الرئيسية / اخبار / الجمهورية الصحراوية تشارك في أشغال الندوة الخامسة لوزراء التعليم الأفارقة بالعاصمة النيجيرية أبوجا .

الجمهورية الصحراوية تشارك في أشغال الندوة الخامسة لوزراء التعليم الأفارقة بالعاصمة النيجيرية أبوجا .



الجمهورية الصحراوية تشارك في أشغال الندوة الخامسة لوزراء التعليم الأفارقة بالعاصمة النيجيرية أبوجا.



تشارك الجمهورية الصحراوية، ممثلة بالسفير الصحراوي لدى نيجيريا، السيد أبي بشراي البشير، في أشغال الندوة الخامسة لوزراء التعليم الأفارقة المنعقدة بالعاصمة النيجيرية أبوجا في الفترة ما بين 23 و27 أبريل الجاري، والهادفة الى تقييم مدى التقدم الحاصل على مستوى الدول الافريقة في تطبيق مقتضيات برنامج العقد الثاني للتعليم في افريقيا (2005 – 2015) وكذا الخطوات المنجزة على مستوى تعزيز الشراكة مع المنظمات الدولية خاصة اليونيسكو، وأيضا ادماج القدرات الافريقية في المهجر في معركة النهوض بالعملية التعليمية.

الاجتماع الوزاري، الذي سبقه اجتماع لخبراء التعليم الأفارقة، تم افتتاحه أمس الخميس بتقديم وزير التعليم الكيني، السيد كاليستوس مواتيلا، وهو الرئيس المنتهية عهدته لندوة وزراء التعليم الأفارقة، لتقرير عن العمل المنجز والتحديات الماثلة ما بين سنتي 2010 و2012 قبل أن يتم انتخاب مكتب الندوة برئاسة السيدة روقاياتو الروفاعي وزيرة التعليم النيجيرية التي أكدت في مداخلتها “ضرورة تسريع مسار تطبيق خطة عقد التعليم في افريقيا 2005 – 2015 على طريق التأسيس لبرنامج عقد تعليم جديد في أحسن الظروف، يتم من خلاله الإدماج الفعلي للتكنولوجيا الجديدة في العملية التربوية والتركيز على الاختصاصات العلمية وإطلاق شراكة حقيقية بين هيئات المجتمع المدني ومؤسسات التعليم غير الرسمية مع الحكومات، من اجل تحقيق الأهداف المرسومة”.

كما كان لموضوع الجامعة الافريقية، برنامج المنح الدراسية مواليمو نيريري، مواءمة مقررات التعليم في الجامعات الافريقية، تطوير مقدرات المعلم الافريقي وكذا كتابة تاريخ افريقيا حيز هام من النقاشات والقرارات الصادرة عن الندوة التي ستختتم مساء اليوم الجمعة بالمصادقة على البيان الختامي وعلى مقر انعقاد الدورة القادمة.

الندوة كانت مناسبة للوفد الصحراوي لإجراء العديد من اللقاءات مع الوفود الإفريقية المشاركة.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.