وهو ما يستدعي الحفاظ على اللحمة الوطنية للتصدي لمثل هذه التحديات ومؤامرات العدو الرامية الى استهداف الشعب الصحراوي بكل الوسائل، والالتفاف حول الجبهة الشعبية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي والمساهمة في بناء المؤسسات الوطنية والارتقاء بالعمل الوطني.

وعرج الوزير الأول على انتفاضة الاستقلال بالأرض المحتلة،  مشيدا بالدور الذي لعبته الجماهير الصحراوية في التأطير والتعبئة وتنظيم الوقفات والمظاهرات المندد باستمرار الاحتلال المغربي ومخططاته الاستعمارية وانتهاكاته المستمرة لحقوق الإنسان ونهب خيرات الشعب الصحراوي.

كما طالب بالضغط على الدولة المغربية لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجون الاحتلال. 

كما تطرق الوزير الأول الى الوضع الأمنية داخليا وخارجيا في ظل التحديات الأمنية التي تعرفها المنطقة وهو ما يتطلب – يضيف عبد القادر الطالب عمر – الاستعداد التام والعمل المتواصل للمحافظة على الأمن والاستقرار .

مستشار الرئيس،أكد  الوزير المستشار برئاسة الجمهورية ، عضو الأمانة الوطنية السيد البشير مصطفى السيد أن القضية الصحراوية حققت انتصارات كبيرة في مواجهتها للمغرب على كافة المستويات في إفريقيا والعالم لفضل صمود ووحدة الشعب الصحراوي .

البشير مصطفى خلال كلمة بمناسبة تخليد الوحدة الوطنية على هامش احتفالية أقامها المجلس الاستشاري بمقر المجلس الوطني لإحياء الذكرى 42 للوحدة الوطنية، أكد أن نجاحات المعركة الدبلوماسية الصحراوية في إفريقيا والعالم جعلت النظام المغرب يفشل فشلا ظريعا في مخططاته التي كان يسعى من خلالها الى طرد الجمهورية الصحراوية وهو ما فشل فيه في مابوتو ودكار .

وأضاف الوزير المستشار برئاسة الجمهورية أن النظام المغربي يعيش عزلة دولية سواء على مستوى الأمم المتحدة أو الاتحاد الإفريقي كما تلقى ضربة قوية من الاتحاد الأوروبي من خلال قرار محكمة العدل الأوروبية الذي يؤكد عدم شرعية استغلال الموارد الطبيعية الصحراوية دون موافقة جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي.

مسؤول أمانة التنظيم السياسي، أكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي ، عضو الأمانة الوطنية السيد حمة سلامة أن حدث إعلان الوحدة الوطنية 1975 شكل نقطة تحول جوهرية في تاريخ وكفاح الشعب الصحراوي .

حمة سلامة وفي كلمته خلال الاحتفال بالذكرى الـ 42 للوحدة الوطنية الذي نظمه المجلس الاستشاري ، اعتبر أن ذكرى الوحدة الوطنية يشكل حدثا مفصليا في كفاح الشعب الصحراوي، مشيرا إلى أن هذا الحدث يتطلب من الجميع التقييم الكثير والتمعن في أولئك الذين صنعوا الحدث منذ 42 سنة .

وأشار مسؤول أمانة التنظيم السياسي  إلى جملة من الانتصارات والمكاسب التي حققها الشعب الصحراوي بفضل تماسك وحدته والتفافه حول ممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب على المستوى التنظيمي ، والسياسي ، العسكري ، هذا كله – يضيف – حمة سلامة ساعدها على استشراف المستقبل واكتشاف بوضوح الأطماع الاستعمارية .

كما تقدم بالشكر والعرفان لأولئك الذين لبو نداء 12 أكتوبر 1975 ، معتبر الوحدة الوطنية الحصن المنيع الذي تكسرت عليه كل محاولات العدوا .

وأكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي أن الشعب الصحراوي أكثر تصميما من أي وقت مضى لنيل الاستقلال بفضل قوة وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي القادرة على دحر الغزاة وحماية الأراضي المحررة،  تأجيج انتفاضة الاستقلال ، المعركة الدبلوماسية في إفريقيا والعالم .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.