اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / طـرد الوفـد البرلمانـي الأوربــي من العيـون المحتلة

طـرد الوفـد البرلمانـي الأوربــي من العيـون المحتلة

أفادت شبكة مراسلي ميزرات الإعلامية الإلكترونية قبل قليل، أن قوات شرطة الإحتلال المغربي بمطار العيون، بطرد الوفد البرلماني الأوربي الذي كان ينوي زيارتها قصد الإطلاع على الأوضاع في المنطقة.

وتعليقا على ذلك أكد الوزير المنتدب المكلف بأوروبا ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سيداتي أن طرد المغرب للوفد البرلماني الأوروبي هدفه إخفاء جرائمه التي يرتكبها في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية .  

وفي رسالة وجهها مكتب جبهة البوليساريو في أوروبا لرؤساء هيئات الاتحاد الأوروبي، حول الطرد التعسفي الذي تعرض له البرلمانيين الأوربيين اليوم الجمعة من طرف  سلطات الاحتلال المغربي من مطار مدينة العيون المحتلة ومنعهم من زيارة  المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، محاولة “مكشوفة” لإخفاء حقيقة القمع اليومي الممارس ضد الصحراويين العزل وأخرها اغتيال الشابة منتو منت محمد الشيخ بالداخلة .

وأشارت الرسالة الى أن هدف منع وفد البرلمانيين الأوربيين (مجموعة الصحراء الغربية)، والمتكون من خمسة برلمانيين، برئاسة السيدة يتا قوتلند رئيسة المجموعة البرلمانية ونائبتيها بالوما لوبيز، وبوديل باليرو وبعضوية كل من ماريا ليديا سينرا ورودريقيز، يوصو خوريستي. جاء بهدف “إخفاء” سلطات الاحتلال المغربية للجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

كما أعرب المكتب في رسالته عن تضامنه مع البرلمانيين، الذين منعوا من زيارة الصحراء الغربية، لمعاينة و التقرير عن واقع حقوق الإنسان في الجزء المحتل من الصحراء الغربية، واللقاء بالفعاليات الحقوقية ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، وممثلين عن المجتمع المدني بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية

و في نفس السياق، دعا مكتب الجبهة بأوروبا، الاتحاد الأوروبي بمختلف هيئاته والمنتظم الدولي، المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية  إلى “التحرك العاجل لفك الحصار” العسكري و البوليسي و الإعلامي المضروب من حول المنطقة، والتعجيل  بفتح الإقليم في وجه المراقبين الدوليين والصحافة العالمية.

وطالب المكتب المنظمات الدولية إلى ممارسة ضغوطات على سلطات الاحتلال المغربية للإفراج الفوري عن كافة المدافعين عن حقوق الإنسان والمعتقلين السياسيين الصحراويين بمختلف السجون المغربية وعلى رأسهم معتقلي  “اكديم ايزيك”.

الرسالة كذلك دعت الى ضرورة الوقف الفوري لنهب خيرات الإقليم، ملحة على أهمية التزام جميع هيئات الاتحاد الأوروبي بقرار المحكمة الأوروبية والتخلي عن سياسة غض الطرف عن الممارسات المغربية المفضوحة، وما يرافقه من صمت من طرف الهيئات الأوروبية وخصوصا المفوضية بإيعاز من فرنسا في البحث عن طريقة للالتفاف على حكم المحكمة ومحاولة تقويضه.

إلى ذلك أقدمت سلطات الاحتلال المغربية بالعيون المحتلة  اليوم الجمعة على منع وفد برلمانيا أوروبيا  من دخول العيون المحتلة حيث كان من المقرر أن يعقد عددا من اللقاءات مع الفعاليات الحقوقية والسياسية بالمدينة

وقد فوجئ الوفد عند نزول الطائرة على مدرج مطار العاصمة المحتلة بمحاصرته من طرف تشكيلات من قوات الاحتلال المغربي التي أقدمت على منعهم من النزول من الطائرة التي أقلتهم مجبرة إياهم على الرجوع على متنها .

ومن جهتها ذكرت الجمعية الصحراوية في بيان لها توصلت شبكة ميزرات بنسخة منه، أن السلطات المغربية عمدت ظهر اليوم الجمعة، على طرد وفد يتكون من خمسة اعضاء من البرلمان الاوربي هم:

–          Lidia Senra                 : حزب اليسار الاسباني

–          Paloma Lopez Bermejo: حزب اليسار الاسباني

–          Juso Juarisi                 : حزب اليسار الاسباني

–          Jytte Gutlnad              :  الحزب الديمقراطي السويدي

–          . Bodil Valer                : حزب الخضر السويدي

–           اضافة الى المستشار الاعلامي ALlbin Nordin.

وذلك  يومه الجمعة 27 اكتوبر 2017، بعد ان حل الوفد المذكور بمطار المدينة، اين تمت محاصرته داخل الطائرة و منعه من النزول، و من ثم اجباره على الرجوع الى جزر الكناري.

وقد كان اعضاء الوفد المذكورون يعتزمون عقد لقاءات مع الجمعيات والاطارات الحقوقية الصحراوية، ومن ضمنها الجمعية  الصحراوية، وذلك للوقوف على وضعية حقوق الانسان باقليم الصحراء الغربية، خاصة بعد التقارير الدولية والمحلية التي تحدثت عن واقع مزر تمارس فيه الدولة المغربية انتهاكاتها المستمرة لحقوق الانسان الصحراوي.

يأتي ترحيل اعضاء هذا  الوفد  البرلماني الذين يمثلون الشعوب الاوربية، ضمن سياسة  الحصار الامني والاعلامي الذي تفرضه السلطات المغربية، دون اكتراث لقرارات مجلس الامن المتعلقة بقضية الصحراء الغربية، وعديد القرارات الصادرة عن الهيئات والبرلمانات الدولية بما فيها البرلمان الاوربي، وكذا التزامات المغرب الدولية من خلال الاتفاقيات والمواثيق الدولية والتي تدعوا جميعها الى حماية حقوق الانسان.

وإذ تندد الجمعية بهذا القرار الجائر، فإنها تدعوا المنتظم الدولي الى تحمل مسؤولياته بضرورة احترام قرارات الامم المتحدة تجاه الشعب الصحراوي ، وذلك من خلال:

–          الزام الدولة المغربية بالامتثال لقرارات مجلس الامن ذات الصلة والداعية الى احترام حقوق الانسان.

–          فتح الاقليم امام الوفود الاجنبية التي تسعى الى كسر الحصار الاعلامي والامني المفروض على الاقليم.

–          توسيع صلاحيات بعثة الامم المتحدة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الانسان والتقرير عنها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.