اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الرئيس محمد عبد العزيز:الرباط تتعامل ب”استهتار ولا مبالاة” في غياب آلية فاعلة أممية لمراقبة حقوق الانسان في الصحراء الغربية.

الرئيس محمد عبد العزيز:الرباط تتعامل ب”استهتار ولا مبالاة” في غياب آلية فاعلة أممية لمراقبة حقوق الانسان في الصحراء الغربية.


الرئيس محمد عبد العزيز:الرباط تتعامل ب”استهتار ولا مبالاة” في غياب آلية فاعلة أممية لمراقبة حقوق الانسان في الصحراء الغربية.

اكد رئيس الدولة- الأمين العام لجبهة البوليساريو، السيد محمد عبد العزيز، بان  الرباط  لا تزال تتعامل  ازاء  انتهاكات حقوق الانسان في الاراضي الصحراوية المحتلة  ب”لامبالاة واستهتار” في غياب آلية اممية “فاعلة” لمراقبة حقوق الانسان  في اقليم واقع  تحت المسؤولية المباشرة للامم المتحدة  في انتظار تصفية  الاستعمار من الصحراء الغربية، في رسالة وجهها اليوم السبت للامين العام للامم المتحدة السيد بان كي مون

“ورغم كل ما أوردته التقارير الموثقة للمنظمات الدولية المختصة، وبالرغم من كل ما جاء به تقريركم إلى مجلس الأمن وقرار مجلس الأمن الدولي نفسه حول انتهاكات الدولة المغربية الجسيمة لحقوق الإنسان الصحراوي، لا تزال الحكومة المغربية تتعامل بكل لا مبالاة واستهتار، في غياب آلية أممية فاعلة لحماية سكان إقليم واقع تحت المسؤولية المباشرة للأمم المتحدة، في انتظار تصفية الاستعمار وتقرير المصير.” يقول الرئيس محمد عبد العزيز

ونبه الأمين العام لجبهة البوليساريو الى  أقدام سلطات الاحتلال المغربي مجدداً على تدخل قمعي وحشي جديد بحق مدنيين صحراويين في الأراضي الصحراوية المحتلة،مما اوقع  ازيد من اربعين اصابة ،لمجرد تشبثهم بالدفاع عن حقوقهم المشروعة التي يكفلها لهم ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير والاستقلال، وإطلاق سراح جميع المعتققلين الصحراويين على إثر الهجوم العسكري على مخيم اقديم إيزيك في 8 نوفمبر 2010 وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين.

وطالب الرئيس محمد عبد العزيز من الأمم المتحدة، تحمل كامل مسؤوليتها في حماية المواطنين الصحراويين العزل، والتعجيل بإيجاد آلية أممية من شأنها تمكين بعثة الأمم المتحدة للاستفاء في الصحراء الغربية، المينورسو، من حماية حقوق الإنسان في الإقليم ومراقبتها والتقرير عنها.

” إننا نطالبكم بالتدخل العاجل لوقف هذه الانتهاكات الناجمة عن وضعية غير قانونية وغير أخلاقية، قوامها احتلال عسكري مغربي لاشرعي، يحاصر الصحراء الغربية أمنياً وعسكرياً ويمنع دخول المراقبين والإعلاميين الدوليين المستقلين إليها، ويقسم الأرض والشعب الصحراويين بجدار عسكري رهيب، جريمة ضد الإنسانية، وينهب خيرات الصحراويين ليل نهار، بصمت وتواطؤ مفضوح من أطراف دولية هي نفسها التي تدعي حماية حقوق الإنسان في أماكن أخرى من العالم.” يضيف الرئيس في رسالته للسيد بان كي مون

 واشارت الرسالة بان مثل  تلك الممارسات لا تخدم إطلاقاً الجهود” الخيرة” التي تشرف عليها الامم المتحدة ويقودها المبعوث الشخصي للامين العام، السفير كرستوفر روس، من أجل استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، مما يستدعي يقول الرئيس مخاطبا بان كي مون “تدخلكم العاجل” لوقفها وإطلاق سراح يحي محمد الحافظ أيعزة وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين والكشف عن مصير أكثر من 651 مفقوداً صحراوياً لدى الدولة المغربية.

 للاشارة ،قامت تنسيقية اقديم إيزيك يوم الخميس الماضي بتنظيم وقفة سلمية درجت على تنطيمها بشكل دوري يومين في الأسبوع، لتفاجأ بتدخل قوات الاحتلال المغربي بمختلف تشكيلاتها من بوليس وقوات خاصة ورجال أمن بلباس مدني، وبإشراف مباشر من رئيس جهازالأمن بالمدينة المحتلة، مما اوقع أكثر من 40 أصابة متفاوتة الخطورة في صفوف المتظاهرين المسالمين، فيما تعرف مدينة  العيون  تطويقا غير مسبوق في ظل  الملاحقات اليومية ضد النشطاء الصحراويين.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.